الأخبار العاجلة

النفط تكرّم «465» عائلةً من ذوي شهداء الحشد الشعبي في البصرة

أشادت بجهود منتسبيها في تجهيز المناطق المحررة بالمشتقات
متابعة الصباح الجديد:

أكد وزير النفط جبار علي اللعيبي حرص الوزارة على دعم قواتنا المسلحة والتشكيلات الامنية والحشد الشعبي ومؤازرتها من أجل تحقيق النصر الناجز على عصابات داعش الارهابية ،فضلاً عن قيام الوزارة بتكريم عائلات الشهداء والجرحى الابطال .
واوضح الوزير في كلمة القاها باحتفال أقيم في محافظة البصرة حضره عدد من المسؤولين في الوزارة والشركات النفطية وقادة الحشد الشعبي أن لجنة دعم الحشد الشعبي في الوزارة تكرم اليوم 465 عائلة من ذوي شهداء الحشد الشعبي الابطال وعددا من الجرحى في محافظة البصرة ، وهو جهد متواضع امام الدماء الزكية التي سالت بشرف دفاعا عن أرض ومستقبل العراق .
وأضاف اللعيبي انه لمن دواعي الفخر والاعتزاز والشرف أن يقف المرء بين شريحة طيبة من أبناء العراق الاكارم ،الذين حباهم الله» سبحانه وتعالى» بالشهادة والبطولة والايثار والتضحية والعطاء ، فكانوا عناوين تشع نوراَ وهدى وعبرة ودروساً للعالمين .
وتابع اللعيبي شهداؤنا هم أمتداد لاجدادنا العظام الذين قدموا أروع الملاحم البطولية والقيم الانسانية عبر التاريخ ، من أجل أنتصار الحق على الباطل .
من جهته أشاد معين الكاظمي القيادي في هيئة الحشد الشعبي بجهود وزارة النفط في دعم المقاتلين الابطال في ساحات القتال وحرصها على تكريم عائلات الشهداء والجرحى في بغداد والمحافظات .
وقال رئيس لجنة دعم الحشد الشعبي في الوزارة المهندس كريم حطاب أن تمويل نشاطات اللجنة يأتي من خلال تبرعات العاملين في القطاع النفطي الذين يحرصون على دعم مقاتلينا الابطال من اجل القضاء على عصابات داعش الارهابية ، أعداء الحياة والانسانية ،الذين عاثوا في الارض فساداً وخرابا ودمارا .
وقال المتحدث بإسم الوزارة عاصم جهاد أن دعم وأسناد المسؤولين في الوزارة سوف يتواصل لهذه الفعاليات ولانشطة لجنة دعم الحشد الشعبي في وزارة النفط والتي تحرص على تكريم عائلات الشهداء في جميع المحافظات ، فضلاً عن تكريم الجرحى الابطال وتفقد ساحات القتال لتقديم الدعم المادي والمعنوي وتلبية أحتياجات مقاتلينا الابطال من الاغذية والمؤمن والحاجات الاساسية ،اضافة الى تنظيم حملات التبرع بالدم والنشاطات الثقافية والاعلامية والانسانية والمجتمعية دعما وتعزيزا لانتصارات قواتنا الامنية والحشد الشعبي الابطال ، فبفضل أرادة وعزم الشعب العراقي ، فان الارهاب يلفظ أنفاسه الاخيرة .
على صعيد متصل قامت شركة توزيع المنتجات النفطية على مدى العام المنصرم/2016 بجهود كبيرة فيما يخص تجهيز الاقضية والنواحي المحررة في الموصل بالمنتجات النفطية وكذلك دورها في ادارة ازمة النازحين والمناطق المحررة .
وقد قامت الشركة ايضا بتجهيز النازحين بالمنتجات النفطية (مجانا) بالتنسيق مع اللجنة العليا للإغاثة وايواء العائلات النازحة وجهودها الإستثنائية باعادة تأهيل المنافذ التوزيعية للمناطق التي تم تحريرها وذلك من خلال توجهيات وزير النفط المهندس جبار اللعيبي ومتابعة وكيل الوزارة لشؤون التوزيع معتصم اكرم.
من جانبه اكد مدير عام شركة التوزيع المهندس علي عبد الكريم الموسوي بأن الشركة جهزت الاقضية والنواحي المحررة في محافظة نينوى والتي تمثل مناطق (القيارة والقرى التابعة لها-النرود-الشورى-حمام العليل-الحمدانية-بعشيقة-برطلة-مدينة الموصل-الجانب الايسر) منذ بدء عمليات التحرير في ايلول ولغاية نهاية عام/2016 (62) مليون لتر من البنزين، و(40) مليون لتر من النفط الابيض و(91) مليون لتر من زيت الغاز، واكثر من (مليون) اسطوانة غاز.
وفي السياق نفسه قامت ملاكات الشركة بدعم وتجهيز النفط الابيض الى مخيمات النازحين في محافظات اقليم كردستان وضمنها مخيم الخازر، حيث تقوم وزارة النفط المتمثلة بشركة التوزيع بمهمة نقل وايصال النفط الابيض الى مستودعات اقليم كردستان، وتقوم محافظات الاقليم بدورها بالتنسيق مع مكاتب الهجرة والمهجرين من خلال لجان توزيعية ، من ضمنها ممثلين لشركة التوزيع مشكلة حسب الضوابط تقوم بمهمة توزيع الكميات الواصلة الى العائلات النازحة والاشراف على العملية التوزيعية ، حيث بلغ اجمالي الكميات المجهزة الى مخيم (الخازر) اكثر من (مليون) لتر وبواقع (200) لتر لكل عائلة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة