الأخبار العاجلة

انطلاق أول رحلة للقطار الصيني من بغداد إلى البصرة

الأسطول يصل إلى العراق تباعاً

بغداد- زينب الحسني:

اعلنت وزارة النقل عن انطلاق الرحلة الاولى للقطار الصيني لنقل المسافرين من بغداد متوجهة الى محافظة البصرة ، في الوقت الذي تستعد الشركة العامة للسكك الحديد لتسلم ثلاثة قطارات تركية المنشأ .

وافاد الناطق الاعلامي باسم الشركة عبد الستار محسن في تصريح خص به « الصباح الجديد» بان اللجان الهندسية الصينية والعراقية تمكنت من انهاء عمليات تدريب الملاكات الفنية في السكك على قيادة القطار الصيني ضمن العقد المبرم مع احدى الشركات الصينية المتخصصة بصناعة القطارات لغرض شراء 12 قطاراً نوع DMU، يضم عربات منام وسياحة ومعدات وتبلغ سرعة القطار الواحد 160 كم / ساعة، مشيرا الى ان كلفة شراء هذه القطارات بلغت 138 مليون دولار ضمن موازنة العام الماضي 2013، موضحاً أن القطارات العشرة المتبقية سوف تصل الى العراق تباعاً بواقع قطارين كل ثلاثة أشهر. وكشف محسن ان اول رحلة لنقل المسافرين على خط بغداد- البصرة المزدوج انطلقت يوم الخميس الماضي ، موضحا بأن اسعار التذاكر اعلن عنها من قبل الشركة وستكون تنافسية وحسب درجة الحجز في المقطورات الاولى والسياحية والثانية .

واوضح مدير المشاريع انه في حال وصول جميع القطارات المتعاقد عليها مع الجانب الصيني والبالغ عددها 12 قطاراً سيتم زيادة عدد الرحلات تباعا من بغداد الى البصرة، لافتا الى ان الشركة ابدت استعدادها لتسيير رحلات مماثلة من بغداد الى محافظة نينوى الا ان الوضع الامني في تلك المحافظة لا يسمح بالوقت الحالي بتسيير هذه الرحلات وحال استقرار الوضع فيها ستباشر بتسيرها باتجاه الموصل. واشار الناطق الاعلامي الى ان الشركة العامة للسكك الحديد تستعد لتسلم ثلاثة قطارات تركية المنشأ ذات جودة عالية سيتم زجها لتفعيل قطاع سكك الحديد في جنوب البلاد، مبينا انه حال تحسن الاوضاع الامنية في محافظة الموصل سيتم تسيير رحلات يومية من بغداد باتجاه نينوى وزج القطارات الحديثة في هذا الخط، مبينا انه تم التعاقد مع شركة زاكرو الالمانية لتجهيزها بـ10سيارات مخصصة لحوادث القطارات سيتم تجهيزها خلال عام واحد من تاريخ ابرام العقد، لكون تلك « السيارات» من متطلبات عمل السكك ولتفادي حوادث القطارات في اثناء العمل. 

وبين محسن ان الشركة قامت بعمليات ترميم واعادة افتتاح بعض المحطات وإصلاح عدد من القطارات التي كانت عاطلة منذ عام 2008 ولغاية الوقت الحالي، فضلاً عن إجراء حملة صيانة على الشبكة تطلبت استيراد آلاف الأطنان من قضبان حديد السكك.

يذكر ان شركة السكك الحديد اعلنت في 12 ايار العام الماضي عن عزم الوزارة في بناء شبكة سكك حديد على غرار التطور في المجال الاقتصادي والمجالات الاخرى ، فيما اكدت الشركة ان احياء منظومة السكك الحديد تسهم في وحدة البلاد وان الكلفة لهذه المشاريع تصل الى «60 « مليار دولار . وبالرغم من كل المعوقات التي تقف من دون تكملت المشاريع المهمة للمواطن الا ان الشركة عازمة على مواجهة كل الظروف للاسهام في أنعاش حركة النقل في البلاد .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة