الأخبار العاجلة

تنافس شركات النقال يقلّص أرباحها

الصباح الجديد ـ وكالات:

فوجئ المشتركون في خدمات الهاتف النقال في العراق بتوقف ما يعرف بـ «الاتصال البيني» بين الشركات الثلاثة الرئيسة، «آسيا سيل» و«كورك» و«زين العراق»، إثر دعاوى قضائية رفعتها هيئة الإعلام والاتصالات الحكومية بحق بعضها واتهامها بالاحتيال على المشتركين بخدمات وهمية.

وأعلنت شركة «آسيا سيل»، ثاني أكبر شركة للاتصالات الخليوية في العراق لجهة عدد المشتركين تراجع أرباحها الصافية خلال الربع الأول من السنة 34 في المئة «نتيجة احتدام المنافسة مع الشركات الأخرى». 

وأشارت في بيان إلى، أن «الأرباح الصافية بلغت 102 بليون دينار (88 مليون دولار) خلال الربع الأول من السنة مقارنة بـ155.2 بليون دينار خلال الفترة ذاتها العام الماضي».

وأكد البيان «تراجع إجمالي الإيرادات الفصلية 9.4 في المئة إلى 513 بليون دينار، برغم زيادة نسبتها 4.9 في المئة في قاعدة المشتركين التي بلغت 10.8 مليون مشترك نهاية آذار الماضي». 

وقال رئيس مجلس إدارة «آسيا سيل» فاروق رسول في البيان، إن «السوق تمر بمرحلة من المنافسة المحتدمة التي يتوقع أن تستقر في المدى القصير إلى المتوسط».

ويعد قطاع الاتصالات في العراق من بين أهم القطاعات لجهة الأرباح، إذ بلغت إيرادات «آسيا سيل» 1.9 بليون دولار عام 2012، بينما اعترفت شركة «زين» الأم أن العراق يساهم في النسبة الأكبر من أرباحها، حيث بلغت الأرباح هناك خلال الربع الأول من السنة 198.4 مليون دولار. 

وقررت هيئة الإعلام والاتصالات الحكومية في العراق أخيراً وقف الربط البيني للمكالمات الصادرة والواردة مع شركة «زين العراق»، لعدم التزامها بدفع المستحقات المالية المترتبة عليها. ووزعت الهيئة كتاباً رسمياً على شركات الاتصالات يلزمها بإيقاف الربط مع «زين»، مع تأكيدها ضمان حقوق مستخدمي شبكة الأثير في مقاضاة الشركة أمام القضاء العراقي، والحصول على تعويضات عن الإضرار الناجمة عن مخالفتها بنود العقد، إلى حين الإشعار بتسديد الشركة ما بذمتها. 

وسرّب مصدر في الهيئة معلومات إلى وسائل إعلام، أكدت تسوية الخلاف مع شركة «زين» بعد دفع الأخيرة كل المستحقات المترتبة عليها والبالغة 18 مليون دولار، لضمان عودة خدمة اتصال المستخدمين بالشبكات الأخرى.

ولفت مصدر في شركة «زين» إلى، أن «سبب لجوء الهيئة إلى القضاء يعود إلى طرحها 20 خدمة ووجود ديون بذمتها وإصدار سيم كارد من دون ترخيص». 

وأَضاف أن «الشركة سارعت إلى توقيع تعهد للهيئة بإيقاف الخدمات الوهمية بهدف السماح لها بمعاودة عملها». 

وتحقق هيئة الاتصالات عائدات مالية تتجاوز 50 مليون دولار شهرياً، تمثل رسوم تدفعها شركات الاتصال العاملة، أبرزها تدفعها «زين العراق» بنسبة 16 في المئة، وآسيا سيل» 15 في المئة، و«كورك» 15 في المئة أيضاً، بينما تساهم شركات الانترنت بـ33 في المئة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة