الأخبار العاجلة

افتتاح بناية مدرسية جديدة في البصرة تم إنشاؤها على نفقة الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية

البصرة – سعدي علي السند

نيابة عن الدكتور محمد تميم وزير التربية افتتح مدير عام العلاقات الثقافية في الوزارة حسنين فاضل معلة اول مدرسة من مدارس المنحة الكويتية في محافظة البصرة والبالغ عددها أربع مدارس بحضور مدير عام تربية البصرة مكي محسن مهوس وعدد من التربويين وأولياء الأمور.

الجانب التربوي مثار
اهتمام الجميع
والقى معلة كلمة في احتفال اقيم بالمناسبة اكد فيها على ان افتتاح هذا الصرح التربوي الرائع يؤكد عمق العلاقات التي تربط البلدين الشقيقين ليكون اسهامة طيبة في مجال رفد العملية التربوية لتضاف هذه المدرسة الى سلسلة المدارس التي تقوم بإنشائها وزارتنا من خلال موازنتها التشغيلية أو من خلال ما تنفذه الحكومات المحلية في المحافظات من تخصيصات تنمية الأقاليم اذ ان هدية الجانب الكويتي تعد اسهامة تستحق التقدير والاحترام كونها تسهم في الارتقاء بالواقع التربوي الذي تبذل وزارة التربية جهودا كبيرة في ان يكون واقعا متميزا على الدوام لأن الجانب التربوي مثار اهتمام الجميع فهو بدايات البناء الأمثل لتلاميذنا وطلبتنا واعدادهم بالشكل اللائق جيلا سيكون له شأنه في خدمة الوطن مستقبلا .

كل المشاريع هي اسهام مهم لاعداد جيل يتسلح بالعلم والمعرفة
وبين مدير عام العلاقات الثقافية في كلمته ايضا ان هذه المدرسة التي نحضر افتتاحها تتكون من 12صفا وقاعات متعددة الأغراض ومختبرات بطريقة بناء متميزة على نفقة الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية ضمن 23 مدرسة بالتصميم نفسه تم افتتاح 11 مدرسة منها في محافظات عدة وان هذه المبادرة القيمة وكما اشرنا تعمق روابط الأخوة بين البلدين الشقيقين الجارين ولابد هنا ان نسجل باسم وزير التربية الدكتور محمد تميم شكرنا وامتنانها لملاكات وزارة التربية وتربية البصرة على جهودهم القيمة في الأشراف على مثل هذه المشاريع الحيوية ، مبينا ان البصرة تستحق الكثير لكي نقدمه لها وستكون هذه المدرسة واحدة من الصروح التربوية المهمة التي تلبي طموحات الوزارة وتربية البصرة لتكون استكمالا لما تفتتحه وزارة التربية من مدارس في المحافظات والتي نفذتها من ميزانيتها او تم تنفيذها من تخصيصات تنمية الأقاليم وكلها انجازات رائعة تستحق الأعجاب لأن مهمتها اعداد جيل محمل بالعلم والمعرفة .

اهتمام كبير بإنجاز العديد من الأبنية المدرسية المتميزة في البصرة
وفي كلمة أخرى رحب مدير عام تربية البصرة بمدير عام العلاقات الثقافية في وزارة التربية ممثلا عن الدكتور محمد تميم وزير التربية شاكرا الجهود التي أثمرت وتوجت بافتتاح هذه البناية الراقية وقدم امتنانه للجانب الكويتي على هذه الهدية الرائعة التي تؤكد ان الفعل التربوي في بلدنا العزيز يحظى بمكانة مهمة في مسيرة البناء الكبير التي تتواصل في عموم المحافظات وفي بصرتنا العزيزة تشير الأحصائيات الى ان المدة المنصرمة شهدت افتتاح عدد كبير من الأبنية المدرسية من خلال وزارة التربية ومن خلال الحكومة المحلية في البصرة التي رصدت المبالغ المطلوبة لتنفيذ مثل هذه المشاريع المهمة خصوصا وان البصرة شهدت في هذا الجانب افتتاح أبنية مدرسية يتم تنفيذها لأول مرة بهذا الشكل وبالتصاميم اذ ان عددا كبيرا منها كان بثلاثة طوابق مع عمليات التأثيث الكلي للمدرسة من الرحلة المدرسية والسبورات والمختبرات واجهزة التبريد(السبالت) والستائر وتأثيث جناح المدرسين والمعلمين وغير ذلك مما جعل هذه الأبنية من الصروح المتميزة التي تخدم العملية التربوية بشكلها الصحيح.

فخورون بكل مبادرة تخدم العملية التربوية وتسهم في تعليم الأبناء
بعدها تجول الحضور في أروقة البناية التي بدت بحلة فريدة من خلال لمساتها الجمالية والتصميم الرائع وقد اعرب اولياء أمور الطلبة ممن شاركوا في حضور احتفالية الافتتاح عن اعتزازهم بكل مبادرة تخدم العملية التربوية وتسهم في تعليم ابنائهم خصوصا وان السنوات الأخيرة شهدت افتتاح عدد كبير من الأبنية المدرسية التي تميزت بطوابقها الثلاثة وبعمليات التأثيث وان هذا التوجه الحضاري الجديد لوزارة التربية والحكومة المحلية في البصرة ستجعل من اولياء امور الطلبة مطمئنين على ابنائهم من ناحية الأبنية المدرسية الانموذجية وعمليات التأثيث المتميزة وتوفير كل المستلزمات التي تجعل منها صروحا تربوية متميزة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة