الأخبار العاجلة

اكثر من 25 الف جندي من الحرس الوطني لتأمين حفل تنصيب بادين اليوم

بمشاركة خبراء في التخلص من الذخائر المتفجرة وفرق طبية متخصصة

الصباح الجديد – متابعة:
قال القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي كريستوفر ميلر امس الثلاثاء، إن مكتب التحقيقات الاتحادي يساعد الجيش الأميركي بإجراء تدقيق في أكثر من 25 ألف جندي من الحرس الوطني يتم نشرهم للمساعدة في حماية مبنى الكونغرس خلال حفل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن، وذلك بسبب مخاوف أمنية.
وأوضح ميلر في بيان أن “التدقيق أمر طبيعي في الأحداث الأمنية الكبرى” وأكد أنه “في حين لا توجد لدينا معلومات مخابراتية تشير إلى وجود تهديد داخلي، فإننا لن نألو جهدا في تأمين العاصمة”.
وبعد الهجوم الذي نفذه أنصار الرئيس ترامب على مبنى الكونغرس في السادس من يناير وأسفر عن مقتل خمسة أشخاص وأجبر أعضاء الكونغرس على الاختباء، فرضت الحكومة الأميركية إجراءات أمنية غير مسبوقة شملت إقامة أسوار لا يمكن تسلقها مزودة بأسلاك شائكة ومنطقة أمنية كبيرة غير مسموح للجمهور بدخولها.
وكانت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية قد ذكرت أن مكتب التحقيقات الاتحادي حذر في تقرير مخابراتي وكالات إنفاذ القانون من أن متطرفين يمينيين فكروا في التظاهر كمتنكرين على هيئة أعضاء بالحرس الوطني في واشنطن، لكن التقرير لم يأت على ذكر أي مؤامرات محددة لمهاجمة وقائع التنصيب.
وكان قال متحدث باسم “البنتاغون” امس الاول الاثنين، إن وزارة الدفاع أجازت نشر قرابة 2750 فردًا من القوات المسلحة النظامية لدعم حفل تنصيب الرئيس المنتخب، جو بايدن، من مختلف الخبرات الأمنية.
وسيعمل ألفا عنصر من هذه القوات على حماية الحفل، بينما يقوم نحو 750 عنصرا بمهام دعم الطوارئ، بينهم مجموعات من ذوي الخبرة في التعامل مع الأسلحة الكيمياوية والبيولوجية والنووية والإشعاعية والمتفجرة.
وتضم العناصر الأمنية المتوفرة في حفل التنصيب، المخطط عقده الأربعاء، خبراء في التخلص من الذخائر المتفجرة وفرقا طبية متخصصة.
وكانت قوات الأمن في العاصمة واشنطن، قد أجلت مؤقتا تحضيرات حفل التنصيب، ، بسبب “تهديد أمني”، بحسب وكالة فرانس برس، فيما اغلق مبنى الكونغرس بالكامل، جراء حريق صغير نشب قرب المبنى.
وأظهرت التقارير إمكانية حدوث احتجاجات عنيفة في مبنى الكابيتول هيل وفي المباني الحكومية في جميع أنحاء البلاد، مما أدى إلى مزيد من التشديدات الأمنية، حيث تمت تعبئة نحو 25 ألف عنصر من الحرس الوطني للانتشار في العاصمة وحدها.
وقال بيان للحرس الوطني إن عدد قواته المنتشرة في العاصمة واشنطن بلغ صباح الاثنين، أكثر من 21500 عنصر.
وأضاف البيان أنه تم تفويض ما لا يقل عن 25 ألف عنصر من الحرس الوطني للقيام بمهام أمنية و لوجستية لدعم السلطات الفيدرالية وسلطات العاصمة، حتى حفل التنصيب، وما بعده بحسب الضرورة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة