الأخبار العاجلة

زعيمة هونج كونج تقر بوجود استياء من أداء الحكومة

الصباح الجديد ـ وكالات :
أقرت الرئيسة التنفيذية لهونج كونج كاري لام امس الثلاثاء بأن الإقبال القياسي في الانتخابات المحلية التي فازت بها المعارضة يعني أن المرشحين المطالبين بالديمقراطية ألقوا الضوء على عدم الرضا عن إدارتها لكنها ناشدت إنهاء الاحتجاجات العنيفة.
وتحدثت لام التي بدت مرهقة ومتوترة بعد يوم من نتائج أظهرت حصول المرشحين الديمقراطيين على نحو 90 بالمئة من مقاعد المجالس المحلية البالغ عددها 452 مقعدا في الانتخابات التي أجريت يوم الأحد، وهو فوز ساحق في الانتخابات التي اعتُبرت على نطاق واسع مقياسا لقوة المعارضة للزعيمة المدعومة من بكين.
وأقرت لام، وهي الزعيمة الأقل شعبية في هونج كونج منذ الاستقلال، بأن الناخبين أرادوا التعبير عن آرائهم في عدة قضايا منها «أوجه قصور في الحكم».
وتحدثت بنبرة محسوبة فشكرت السكان على الإدلاء بأصواتهم بشكل سلمي وأعربت عن أملها في ألا يكون الهدوء الذي ساد المدينة مطلع الأسبوع فقط بسبب الانتخابات بل إشارة على أن السكان يريدون إنهاء الاضطرابات التي تجتاح المدينة منذ ستة أشهر.
وقالت «الكل يريد العودة لحياته الطبيعية وهذا يتطلب جهدا منسقا من كل واحد منا».
وأضافت «لذلك قلت مرارا إن اللجوء إلى العنف لن يفتح لنا الطريق إلى الأمام. لذلك أرجوكم، أرجوكم ساعدونا على الحفاظ على الهدوء النسبي والسلام… ووضع أساس جيد لتقدم هونج كونج».
ويشكل الفوز الكاسح للديمقراطيين في الانتخابات ضغطا على بكين وعلى لام التي تواجه دعوات جديدة لها بالاستقالة. وسيطر الديمقراطيون على 17 من 18 مجلسا محليا.
وجاء في إعلان على صفحة كاملة نشرته «مجموعة ناخبين يحرسون مستقبل هونج كونج» اليوم في صحيفة سينج باو «كانت مطالب الجماهير في الأشهر الخمسة الماضية واضحة. كاري لام… الاستقالة هي النتيجة الوحيدة»

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة