الأخبار العاجلة

الوزير الفهداوي يدعو إلى توظيف جميع الامكانيات للرقي بقطاع الطاقة

شدد على عدم مغادرة موقعه الا بعد انهاء ازمة الكهرباء

قصي المسعودي*

شدد وزير الكهرباء المهندس قاسم محمد الفهداوي على عدم مغادرة موقعه في الوزارة الاّ بعد انهاء ازمة الطاقة الكهربائية في البلاد ، داعيا الى توظيف جميع الصلاحيات والامكانيات للرقي بقطاع الكهرباء لتكون أنموذجاً يحتذى به.
واوضح الدكتور مصعب المدرس المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء ومدير مكتب الاعلام والاتصال الحكومي فيها ان ذلك جاء خلال لقائه محافظ واسط محمود ملا طلال في مقر الوزارة موجهاً الاهتمام بوضع المحافظة من خلال توفير الطاقة الكهربائية للمواطنين وانجاز المشاريع بزمن قياسي كون من المعيب جداً ان يبقى العراق حتى الأن يعاني من ازمة الطاقة الكهربائية لأن هذه الخدمة هي الشريان الرئيس لكل مفاصل الحياة.
وابدى الوزير استعداد الوزارة لتلبية مطلب ابناء واسط من خلال المحافظ فأمر بزيادة حصة المحافظة بـ 250 ميكاواط اضافية ليكون التجهيز 24 ساعة شريطة ان تقوم المحافظة بدورها بتسهيل عمل المديرية العامة لمشاريع نقل الطاقة لأنجاز احد خطوط نقل الطاقة الضغط الفائق المهمة (400 ك.ف)، ليكون جاهزاً نهاية الشهر المقبل من اجل نقل الطاقة الاضافية المذكورة ابتداءً من شهر تشرين الثاني المقبل، الى جانب تنفيذ المحافظة من ميزانيتها مشاريع تحويل الشبكات الهوائية الى ارضية، واسناد دوائر التوزيع بجباية اجور استهلاك الطاقة، ونصب المقاييس في جميع دور المتجاوزين، كما وافق الوزير على مقترح المحافظ بنصب محطة توليد حرارية بطاقة (660) ميكاواطا بتمويل من المحافظة تمنح طاقتها بالكامل لأبناء واسط.
واوعز وزير الكهرباء، بأن توظيف جميع الصلاحيات والامكانيات للرقي بقطاع الكهرباء في محافظة واسط لتكون أنموذجاً يحتذى به
على صعيد متصل اكد الوزير بانه سيكون حائط الصد عن جميع المخلصين من منتسبي الوزارة امام من يستهدفهم في حال اجتهادهم وحصول خطأ غير مقصود ، لافتا الى ان الذي يعمل يخطأ والذي لايعمل من المؤكد انه لا يخطأ ، اذ ان مبدأ حسن النية اساس عملنا.
اعلن ذلك الدكتور المتحدث الرسمي باسم الوزارة وقال ان ذلك جاء خلال اجتماع الوزير بالملاك المتقدم في الوزارة .
واضاف الفهداوي، ان تحسين اداء الموظفين من اولويات اهتمامنا، وتدريب الملاكات كل حسب اختصاصه من اصغر موظف الى اعلى مستوى (المدير العام) ، اذ ان حل المشكلات اصبح علماً بحد ذاته فالمسؤول الذي لايمتلك دراية في بديهيات حل المشكلة التي تواجهه خلال العمل فعليه ان يطور نفسه ويتعلم كيف يجد الحل، مطالباً بتطوير عمل دائرة التدريب والتطوير علاوة على اقسام التدريب في المديريات العامة التابعة للوزارة مع الاستعانة بالجامعات الرصينة للافادة من استشاراتها، فضلاً عن ارسال منتسبي الدوائر المتفرغين لاغراض الدراسة الى جامعات رصينة. كما وجه الفهداوي بان يسند مكتب المفتش العام في الوزارة بملاكات ذات قدرات تحليلية لكي لايظلم المنتسب، علاوة على خروج توصيات ايجابية ومتكاملة في القضايا المحالة الى هذا المكتب المهم. من جهة اخرى تواصل الملاكات الهندسية والفنية في المديرية العامة لنقل الطاقة الكهربائية في الجنوب أعمال الصيانة لعدد من المحولات الرئيسة سعة (132 ك.ف) في كل من محطات الهارثة و القرنة ومحطةالـ (NGL) التحويلية.
وقال المدرس أن الاعمال شملت صيانة مغذيات (33 و 11 ك.ف) في محطات النجيبية والحمار والبترو ومغذي شمال المعقل، الى جانب صيانة وتفتيش عدد من الخطوط الناقلة كخط (نجيبية – هارثة)، وخط (قرنة – عمارة)، وخط (كرمة – شعيبة)، وخط (رميلة – قرينات)، وخط (رميلة – 1A)، وخط (بكر – برجسية).
كما تضمنت الاعمال الكشف على القابلوات في محطات الشعيبة ومحطة شرق البصرة التحويلية، حيث تمت المباشرة في البرنامج السنوي لغسل عوازل الخطوط، اذ تم انجاز غسل عوازل الخطوط في المحطات ضمن الاستعدادات لفصل الشتاء المقبل.

* اعلام الكهرباء

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة