الأخبار العاجلة

مؤتمر باريس: العالم خلف العراق في حربه ضدّ “داعش”

متابعة ـ الصباح الجديد:
اختتمت في فرنسا، امس الاثنين، اعمال مؤتمر باريس الذي عقد تحت شعار “السلام والأمن في العراق” في مقر وزارة الخارجية الفرنسية بحضور ثلاثين دولة و افتتحه الرئيسان الفرنسي والعراقي، وأكد المؤتمر على أن العالم بأجمعه يقف خلف العراق في محاربته لـ “داعش”.
و قامت الطائرات الحربية الفرنسية يوم امس بطلعات جوية استطلاعية فوق الاراضي العراقية تمهيداً لتوجيه ضربات الى مواقع داعش.
و شارك في المؤتمر وزراء خارجية الدول الاوروبية الاساسية والدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن التابع للامم المتحدة، ودول من الجوار العراقي، وكل من قطر والسعودية والكويت ودولة الامارات العربية المتحدة؛ لبحث الجوانب السياسية والامنية والانسانية لكيفية التعامل مع تنظيم “داعش”.
و دعا الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في كلمته التي افتتح بها المؤتمر و تابعتها “الصباح الجديد”، إلى رد عالمي لمواجهة “داعش”، قائلا إن “التنظيم يمثل تهديدا أمنيا للعالم أجمع”، متسائلا “ما هو التهديد؟ إنه عالمي ومن ثم يجب أن يكون الرد عالميا”.
واشار هولاند الى أن “هدف المؤتمر تقديم الدعم السياسي للسلطات العراقية للوقوف في وجه تهديد “داعش”، وهذا التهديد يواجه العراق والشرق الاوسط والعالم برمته”.
واضاف “ان معركة العراقيين ضد الارهاب هي معركتنا ايضاً ولا وقت نهدره”، مشدداً على ان “الوحدة ضرورية على الصعيد الدولي لمواجهة خطر التنظيم”.
من جانبه قال الرئيس العراقي فؤاد معصوم، في اشارة الى الدعم العسكري للعراق انه “على دول التحالف ان تتدخل بسرعة لأنها تأخرت”، مردفا انه “اذا حدث تأخر في دعم العراق فهذا يعني ان الدولة الاسلامية يمكنها ان تحتل المزيد من الاراضي وسيكون التهديد الذي تشكله أكبر”.
و في ختام المؤتمر أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، عن نتائج المقررات لمواجهة تنظيم داعش، منها “عدّ التنظيم حركة وليس دولة، والتأكيد على تقديم المساعدة الانسانية والعسكرية الى العراق في حربه ضد هذا التنظيم”.
وقال فابيوس في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري بعد اختتام المؤتمر الدولي في باريس لمواجهة داعش، إن هذا التنظيم “حركة وليست دولة ولا تمثل الاسلام، وهي حركة خطيرة للغاية”.
واضاف ان “كل الناس المتواجدين هنا في مؤتمر باريس عبروا عن اهمية دحر داعش والتخلص منها لأن هذه الحركة خطرة للغاية”، مشيراً الى ان محاربة التنظيم “سيستغرق وقتاً”.
وتابع فابيوس أن “هناك اجراءات ذات طابع عسكري يجب ان تحصل ضد هذا التنظيم، وهذه الاجراءات ستخدم العراقيين في مواجهة داعش”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة