الأخبار العاجلة

بابل: الأفلام القصيرة تعوّض غياب المشهد السينمائي

بابل ـ الصباح الجديد:
يبدو أن الفيلم القصير بات المتنفّس الوحيد لكثير من عشاق الفن السابع والمشتغلين به في مدينة الحلّة، ويشبه الحضور المتزايد لهذه الأفلام، إنتاجاً وعروضاً، محاولة لاستعادة السينما في المدينة، والنهوض بها، في ظل غياب رأس المال اللازم للإنتاج، وتحوّل دور السينما إلى مواقف للسيارات أو مخازن لبيع الأثاث والأدوات الكهربائية.
على قلّتها، كانت صالات السينما جزءاً مهماً من المشهد الثقافي في المدينة، التي تعدّ مركز محافظة بابل التاريخية. كانت دور العرض، حتى أواخر ثمانينيات القرن الماضي، تستقطب عدداً كبيراً من الباحثين عن نشاط ثقافي وفني، حتى من مدن أخرى من وسط البلاد، مثل الديوانية وكربلاء. ولا بدّ أن كثيراً من سكان المدينة، لا سيما كبار السن، يتذكرون تلك الأجواء التي كانت تحضتنها دور العرض، التي كانت تضيف أفلاماً عربية وأجنبية، يتجمع أمامها مئات المعجبين، ولا ينقطع، حتى في أوقات عرضها، صوت البائع الجوال الذي يطوف بخشبة مستطيلة يحملها على صدره، مردّداً: «حبّ، جكاير، علج».
خلف الخفاجي، الذي يبلغ 65 عاماً من العمر، واحد من هؤلاء. يقول لـ»العربي الجديد»، إنه كلما ما مرّ قرب أحد الأبنية التي كانت يوماً دور سينما، يتذكر تلك الأيام، وتعود إلى مخيلته «المشاهد المألوفة وغير المألوفة التي كنا نراها على الشاشة»، وكذلك صوت قضم الناس، وهم ينظرون إلى الشاشة، حبوب عباد الشمس، التي تسمّى هنا بـ»حبّ الشمس».
غير أن ما عرفه البلد من قطيعة مع الخارج، عام 1990، إثر غزو صدام حسين الكويت، شكّل أول طعنة للفن السابع في الحلّة، وبدأ يباعد بينها وبين السينما، كما يقول حميد شاكر، مخرج وأستاذ سابق لمادة الإخراج السينمائي في كلية الفنون الجميلة في المدينة. في تلك الفترة، انقطعَت عن الحلّة، وعن العراق بشكل عام، الأفلام التي كانت تأتي من الخارج، ولم تعد السينما تجارة رابحة لأصحاب دور العرض، الذين أهملوا صالاتهم، ولم يعودوا يصونونها أو يجلبون إليها أجهزة جديدة.
ولهذا، يحاول كثير من الشباب المشتغلين بالسينما في الحلة، أن يعودوا إلى الفن السابع، أو يعيدوه إلى المدينة، من باب الفيلم القصير، قليل التكاليف، سهل العرض.
يقول سرمد بليبل إن «بساطة الفيلم القصير، وسهولة نشره وإيصاله إلى الآخر، يميزان هذه النوع من الأشرطة السينمائية، التي يمكن أن تكون حاملاً ثقافياً مهماً بالنسبة إلى العراقيين في حال أرادوا مخاطبة الآخر، عربياً كان أم أجنبياً». كما أن تكثيف الاشتغال على هذه النوع من الأشرطة، يساعد، كما يقول المخرج الشاب، على إعادة الثقة المفقودة بين المواطن العراقي والسينما.
المخرج حسين العكيلي، الذي يملك في رصيده 9 أشرطة قصيرة، يقول إن «الحركة السينمائية في محافظة بابل، ما تزال متواصلة، رغم كل المعيقات وغياب الشروط اللازمة لإنتاج وعرض الأعمال السينمائية. ويشير العكيلي إلى أن قسم السينما والتلفزيون في كلية الفنون الجميلة في المدينة يخرّج، كل عام، 20 طالباً، ما يعدّه نجاحاً ومحاولة للإبقاء على الفن السابع حياً في الحلة، في ظل الشروط التي تعيشها.
ويقول العكيلي، الذي يحضّر لفيلم جديد سيحمل عنوان «ثمن الحرية»، إنه توجَّه إلى إنتاج الأفلام القصيرة لأن كلفة إنتاجها قليلة، في الوقت الذي يغيب فيه مَن يمكن أن يتبنوا الإنتاجات السينمائية المتوسطة والضخمة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة