الأخبار العاجلة

الحوثيون يرفضونه ويواصلون احتجاجاتهم الرئيس اليمني يقترح تشكيل حكومة وحدة وطنية ويعيد دعم البنزين

متابعة الصباح الجديد:

رفض الحوثيون أمس الثلاثاء خطوات الرئيس اليمني لتشكيل حكومة وحدة وطنية وإعادة الدعم على الوقود جزئيا قائلين إنهم سيواصلون احتجاجاتهم الحاشدة.

وأكد محمد عبد السلام المتحدث باسم زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي رفض الاقتراح في كلمة وضعها على صفحته على موقعفيسبوك.

وكانت مصادر حكومية قالت لرويترز إن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أقال الحكومة يوم أمس الثلاثاء واقترح تشكيل حكومة وحدة وطنية في مسعى لتهدئة الاحتجاجات التي ينظمها الحوثيون منذ أسابيع.

ولم يرد رد فوري من الحوثيين الذين يقاتلون منذ أعوام للحصول على مزيد من السلطة في شمال اليمن ونظموا احتجاجات يشارك فيها عشرات الآلاف من أنصارهم في شوارع العاصمة صنعاء.

وقالت المصادر إن هادي نفذ أيضا جزئيا مطلبهم بخطط لخفض أسعار البنزين والديزل بنسبة 30 بالمئة متراجعا عن خفض دعم الوقود الذي لم يحظ بشعبية.

وجاء هذا الأعلان أمس الثلاثاء، خلال اجتماع موسع للرئيس، عبد ربه منصور هادي، مع اللجنة الرئاسية المكلفة بالتفاوض مع زعيم الحوثيين حيث أوفد عبد القادر هلال أمين العاصمة إلى صعدة لمقابلة عبد الملك الحوثي ونقل رسالة إليه من الرئيس هادي يحثه فيها على “التعقل وتجنيب اليمن حربا أهلية تفسح المجال للتدخلات الخارجية”.

وقرار التراجع في أسعار المشتقات النفطية بواقع 500 ريال يمني، بما يعادل 2.33 دولار، وعلى ان يصدر الرئيس قراراً بذلك، مع  إعادة النظر بطرق الشراء، وبما يجعل السعر متحركاً وفقاً للأسعار الدولية، مما يؤدي إلى مزيد من تخفيض السعر، وجعل المشتريات النفطية علنية وبعيداً عن تعدد الوسطاء والعمولات، وإعادة النظر في السياسات الاقتصادية والمالية والنقدية وتنفيذ حزمة من الإصلاحات.

كما اشتملت مبادرة لجنة التفاوض مع الحوثي  المعلنة  ان يتم خلال اسبوع  تكليف من سيشكل حكومة كفاءات وطنية بعد تحديد حجم مشاركة طرفي المبادرة الخليجية والمكونات السياسية الأخرى،  والحوثيين والحراك الجنوبي السلمي والمرأة والشباب. ويحدد الرئيس فترة زمنية لتقدم المكونات اسمين مرشحين لها, وعلى ان  يكون للرئيس على وجه التحديد، اختيار وتعيين الوزراء في الوزارات السيادية وهي وزارة الدفاع و الداخلية و الخارجية و والمالية.

وكان الرئيس هادي القى كلمة قال فيها  “أؤكد لكم أن هذه المبادرة تأتي ليس من موقف الضعف ولكن من أجل تغليب مصلحة الوطن والشعب وحقن الدماء”, مناشدا كل اليمنيين  الحفاظ على التعايش المشترك وأن لا تؤثر عليهم أية دعوات واختلافات في وجهات النظر أو مواقف متباينة حسب قوله.

وجدد هادي في كلمته العهد لليمنيين بأنه لن يميل لطرف على حساب آخر أو أن يقدم مصالح حزبية أو مناطقية أو مذهبية على مصلحة اليمن, مؤكدا حرصه على تجنيب اليمن ويلات الاقتتال .

وقد تظاهر آلاف من الحوثيين وانصارهم الاثنين وسط صنعاء وقاموا بقطع عدد من الطرق الحيوية تلبية لدعوة زعيمهم الذي دعاهم الى التصعيد.

وانطلقت تظاهرة الحوثيين من منطقة ساحة التغيير وتفرعت الى اربع مسيرات حيث قام المحتجون بقطع الشوارع في ميدان التغيير ومنطقة السائلة وفي جوار وزارة الخدمة المدنية واذاعة صنعاء، وجميعها في وسط صنعاء, وتسبب ذلك باختناقات مرورية شديدة.

وكان الحوثي دعا ليل الاحد الاثنين انصاره الى التصعيد وصولا الى العصيان المدني في اطار التحرك الذي اطلقه للمطالبة باسقاط الحكومة.

كما انتقد الحوثي بيان مجلس الامن الذي دعا الحوثيين الى سحب المسلحين من صنعاء ومداخلها، معتبرا انه موقف يدعم الفساد في اليمن.

وقال ان هذا البيان الصادر الجمعة يتماشى مع السياسية الأميركية “التي تدعم الفساد وتقف إلى جانب الفساد وتدعم سياسة الإفقار والتجويع”.

 

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة