الأخبار العاجلة

«الطبيعة « منجم الثروات لجمال المرأة

ظفار زاير:
الطبيعة هي منجم من الثروات والهبات الاهيه الساحرة التي وهبها الله لنا ، فوضعت بين ايدينا سحر وطب وجمال ونعومه وعطور وطبابة لنستمتع بكل ما فيها، في كل مفر يكمن سر مختبئ ، كثف الانسان ومنذ العصور القديمة جهده وعلمه ليكتشف خباياها وكنوزها وعلوم الطبيعة تمتد جذورها الى ازمان بعيدة وحضارات قديمة نشط فيها علماء الكيمياء والعشابين بتحضير العديد من المواد الطبية والتجميلية واستخلاص الزيوت والعطور من النباتات والزهور المتوافرة في البيئة التي يعيشون فيها ، فمن منا لا يعرف عن الطب والتجميل في عصر (الفراعنة)وهم اول من استعمل الكحل .وقد اكتشفت علاجات للتجاعيد ومساحيق من شمع العسل كمرطبات للبشرة .أما عن (نفرتيتي ،وكليو باترا) فقد اعتبرا ’رمزا للجمال بكحل عينيهما المميز وظلال عيونهما الزرق .
وكثيراً ما استعملوا مادة المرمر، اذ تطبق تلك العجينة على الوجه للحصول على لون أبيض واليابانيات يحددن ويلون شفاههن بالمستخلص الأحمر لنبتة الزعفران الباهظة الثمن.
اما الحضارة الرومانية فقد استعملوا زيت الزيتون وشمع النحل وكذلك ماء الورد لصنع كريمات للبشرة واستعملت الحناء لصباغة الشعر، اضافة الى استعمالها في رسم النقوش على اليدين والرجلين، خاصة قبل الزفاف، كما تم استعمال الحناء في الجزيرة العربية، واستعمل الكحل، وكذلك العطور والبخور، الذي شكل ركيزة في اقتصاد اليمن منذ القدم حيث كانت تصدرها للعالم.
وهكذا فأننا سنبدأ من الالف الى الياء بخطوات مفصله، برفقه أشهر العشابين والباحثين في علوم التغذية والجمال في سوريا والمغرب العربي.
لتبدأ رحلتك معنا في استعاده جمالك ورونقك بطرق طبيعية بعيده عن المواد الصناعية والتجارية الغالية الثمن وغير الموثوق بنتائجها، ومكوناتها.
اولًا: كيف نعيد الحيوية والشباب لجسدنا وبشرتنا المتعبة؟

الكولاجين:
مع التقدم في العمر او بعد تعرضنا لأمراض او عمليات جرحيه وسوء تغذيه تبدأ معاناتنا من غياب الحيوية والاشراق للوجه والشعر والصحة العامة هذا الفقدان يعد الركن الاساسي له هو نقص انتاج الكولاجين ، فالكولاجين عنصر اساس في الحفاظ على جمال الانسان وصحته رجل كان او امرآه ، فسبب ذهاب الجمال وظهور التجاعيد، هو النقص في معدلات الكولاجين في الجسم البشري ، فالكولاجين موجود في كل انسان ولكن التفاوت بين جمال ورونق بشره الانسان من شخص لشخص آخر وتحول بشرة الوجه للشكل المتعب الخالي من الحيوية والنضارة ، يرجع سببه الى نقص في كميه انتاج اجسادنا للكولاجين خاصه بعد التقدم بالعمر او التعرض المباشر لا شعة الشمس ،هل من الممكن ان نستعيد الكولاجين ؟ نعم من الممكن ان نستعيد الكولاجين بصوره طبيعية، ومن دون اللجوء الى الابر وبطريقة غير مكلفة وطبيعية ومضمونة النتائج بنحو تام، وذلك عن طريق تناول أغذية معينة من شآنها اعادة الكولاجين الى اجسادنا المتعبة وبشرتنا المرهقة.
قبل ان نبدأ بأي شيء من المهم ان نركز على اهم نقطة واكثرها تأثيراً وهي النظام الغذائي ، فلنقول لأنفسنا كفى يجب علينا ان نستعيد صحتنا وجمالنا واهم ما نبدأ به هو فيتامين سي ،وكي نحصل على فيتامين سي بأفضل حالاته علينا ان نحرص على تناول الأغذية الغنية به مثل البرتقال ،الطماطم ، الليمون والبروكلي ، التفاح ،التوت والفريز ،وغيرها من الفواكه الغنية بفيتامين سي والسبب في ذلك هو ان هذا الفيتامين يعزز من انتاج الكولاجين في الجسم ويحفز انتاجه ويحثه على الظهور مجداً وفي البلدان الأوربية يحرص الجميع على تناول عصير البرتقال صباحاً قبل الفطور ، ويمكن حث الجسم على انتاج الكولاجين ،نتناول ملعقة صغيره مطحونة من بذر الكتان ونضيفها لكوب الحليب او عصير برتقال اوعصير ليمون صباحاً وثم تناول طعام الافطار، تناولي الشاي الاخضر فهو يعزز انتاج الكولاجين ،واحرصي على تناول التفاح بقشوره واذا حرصنا على اكل الفجل والسمسم النيء مع خليط بذر الكتان المطحون وعصير الفواكه ،لمده شهر واحد فقط سنستعيد الكولاجين وتعود بشرتنا نظرة وفتية مليئة بالصحة والجمال .

البرسيم :
قد نستغرب حينما نعلم ان البرسيم من الاعشاب الطبيعية المليئة بالفوائد والفيتامينات المهمة جداً للإنسان ، اذ ان البرسيم عادة ما يكون طعاما للحيوانات ،ولكن هذه العشبة تعد من اغنى الاعشاب الطبيعية بشتى المواد الغذائية ، الى الدرجة التي اكتب احد العلماء البريطانيين ان نبات البرسيم من اهم المواد الغذائية التي يمكن اضافتها للسلطة وشرب عصيرها فحسب اعتقاده بان نبات البرسيم يعد صيدلية قائمه بحد ذاتها فهو يرجع الجمال والخير لوجهك وجسدك ، وقد اوصت منظمة الصحة العالمية بأدراج البرسيم ضمن المواد الغذائية الرئيسية ، للدول الفقيرة ،عوضاً عن اللحم ،اضافه الى فول الصويا والسمسم وورق القمح.
ومن اهم وأرخص وأكثر النباتات قدره وتأثيراً في استعادة الكولاجين هو نبات الفجل.
ويعد السكر العدو الاول للكولاجين فكلما زاد استهلاكنا لمادة السكر كلما هبط مستوى انتاج جسدنا للكولاجين، في حين يعد الكركم من اهم محفزات الكولاجين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة