الأخبار العاجلة

لعنة صاحب الأرض تصعق إسبانيا وتصعد بروسيا لربع النهائي

المكسيك واليابان تصطدمان بقوة البرازيل وبلجيكا.. اليوم
موسكو ـ وكالات:

حقق المنتخب الروسي مفاجاة مدوية بإقصاء إسبانيا من دور ثمن النهائي بكأس العالم، بعد الفوز بضربات الترجيح بنتيجة 4-3، بعد انتهاء الوقت الأصلي بنتيجة 1-1.. أفتتح سيرجي إينياتشيفيتش أهداف المباراة لصالح إسبانيا بهدف عكسي في مرماه بالدقيقة 12، ثم عادل أرتيم دزيوبا النتيجة في الدقيقة 41 بهدف من ضربة جزاء.
ليصل المنتخبين إلى ضربات الترجيح، والتي نجح فيها المنتخب الروسي بالعبور إلى ربع النهائي بتسجيله 4 ركلات مقابل 3 لإسبانيا، مستفيد من إهدار كوكي وأسباس لركتلين.
من جانبه، حقق سيرجيو راموس، قائد المنتخب الإسباني، رقما قياسيا خلال مواجهة روسيا، مساء أمس الأحد، لحساب دور الـ16 لكأس العالم 2018.وذكرت شبكة «أوبتا» للإحصائيات، أن راموس أكمل 141 تمريرة ضد روسيا، كأعلى رقم للاعب في مباراة واحدة بكأس العالم، منذ 1966.ولجأ المنتخبان إلى الوقت الإضافي، بعد التعادل في الوقت الأصلي (1-1).
من جانب اخر، يتطلع المنتخب البرازيلي إلى الفوز على المكسيك اليوم والمضي نحو اللقب العالمي السادس في تاريخه من خلال النسخة الحالية لبطولة كأس العالم، والمقامة في روسيا حيث يطمح الفريق إلى محو آثار الهزيمة الثقيلة 1 ـ 7 التي مني بها أمام نظيره الألماني في المربع الذهبي للمونديال الماضي عام 2014 بالبرازيل.
وكان من الممكن أن يلتقي المنتخب البرازيلي نظيره الألماني مساء اليوم في مواجهة ثأرية بالدور الثاني (دور الستة عشر) للمونديال الحالي ولكن منتخب كوريا الجنوبية فجر كبرى مفاجآت المونديال الحالي وأطاح بالفريق الألماني حامل اللقب من الدور الأول بالتغلب عليه 2 ـ 0.
وبهذا، يلتقي المنتخب البرازيلي اليوم نظيره المكسيكي الذي احتل المركز الثاني في المجموعة السادسة.وافتقد المنتخب البرازيلي جهود نجمه الشهير نيمار في المباراة أمام المنتخب الألماني بمونديال 2014 .
ولكن، من المنتظر أن يخوض نيمار مباراة الفريق أمام نظيره المكسيكي في مدينة سامارا ضمن التشكيلة الأساسية للمدرب تيتي، حيث تبدو صفوف الفريق مكتملة قبل هذه المباراة.
وكان مارسيلو خرج من مباراة الفريق أمام صربيا في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الخامسة بسبب معاناته من تقلص عضلي في الظهر بعد عشر دقائق فقط من بداية المباراة، ولكن رودريجو لاسمار طبيب الفريق ساعد اللاعب على التخلص من الإصابة سريعا ليصبح جاهزا لمباراة الغد.
ويشعر المنتخب المكسيكي بالسعادة لبقائه في المونديال رغم الهزيمة 3 ـ 0 أمام السويد في الجولة الثالثة من مباريات الدور الأول.
وقال أندريس جواردادو نجم الفريق: «ما من شيء أفضل من كتابة التاريخ وما من أفضل من خوض مباراة حياتنا أمام المنتخب البرازيلي الفائز بلقب كأس العالم خمس مرات سابقة».
وكان المنتخبان البرازيلي والمكسيكي التقيا في دور المجموعات بمونديال 2014 وانتهت المباراة بالتعادل السلبي بفضل الأداء الراقي من حارس المرمى المكسيكي جييرمو أوتشوا الذي سيحرس المرمى اليوم الاثنين أيضا.
وإذا كان من حق المنتخب المكسيكي أن يطمح في مزيد من الحظ للبقاء في البطولة على حساب المنتخب البرازيلي، فإن منتخب اليابان يحق له أن يشعر بنفس الإحساس بعدما حسم بطاقة تأهله للدور الثاني على حساب المنتخب السنغالي بفضل الفارق في عدد البطاقات الصفراء التي حصل عليها كل فريق في مبارياته بالدور الأول.
ويلتقي المنتخب الياباني اليوم نظيره البلجيكي الذي تصدر مجموعته في الدور الأول بالفوز في مبارياته الثلاث.
وقال روبرتو مارتينيز، المدير الفني للمنتخب البلجيكي عن المباراة السابقة بين الفريقين في 2017: «نعرف المنتخب الياباني لأننا واجهناه وديا منذ فترة ليست ببعيدة».وكان المنتخب الياباني قد قلب تأخره مرتين في المباراة أمام السنغال إلى تعادل ثمين 2 ـ 2 مؤكدا أنه لم يعد الفريق الذي يسهل التغلب عليه.وقال مارتينيز: «المنتخب الياباني فريق منظم للغاية ويتمتع بإمكانيات فنية عالية.. يجب أن نعد أنفسنا بشكل جيد للغاية لهذه المباراة».
من جانبها أعلنت لجنة حكام المونديال، طاقمي مباراتي اليوم، اذ يدير حكمان من السنغال وإيطاليا، مباراتي دور الـ16 بكأس العالم، اليوم الإثنين، بين بلجيكا واليابان والبرازيل والمكسيك.
وسيتولى السنغالي مالانج ديديو، تحكيم مباراة بلجيكا واليابان في روستوف، فيما يدير الإيطالي جيانلوكا روتشي مباراة البرازيل وصربيا في سامارا.
وتعد هذه المباراة هي الثالثة التي يديرها ديديو في النسخة الحالية من المونديال، حيث أدار مباراتي كوستاريكا وصربيا وروسيا وأوروجواي.. وأدار روتشي نفس العدد من المبارايات خلال البطولة، إذ تولى مسؤولية مواجهتي إسبانيا أمام البرتغال واليابان مع السنغال.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة