الأخبار العاجلة

النفط سيعزز فوائض التجارة في الخليج

74.70 دولاراً لبرميل برنت العالمي
الصباح الجديد ـ وكالات:

أظهر استطلاع فصلي تجريه رويترز شمل اقتصاديين من القطاع الخاص أن ارتفاع أسعار النفط سيعزز الفوائض التجارية في منطقة الخليج على مدى الأشهر الثمانية عشر المقبلة لكن اقتصادات دول المنطقة ستنمو بمعدل متوسط فحسب بسبب سياسات التقشف الحكومية.
وقالت كابيتال إيكونوميكس في مذكرة للعملاء ”إذا ظلت الأسعار عند مستواها الحالي فإن هذا سيتحول إلى دفعة بقيمة 100 مليار دولار – سبعة بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي – لعوائد صادرات النفط في الخليج بالمقارنة مع العام الماضي“.
وأضافت ”وضع الميزانية وميزان المعاملات الجارية سيتحسن، مما يوفر للحكومات مجالا لتخفيف التقشف وتقديم بعض الدعم للنمو الاقتصادي“.
ولا يعتقد كثير من خبراء الاقتصاد أن أسعار النفط ستظل مرتفعة عند مستوياتها الحالية في العام المقبل.
وعلى الرغم من ذلك فقد رفعوا توقعاتهم لميزان المعاملات الخارجية لدول منطقة الخليج. وسيؤدي تحقيق فوائض أكبر، أو عجز أصغر لاقتصادي سلطنة عمان والبحرين الأضعف، إلى تقلص الضغط على احتياطيات العملة الأجنبية لدول الخليج، والتي تضررت جراء انخفاض أسعار النفط بعد 2014.
وعلى سبيل المثال، من المتوقع أن تحقق السعودية فائضا بميزان المعاملات الخارجية بنسبة 3.3 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام وفقا لاستطلاع رويترز الذي شمل 15 اقتصاديا، وذلك بالمقارنة مع 1.9 بالمئة في توقعات الاستطلاع السابق الذي أُجري في كانون الثاني الماضي. وجرى رفع متوسط التوقعات لميزان المعاملات الخارجية للعام القادم إلى 2.6 بالمئة من 2.2 بالمئة.
ومن المتوقع أن تسجل سلطنة عمان حاليا عجزا في ميزان المعاملات الجارية بنسبة 7.5 بالمئة في العام الحالي بالمقارنة مع 8.4 بالمئة في التوقعات السابقة.
وأصبح من المتوقع أن يبلغ عجز الميزانية الحكومية لسلطنة عمان 8.4 بالمئة من الناتج الإجمالي المحلي هذا العام بسبب ارتفاع أسعار النفط و6.5 بالمئة العام القادم، ليظل العجز مرتفعا على نحو غير مستدام في الأمد الطويل، لكنه أفضل من التوقعات السابقة التي كانت لعجز بنسبة 11.6 بالمئة و8.2 بالمئة على الترتيب في العامين الحالي والمقبل.
لكن في الوقت الذي سيعزز فيه ارتفاع أسعار النفط الاحتياطيات الحكومية فإنه لن يدعم بالضرورة النمو الاقتصادي كثيرا. يرجع ذلك إلى أن بعض الاقتصادات ستواصل العمل في إطار سياسات التقشف التي فُرضت في الآونة الأخيرة، مثل تطبيق ضريبة القيمة المضافة بنسبة خمسة بالمئة في السعودية والإمارات في كانون الثاني.
وتستغل الكثير من الدول ارتفاع أسعار النفط لزيادة الإنفاق الحكومي وتقليص أجزاء من برامجها التقشفية، ولهذا السبب من المتوقع أن تسجل السعودية عجزا في الميزانية الحكومية بنسبة 7.8 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في 2018 بدلا من 7.2 بالمئة، وأن يصل العجز في 2019 إلى 6.7 بالمئة بدلا من ستة بالمئة.
لكن هذا ربما لا يكون كافيا لتحفيز الكثير من النمو الجديد في القطاع الخاص.
وقالت كابيتال إيكونوميكس التي مقرها لندن ”تظهر بيانات الناتج المحلي الإجمالي أن الاتجاه النزولي في الاقتصاد السعودي زاد في نهاية العام الماضي. الظاهر أن تبدد الانخفاض من قطاع النفط أعاد الاقتصاد إلى النمو الإيجابي في بداية العام الجاري، لكن يبدو أن القطاع غير النفطي يعاني“.
ويظل متوسط التوقعات لنمو الناتج المحلي الإجمالي السعودي هذا العام من دون تغيير عند 1.5 بالمئة، بيد أن التوقعات الخاصة بالعام المقبل جرى رفعها قليلا إلى 2.4 بالمئة من اثنين بالمئة.
على مستوى الأسعار، استقرت هذه، أمس الثلاثاء مع استمرار الدولار قرب أعلى مستوياته في أربعة أشهر بينما يستمد الخام دعما من المخاوف من أن ينسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي مع إيران.
وكان الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط تسليم حزيران منخفضا سنتين عند 68.59 دولار للبرميل بعد ارتفاعه 47 سنتا عند التسوية أمس الاثنين.
وارتفع خام برنت في عقد أقرب استحقاق الجديد تسليم تموز سنتا واحدا إلى 74.70 دولار. وحل أجل عقد حزيران يوم الاثنين بعد أن ارتفع 53 سنتا ليتحدد سعر التسوية عند 75.17 دولار.
كانت أسعار النفط ارتفعت يوم الاثنين بعد أن زاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الضغوط على الولايات المتحدة للانسحاب من الاتفاق النووي الموقع مع إيران في 2015 عندما عرض ما وصفه بالأدلة على برنامج أسلحة نووية إيراني سري. تنفي طهران على الدوام السعي لامتلاك أسلحة نووية.
واتسمت التعاملات بالهدوء في آسيا نظرا لإغلاق أسواق عديدة مثل الصين والهند وسنغافورة في عطلات عامة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة