الأخبار العاجلة

العراق يتوّج بطلاً لمنافسات العرب بالمصارعة للناشئين

يحكم قبضته على نزالات الحرة بعد التفوق في الرومانية
بغداد/ اللجنة الإعلامية

وسط أجواء ملؤها الغبطة والسرور وبحضور نائب رئيس اللجنة الاولمبية بشار مصطفى وعضو المكتب التنفيذي خليل ياسين، احكم منتخبنا الوطني العراقي للناشئين بالمصارعة لفئة الحرة قبضته على لقب بطولة العرب التي اختمت أمس الأول في قاعة الشعب للألعاب الرياضية، وسبق للمنتخب ان توج بلقب بطل الرومانية التي اختتمت الجمعة، بعد تفوقه بشكل كبير على المنافسين.
وتعد البطولة نصراً للرياضة العراقية بصورة عامة لان تضييف البطولة يسهم في استعادة ألق اللعبة، كما ان البطولات في هذه اللعبة غابت عن بلاد وادي الرافدين منذ نحو 30 سنة.
وقدم المنتخبات الـ 8 المشاركة في المنافسات وهي ( سوريا والمغرب ولبنان والسودان وفلسطين واليمن وتونس، اضافة الى العراق البلد المنظم)، قدمت المنتخبات مستويات فنية مشجعة لبطولة تختص بفئة الناشئين.
واسفرت النتائج الفرقية عن فوز منخبنا الوطني بالمركز الاول جامعا 210 نقطة، فيما حل المنخب السوري ثانيا وله 155 نقطة، فيما حصل المنتخب المغربي على المركز الثالث برصيد 74 نقطة.
اما النتائج الفردية، فقد أسفرت على النحو التالي: في وزن 45 كغم، حصل احمد قيس من العراق على المركز الاول، تلاه السوداني مثمن محمد، وفي وزن 48 كغم، حل العراقي عبد الصمد أسد بالمركز الاول من دون منافس.
وفي وزن 51 كغم، جاء عبد السلام كاظم من العراق أولا، ثم السوري محمد مصطفى، والفلسطيني طارق ضيف، وفي وزن 55 كغم، حصل اليمني اصيل محمد على المركز الاول ثم السوري إبراهيم خطابة ثانيا، وجاء التونسي سليم حمدي بالمركز الثالث.
اما منافسات وزن 60 كغم، فتوج بلقبها حسن عايد من العراق، ثم فهمي جويني من تونس، والسوري عمر ميداني ثالث، وفي وزن 65 كغم، حل السوري احمد الصيادي أولاً، ثم المغربي فرج ياسين، والعراقي مصطفى رائد بالمركز الثالث.
سباقات وزن 71 كغم، حصل فيها السوري احمد ديركي على المركز الاول والعراقي علي نوار على المرتبة الثانية، والمغربي رامي عبد المؤمن بالترتيب الثالث، اما وزن 72 كغم، فحصل السوري علي نشتواني على المركز الاول ثم العراقي مجتبى علي والمغربي الوردي علي جاء بالتريب الثالث.
وفي وزن 80 كغم، حصل العراقي عباس هيثم جلوب على المركز الاول تلاه اللبناني مصطفى السقا، وفي وزن 110 كغم، حصل عمر صالح من سوريا على المركز الاول ثم حسين صالح من العراق ثانيا واللبناني محمد السقا ثالثاً.
مدرب منتخبنا الوطني بالمصارعة الحرة محمد علي فقد عبر عن سروره بحصول لاعبيه على المركز الأول بعد أن قدموى مستوى مميز وكبير تجسد بالامكانيات العالية التي استطاعوا من خلالها حصد لقب البطولة بكل جدارة واستحقاق . مشيدا بمستوى بقية المصارعين من الدول العربية المشاركة في البطولة التي كانت على قدر عال من الاهمية وان شاء الله تكون عودة لسكة الانتصارات على الساحة الدولية.
من جهته، أعرب لاعب منتخبنا الوطني والحائز على الوسام الذهبي عباس هيثم جلوب عن سعادته بهذا الإنجاز الذي اهداه إلى الشعب العراقي . معربا عن شكره للاتحاد العراقي المركزي للمصارعة والكادر التدريبي وكل من وقف وراء تحقيقه هذا الفوز الذي وصفه بالكبير وان شاء الله سيكون فاتحة خير لتحقيق المزيد من الانتصارات التي تليق بسمعة المصارعة العراقية.
طواقم تحكيمية دولية قادت المنافسات، كان على موعد مع تسجيل النجاحات وتعزيز ألق البطولة التي تضيفها بغداد عاصمة السلام بعد انقطاع دام نحو 3 عقود، وقاد النزالات 27 حكما هم ( حسن فاضل وجواد كاظم وعادل حسن شوقي وعبد الله عبد المجيد وعلي طالب موسى واحمد سطوان وعلي قاسم كاطع وياسر فالح حسن وعمار حسن محمود ومحمد حسن محمد وهادي حسن وعلي محمد صيوان وعمر صباح سعيد ومحمد عبد القادر جمعة ولبيب جمال وصباح عناد وعمار زيارة وخالد جمال وشاكر محمود وادي وفراس عبد الكاظم ومحمد جبار لازم واحمد صالح مهدي ورائد لبيب وحازم علي غلام وعمر عبد الرزاق ومسلم رزيج وعمر عبد الكريم).
قامت اللجنة الطبية/ دائرة الطب الرياضي، بدورها المثالي في المتابعة لجميع الحالات التي ستوجب التدخل في تقديم الاسعافات الفورية للمشاركين، وألفت اللجنة الطبية في البطولة، من الدكتور عمار سلام، والمعالج الطبي ضم ( تحسين محمد وسعدي هتاف ومؤيد هيجل وهان نجاة ميزرا )، يضاف إليهم سائق إسعاف عدد 2 هما ( سعدي حسن فنجان واكرم طارق).
كما قام عضو لجنة الاشراف في البطولة، عصام محمد سعيد، بجهود كبيرة في المتابعة الدؤوبة والمساهمة في النجاح، إلى جانب زملائه، فكانوا فعالين لدرجة كبيرة أسهموا في الوصول إلى الهدف المنشود.
مدير قاعة الشعب للألعاب الرياضية المغلقة، علاء جبار يوسف، اكد ان تحضيرات بدات لتضييف الحدث العربي المهم منذ أسبوع، فقامت ملاكات إدارة وموظفي القاعة بالعمل والتعاون المشترك مع إدارة الاتحاد المركزي للمصارعة، بهدف تهيئة جميع متطلبات البطولة ونجاحها، لانها شكلت تحدياً للجميع، وما تحقق فيها يؤكد ان العراق جاهز لتضييف شتى البطولات الرياضية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة