الأخبار العاجلة

الكردستاني يفاوض بشأن الحقائب الوزارية الكردية

اربيل ـ الصباح الجديد:
اعلن في اربيل، ان لجنة سترسل الى بغداد للتباحث مع المسؤولين فيها بشأن الحكومة الاتحادية المنوي تشكيلها والحقائب الوزارية التي سيحصل عليها الكرد في الكابينة الجديدة.
وقال النائب عن التحالف الكردستاني، شاخه وان عبدالله، في بيان لمكتبه صدر يوم امس السبت، ورد الى الصباح الجديد إن نائب رئيس الوزراء في الحكومة المنتهية ولايتها روز نوري شاويس، سيترأس الوفد المفاوض الممثل للتحالف الكردستاني، لتشكيل حكومة رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي.
وبين عبدالله إن هذه اللجنة ستبحث مع رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي، عدد الوزارات التي سيتولاها الكرد في الحكومة المقبلة.
وتابع أن» اللجنة تتكون من عدد من الأعضاء أبرزهم ازاد جندياني ومشتاق عادل، برئاسة روز نوري شاويس».
يشار الى ان الوزراء الكرد في الحكومة الاتحادية، اعلنوا، مقاطعة جلسات مجلس الوزراء قبل ان تنتهي ولاية الحكومة الحالية في وقت سابق، احتجاجاً على ما قالوا انه تصريحات وسياسيات رئيس الحكومة نوري المالكي ضد اقليم كردستان، وعدّوها «عدائية واستفزازية»، فيما شددوا في مؤتمر صحفي عقدوه حينها على أن العودة الى الاتفاقيات الوطنية هو الطريق لإنقاذ العراق.
وقد توترت العلاقات بين حكومة اقليم كردستان وبين الحكومة المركزية في بغداد منذ مدة طويلة بسبب الخلافات بشأن طائفة واسعة من القضايا من بينها عدم اقرا قانون النفط والغاز وكذلك المادة 140 الخاصة بالمناطق المتنازع عليها.
وقد طالب التحالف الكردستاني على خلفية تلك الخلافات وقضايا اخرى في وقتها بسحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي وساندته قوى اخرى فيما يعرف بتحالف النجف ـ اربيل، غير ان تلك المحاولات اخفقت في سحب الثقة منه بعد تراجع بعض قوى ذلك التحالف، الامر الذي نتج عنه عدم التوصل الى حلول ناجعة وتواصل عمل حكومة المالكي، اضافة الى تفاقم تلك الخلافات التي اختتمت بالانتخابات العامة الاخيرة و اصرار تلك القوى على عدم القبول بولاية ثالثة للمالكي.
وتوج كل ذلك بانسحاب الكرد من الكابينة الوزارية اثر احتلال تنظيم «داعش» لمناطق واسعة من العراق واتهام المالكي للمسؤولين الكرد بالتعاون مع «داعش» وهو ما نفاه الكرد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة