الأخبار العاجلة

300 من باسيج الطلبة يعبَّرون عن تذمّرهم داعين إلى «إصلاحات ثوريّة حقيقية»

في رسالة وجهوها الى خامنئي
متابعة ـ الصباح الجديد:
وجّه 300 ناشط ومسؤول سابقين في «باسيج» الطلبة في الجامعات الإيرانية، رسالة إلى المرشد الأعلى للنظام الإيراني علي خامنئي، عبروا خلالها عن تذمرهم من أوضاع البلاد المتدهورة ودعوه إلى إجراء «إصلاحات ثورية حقيقية» لإنقاذ النظام.
وعبر هؤلاء الطلاب عن قلقهم من مستقبل البلاد، نظرا لاتساع الفجوة بين الشعب والنظام وعدم تحقيق الكثير من أهداف الثورة وفق الرسالة المنشورة عبر قناة «رويش» على تطبيق «تليغرام» والمقربة من الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد.
ورأى الموقعون على الرسالة أنه «على الرغم من بعض التطورات الإيجابية في الـ40 عاما الماضية فإن شعارات العدالة والحرية والديمقراطية وحتى الاستقلال، في حالة سيئة، وقد أثار التباطؤ في تنمية الاقتصاد العام استياء الشعب الإيراني».
واعتبر نشطاء باسيج الطلبة أن «البلاد تحتاج إلى حل جذري وأساس وفق الدستور من قادة البلاد»، وانتقدوا طريقة التعامل مع الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، ومساعديه وأنصاره بسبب انتقاداته لأداء السلطات والقضاء والأجهزة الأمنية، حسب تعبيرهم.
تأتي هذه الرسالة بعد ما استمر الرئيس الإيراني السابق في تصعيد هجومه على القضاء، بسبب ما قال إنه استمرار لقمع الحريات في البلاد، واعتقال كل من ينتقد النظام أو أداء السلطات حتى لو كان بمجرد رأى أو تعليق عبر مواقع التواصل.
وجدّد نجاد هجومه الأربعاء الماضي على السلطة القضائية التي يترأسها صادق آملي لاريجاني لمساهمتها في قمع الاحتجاجات الشعبية الأخيرة، وقال «لقد سجنوا سرا وحاكموا الناس»، مشيرا إلى «السلوك الجبان للسلطات القضائية ضد المتظاهرين».
من جهتهم، رأى نشطاء الباسيج الطلابي الذي قدموا أنفسهم كأتباع تيار «حزب الله»، أن البلاد تحتاج إلى «إصلاحات ثورية حقيقية وفق الدستور « خصوصا في السلطة القضائية التي أصبحت «بؤرة ظلم وإجحاف» حسب وصفهم.
كما اعتبروا مجلس صيانة الدستور وهو أعلى هيئة رقابية بأنه تحول إلى عقبة أمام اختيار ذوي الكفاءة والمستقلين لإدارة شؤون البلاد.
وانتقدوا سيطرة «فئة خاصة» على اقتصاد البلد ما أدى إلى تدهوره وكذلك سيطرتهم على الأجهزة الأمنية وحولوها إلى أجهزة لحمايتهم بدل حماية الشعب والبلاد، حسب ما جاء في الرسالة.
إلى ذلك، حذر هؤلاء الطلاب من استمرار وتصاعد الاحتجاجات الشعبية والإضرابات العمالية واعتبروها «ناقوس خطر مخيف»، كما احتجوا على طريقة التعامل مع حركة مناهضة الحجاب الإجباري منتقدين تحويل القضية بشأن غطاء النساء إلى عامل لإفراغ النظام من الأهداف الدينية والوطنية الأصيلة»، وفق تعبيرهم.
بالمقابل قالت حركة «الحرية» الإيرانية وأحد أقدم الجماعات السياسية المؤثرة في ثورة 1979 إن إيران تواجه خطر الانهيار السياسي والاجتماعي جراء «تأزم المجتمع الإيراني والعنف المنظم وعجز النظام».
وأعربت حركة «الحرية» (نهضت آزادي) في بيان تداولته مواقع إيرانية الخميس الماضي، عن مخاوفها إزاء «العنف الشامل» في البلاد إذا ما تجددت الاحتجاجات الشعبية التي شهدتها أكثر من ثمانين مدينة إيرانية في كانون الأول ،كانون الثاني الماضيين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة