الأخبار العاجلة

«لقاء العصافير» ينمّي ثقافة الأطفال

الإذاعية.. نبراس خضر:
بغداد ـ فلاح الناصر:
تأثرت في بداية المسيرة الإعلامية بوالدتها المصورة السينمائية، سناء علي، ومنذ كانت طالبة في اكاديمية الفنون الجميلة، عملت نبراس خضر على الانخراط في تمثيل المسرحيات، بإشراف اساتذتها د. قاسم مؤنس ود. خالد أحمد، وحصلت على فرصة الالتحاق بتلفزيون العراق عام 1995، بعد ان رشحتها زميلتها نادية السعدي للعمل في التلفزيون، لتشكل انعطافة كبيرة في مسيرة الطالبة التي تملك أحلاما كبيرة في تقديم ما تعلمته في الكلية والدراسة الاكاديمية على أرض الواقع.
نبراس، ضيفة «الصباح الجديد» قالت عن مسيرتها: والدتي تعد أول مصورة سينمائية في العراق والوطن العربي، وهي خريجة فنون جميلة وحاصلة ايضا على دبلوم سينما، تأثرت بها، وبكيفية اهتمامها وحرصها على متابعة الأنشطة السينمائية، وتطوير قدراتها في المشاركة بالدورات التخصصية بإشراف خبراء من ذوي المهارة العالية.
وتابعت: تدربت بداية رحلتي في التلفزيون، تحت اشراف استاذتي نسرين جورج، وهي رئيسة قسم برامج الأسرة والطفل، ووجدت لدي مقدرة في التفوق، لانني أمتلك خبرات جيدة في مسرح الطفل والجاد، اذ قدمت حلقات في تقليد الاصوات وغناء الأطفال، وتحريك الدمى، حصلت فيها على ثقتها ونلت ثناء وجوائز تقديرية.
وتضيف قائلة: عملت في إذاعة صوت الجماهير، وقدمت فيها نشرة تقارير سياسية ثم مذيعة بث وقراءة نشرة اخبارية ثم صحف الصباح، واشتركت في عدة مسرحيات خاصة بالطفل في العراق وخارجه، سيما التي اقيمت في دول تونس التي زرتها 5 مرات، والمغرب ومصر والاردن وسوريا وتركيا مع وفد (فرقة بغداد) التي كان يرأسها الفنان قحطان زغير، وسجلت نجاحا كبيرا، وبعد احتلال العراق عام 2003 عملت في المسرح الوطني/ الفرقة القومية للتمثيل، ثم إذاعة الديار التي كان يرأسها فيصل الياسري لنحو 4 أشهر، وكنت مسؤولة قسم الاطفال والإعلان التجاري.
مبينة: ومنذ نحو 12 سنة التحقت بجمهورية إذاعة العراق، وقدمت إلى الآن 77 حلقة أسبوعية متواصلة في برنامج (لقاء العصافير) وهو برنامج مخصص للأطفال 6 ـ 12 سنة، يبث لمدة ساعة من تقديمي واعدادي، ويخرجه قتيبة إبراهيم، واقدم فيه 5 شخصيات كارتونية، ويتناول البرنامج فقرات ترفيهية وتثقيفية ونصائح وارشادات ومسمعا إذاعيا لشخصيات كضيوف يقدمون حكما ومواعظ وارشادات بشكل غير مباشر على لسان اطفال (حنفوشة ودنفوشة ووالدتهن).
وتوضح: انها استفادت من خبرات العديد من الاساتذة والمخرجين، منهم شفيق مهدي، رئيس تحرير مجلة المزمار، وجليل خزعل ود.حسين علي هارف، ود.عقيل مهدي، والراحل د. فاضل خليل، والراحل عبد الاله رؤوف واخرين.
وتقول نبراس: ان العمل في اختصاص تقديم برامج إذاعية للأطفال يتطلب جهداً مضاعفاً، فالإذاعة تعد وسيلة إعلامية مهمة جداً، اسوة بوسائل الإعلام الاخرى التي تؤثر في المجتمع، ومنها الطفل.
واكدت: مجال اختصاص تقديم برامج إذاعية للأطفال برزت فيه ايضا نادية السعدي، وميديا فخر الدين، وشكلنا مجموعة متميزة في هذا التخصص، وقد تركت المجال نادية وميديا، وبقيت أنا اواصل مسيرتي فيه، أما من الاسماء الشابة الذي اثبت جدارته في اختصاص برامج الأطفال، فهو حسين الشبح.
عن امنياتها، قالت نبراس: اتمنى ان يعتنى بالطفولة في العراق بالتعاون ما بين الحكومة ومنظمات المجتمع المدني، وان تتوفر لهم برامج جديدة ترتقي بمعدل ثقافتهم منذ الصغر، وكذلك العمل على اكتشاف طاقاتهم في شتى الاختصاصات.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة