نجح أحد الموظفين الألمان في إخفاء إصابته بالعمي عن مديريه، لقرابة 15 عامًا عمل فيها معهم، ولم يلاحظ إصابته أي من زملائه في العمل، حتى كشف بنفسه أنه لا يرى. ووفقًا لما عرضه موقع «دويتشه فيلا» الألماني فإنّ «ساليا كاهوات « فقد البصر في أثناء دراسته، إلا أنه تغلب على ذلك، واستكمل الدراسة، وكان يطمح ...
" />

ألماني يعمل 15 سنة من دون أن يعلم أحد أنه «كفيف «

نجح أحد الموظفين الألمان في إخفاء إصابته بالعمي عن مديريه، لقرابة 15 عامًا عمل فيها معهم، ولم يلاحظ إصابته أي من زملائه في العمل، حتى كشف بنفسه أنه لا يرى.
ووفقًا لما عرضه موقع «دويتشه فيلا» الألماني فإنّ «ساليا كاهوات « فقد البصر في أثناء دراسته، إلا أنه تغلب على ذلك، واستكمل الدراسة، وكان يطمح في الحصول على وظيفة كعامل في أحد المطاعم، إلا أنَّ حلمه تعثر بسبب العمى.
تغلب الألماني الكفيف على إعاقته بعدما نجح في الحصول على عمل في أحد حانات الفنادق المرموقة لكنه لم يخبر صاحب العمل أنه يرى فقط بنسبة 5%.
ويقول كاهوات: إن سبب إخفائه لمشكلته، هو أن أصحاب العمل لا يرحبون بتوظيف الناس ذوي الاحتياجات الخاصة، لأنه يصعب فيما بعد طردهم من العمل، في حال تقصيرهم.
وكشف، أنه كان يحاول في أوقات فراغه التدرب على تحديد نوع الشراب من شكل القنينة وتمييز الكؤوس بواسطة اللمس والإحساس ، وبالرغم من الإعاقة البصرية ارتقى في مسيرته المهنية بالحانة، لكن الخوف من كشف حقيقته ظل يشغل باله ما تسبب له بالاكتئاب.
تجاوز ساليا هذه الحالة بعد فترة وألف كتابًا عن مسيرته المهنية بعنوان: «موعد أعمى مع الحياة». واليوم يشغل منصب مشرف إداري في مدينة هامبورج الألمانية.
وقال لـDW: «بغض النظر عما يحدث في الحياة، في المقام الأول هو موقفك تجاه هدفك». وأضاف: «لم أشعر أبدًا أنني معاق ولكن إمكانيات جسدي محدودة».
وقام المخرج الألماني مارك روتيموند بتجسيد قصة ساليا في فيلم سينمائي بعنوان «برغم الصعوبات»، بطولة الممثل كوستيا أولمان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة