الأخبار العاجلة

القضاء الإسباني يستدعي بوتشيمون الذي استقر في بروكسل

مدريد ـ أ ب ف :
استدعى القضاء الاسباني الرئيس الاستقلالي المقال لكاتالونيا كارليس بوتشيمون الذي يحاول نقل قضية المنطقة الى «قلب» اوروبا باعلان بقائه في بلجيكا، ويطالب بضمانة لمحاكمة نزيهة قبل ان يعود الى اسبانيا.
وكلفت النيابة العامة الاثنين الماضية قاضية تحقيق في المحكمة الوطنية التي تتخذ من مدريد مقرا وتنظر في القضايا المعقدة، تولي هذا الملف. وطلبت النيابة اجراء ملاحقات بتهمتي التمرد والانفصال اللتين تبلغ عقوبتهما القصوى السجن 30 و15 عاما على التوالي.
وقال بوتشيمون الذي انتقل الى بروكسل مع قسم من حكومته المقالة، في مؤتمر صحافي انه ينوي البقاء في بلجيكا مع بعض «وزرائه» ليكشف للعالم عن وجوه الخلل الديموقراطي للدولة الاسبانية».
وردد معارضون للاستقلال هتافات معادية ليواكيم فورن احد هذين «الوزيرين» في مطار برشلونة، ووصفوه بأنه «خائن» ورفعوا اعلاما اسبانية.
واكد بوتشيمون انه لن يتهرب من القضاء، لكنه حذر من انه لن يعود الى اسبانيا من دون التأكيد بأنه سيحصل على محاكمة نزيهة، متهما النيابة بأنها تغذي «الرغبة في الانتقام» منه. كما اكد انه لن يطلب اللجوء السياسي في بلجيكا.
وقال رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال ان بوتشيمون سيعامل خلال اقامته في بلجيكا « مثل اي مواطن اوروبي» مع «الحقوق نفسها والواجبات، من دون زيادة او نقصان».
من دون الحكم مسبقا على التهم التي ستوجهها، اوضحت القاضية ان الحكومة الكاتالونية التي تجاهلت اوامر مدريد والقرارات القضائية «واصلت اتخاذ التدابير الضرورية لانشاء دولة كاتالونية مستقلة تأخذ شكل جمهورية».
وقد يواجه بوتشيمون وحكومته امكانية وضعهم في الحبس الاحتياطي، على غرار رئيسين لحركتين شاركتا في العملية الاستقلالية وضعا في السجن في منتصف تشرين الاول بتهمة «الانفصال». وستنظر المحكمة الوطنية الجمعة في الاستئناف الذي قدمه هذان الناشطان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة