الأخبار العاجلة

واشنطن وباريس تؤكدان وقوفهما مع خطوات بغداد لفرض سلطة القانون

بغداد ـ الصباح الجديد:
أبلغ وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون رئيس الوزراء حيدر العبادي، أمس الأربعاء، بدعم واشنطن لخطوات الحكومة الاتحادية بفرض سلطة القانون، فيما اكد الرئيس الفرنسي ايمانؤيل ماكرون دعم بلاده ومساندتها للخطوات الدستورية التي اتخذتها الحكومة العراقية من اجل الحفاظ على وحدة العراق.
وقال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي في بيان تلقت “الصباح الجديد” نسخة منه، إن “رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي تلقى اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية الأميركي ركس تيلرسون”.
وأكد تيلرسون، وفقا للبيان، أن “واشنطن لا تعترف بالاستفتاء في اقليم كردستان، وانها تدعم وحدة العراق وخطوات الحكومة الاتحادية في تجنب الصدام وفرض سلطة القانون”.
وأضاف، أن “الولايات المتحدة الاميركية تولي لإكمال الحرب ضد داعش وتحرير كامل الاراضي العراقية بالغ الاهمية وتدعم جهود الحكومة العراقية في القضاء على الارهاب، اضافة الى إعادة إعمار المناطق المحررة ودعم الاقتصاد العراقي”.
من جهته، أكد العبادي أن “ما جرى في كركوك يمثل اعادة انتشار لفرض النظام في المحافظة، وهي خطوات قانونية ودستورية من أجل منع تقسيم البلد واضعافه”.
وتابع العبادي، أن “الحكومة الاتحادية كانت حريصة على الحوار وفق الدستور لكن المسؤولين في الاقليم لم يستجيبوا”، مبينا أن “الأولوية مازالت للمعركة مع عصابات داعش الارهابية التي نقترب من حسمها وتحرير كامل الاراضي العراقية وتأمين الحدود”.
وفي السياق ذاته اكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، ان الاجراءات التي اتخذتها الحكومة في كركوك دستورية وقانونية، فيما ابدى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون دعم بلاده لخطوات الحكومة العراقية من اجل الحفاظ على وحدة العراق.
وقال مكتب العبادي في بيان ان “رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي تلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون”، مبينا انه “جرى خلال الاتصال بحث عملية انتشار القوات العراقية وفرض السلطة الاتحادية في كركوك واستمرار محاربة الارهاب والاقتراب من تحرير كامل الاراضي العراقية، اضافة الى تعزيز التعاون بين البلدين”.
واكد العبادي خلال البيان، ان “الاجراءات التي اتخذتها الحكومة العراقية الاتحادية دستورية وقانونية”، مشيرا الى انها “تتمثل بفرض السلطة الاتحادية في كركوك من اجل حماية المواطنين والتعايش السلمي فيما بينهم”.
من جانبه، اكد ماكرون “دعم بلاده ومساندتها للخطوات الدستورية التي اتخذتها الحكومة العراقية من اجل الحفاظ على وحدة العراق”، مشيرا الى اهمية “الاستمرار في التركيز على قتال عصابات داعش الارهابية والقضاء عليها”.
وجدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في 27 ايلول الماضي، رفض بلاده للاستفتاء في اقليم كردستان، فيما شدد رئيس الوزراء حيدر العبادي على اتخاذ كل الخطوات الرادعة لمخططات تفكيك البلد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة