الأخبار العاجلة

انخفاض إنتاج الحنطة والشعير لموسم 2017

الكويت تصدر 30 طناً من التمور إلى العراق
بغداد ـ الصباح الجديد:
أعلنت مديرية الإحصاء الزراعي، أمس السبت، عن انخفاض إنتاج الحنطة والشعير للموسم الشتوي لعام 2017.
وقالت المديرية التابعة للجهاز المركزي للإحصاء في بيان صحافي، إن «إنتاج الحنطة بلغ 2974 ألف طن للمحافظات المشمولة للموسم الشتوي 2017 بانخفاض قدرت نسبته 2.6% عن إنتاج السنة الماضية 2016 والذي قدر 3053 ألف طن».
وأضافت، أن «متوسط غلة الدونم الواحد من الحنطة على أساس إجمالي المساحة المزروعة بلغت 705.5 كغم بانخفاض قدر نسبته 14.6% عن موسم العام الماضي حيث قدر 825.7 كغم».
وأوضحت المديرية، أن «إنتاج الشعير هو الآخر انخفض للموسم الشتوي لعام 2017 حيث قدر الإنتاج بـ 303 ألف طن بانخفاض قدر 39.3.% عن العام الماضي الذي قدر بـ499 ألف طن»، مشيرة الى أن «متوسط غلة الدونم الواحد بلغ 369.4 كغم لعام 2017 بانخفاض قدر نسبته 21.4% عن العام الماضي الذي بلغ 470.2 كغم».
وأشارت المديرية الى أن «محافظة واسط احتلت المرتبة الأولى في إنتاج الحنطة للموسم الشتوي لعام 2017 وبمقدار 800 ألف و652 طن تليها محافظة ديالى بكمية 449 ألف و719 طن»، مبينة أن «محافظة القادسية احتلت المرتبة الأولى في إنتاج الشعير وبكمية 73 ألفا و300 طن تليها محافظة ميسان وبكمية 43 ألفا و785 طنا».
وكانت وزارة الزراعة أكدت في وقت سابق، أن العراق سيتحول الى مصدر للمحاصيل الستراتيجية خلال الخمس سنوات المقبلة بعد الانتهاء من المشاريع التي تقوم الوزارة بانجازها ومنها تقنيات الري الحديثة.
في شأن آخر، أعلنت صحيفة كويتية، أمس السبت، عن قيام الكويت بتصدير 30 طنا من التمور إلى العراق، مشيرة إلى أن الاقبال على التمور الكويتية في الاسواق العراقية بتزايد مستمر.
وقالت صحيفة «الأنباء» الكويتية في تقرير لها، إن «العمل جار مع بداية الشهر الجاري لإعداد حوالي 30 طنا من التمور الكويتية (إنتاج مزرعة العصيمي) تمهيدا لتسليمها الى احد تجار الكويت الذي يقوم بدوره بتصديرها الى العراق الشقيق، وتحديدا الى منطقتي البصرة والناصرية القريبتين من منطقة العبدلي الكويتية».
وأضافت الصحيفة، أن «هذه ليست المرة الاولى التي تصدر الكويت جزءا من تمورها الى العراق، فقـد صدّرت قبل هذه المرة عدة مرات والإقبال على التمور الكويتية من نوع (برحي) الشهي والنظيف في تزايد مستمر ببعـض الاسواق العراقية، برغم شهرة العراق قديما، بزراعة النخيل وإنتاج التمور إقليميـا وعربيـا ودوليـا».
على صعيد آخر، أفادت هيئة المنافذ الحدودية أمس السبت انها بحثت مع وفد كويتي في منفذ العبدلي الحدودي تسهيل إجراءات التبادل التجاري بين وحركة المسافريـن بيـن البلديـن.
وقالت الهيئة انها «ناقشت مع الوفد جملة من المواضيع ذات الاهتمام المشترك منها آلية تسهيل إجراءات التبادل التجاري بين البلدين والعمل على تذليل المعوقات والمشاكل بما يخص دخول المسافرين وخروجهم، فضلا عن البضائع بأنواعها كافة».
وأضاف أن «الجانبين خرجا بتوصيات عدة بغيـة تسهيـل وتبسيط الإجـراءات بيـن البلديـن بما يخدم مصالح المشتركة».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة