الأخبار العاجلة

رجال لا تأمني لهم نهائياً على فيسبوك

القاهرة – وكالات:
أصبح موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك من أكثر المواقع انتشارًا، فينضم إليه العديد من الشباب حول العالم من كل الأعمار، ومن المعروف أن وسائل التكنولوجيا تؤثر بنحو سلبي في الحياة الاجتماعية وتتعرض الكثير من الفتيات للمضايقات من الشباب، ومنهن من يقعن في الحب معهم لذلك إليكِ عدة أنواع من الرجال لا يمكن الوثوق بهم أبدًا.
اولاً – الذي يكتب في معلومات صفحته أنه يدرس في مدرسة الحب أو مدرسة الحياة ويعمل لدى فيسبوك، هذا النوع بالذات تجدينه يهيمُ في صفحات الإناث ويرسل لكل من يراها «ممكن نتعرف» أو «أعجبتني شخصيتك وردودك» وما إلى تلك الخرافات التي يرسلها لآلاف الفتيات كما أنه ينشر صورة وردة حمراء ويكتب عليها صباح الخير كل يوم و يرسل صورة شكرًا على قبول طلب الصداقة لكل من توافق على طلبه وما أن يتعرف على إحداهن حتى يطلب منها أن تحذف حسابها على فيسبوك لأنه يغار عليها حد الموت.
ثانياً – من يضع كلمة Single على بروفايله بينما هو متزوج، ويخوض الأحاديث مع عدد من الفتيات لكن شعوره بالعزوبية ما يزال عاليًا جدًا لأنه وبحسب وصفه لم يعثر ضمن الفتيات اللاتي يحدثهن على من تفهمه أبدًا وما يزال يبحث عنها.
ثالثاً -النوع الذي ينشر منشورات الفراق العاطفي والصدمات من الحياة ويدّعي أمام الجميع أن إحداهن خذلت قلبه ويمثل دور المجروح الهائم على وجهه ليحصل على عطفكِ ويوقعكِ بشباكه ثم يدّعي أنه لم يستطع نسيان حبّه القديم بينما في الحقيقة هو قد نسي اسمها في مدة لا تزيد على الـ 24 ساعة بعد انفصالهما.
رابعاً -الذي يضع صور مشاهير بدل صورته الشخصية إما لأنّ وجهه لا يمكن الخروج به أو لأنه يهوى ابتزاز الأخريات دون أن يكون وجهه معروفًا أو لأن لديه زوجة تراقب حسابه ويود العيش حرًا طليقًا بعيدًا عنها.
خامساً – الذي ينشر صورًا له مع سيارات فخمة ومختلفة لا تعود أيّ منها له هو فقط يعثر عليها بالشارع ويتلقط صورة بقربها ليكمل ما تبقى من طريقه كطفيلي على سيارات أصدقائه، وتشير الدراسات الى أن هذا النوع يهتم جدًا بالمشاركة بالجيم وقضاء وقتٍ طويل أمام المرآة لتصفيف شعره ظنًا أنه سيوقع الفتيات بحبّه بهذه الطريقة.
سادساً – النوع الذي لا ينشر صورًا له إلا وهو يرتدي سترة ورباطات رسمية ليشيع فكرة أنه بزنسس مان مشغول أمام الجميع بينما هو في الواقع يقضي أغلب يومه منبطحًا على السرير يتصفح فيسبوك أو يشاهد المباريات أو يتحدث للأخريات عن سلاسل مطاعمه الشهيرة وشركات سيارات عائلته التي تزعجه جدًا إدارتها.
سابعاً – من يستبدل اسمه بـ «ذكريات رجل مقهور» أو «رجل داس عليه الزمن» أو «رجل موجوع من الحياة « فهؤلاء هم بالذات من داسوا على الجميع دون أن يــراعـــــوا مشـاعـــرهم وانتهـى بهم الأمر ليدوسوا على الذوق العام أيضًا باستعمال ألـقــاب تثيــر الغثيان.
ثامناً -من ينشر طـــول الـــوقــت اقتـــباســـات رومــــانسيـــة وعاطفية مع الأشعار والنثر ومعلقات العصر الجاهلي إن لزم الأمر إذ تشير آخر الإحصائيات إلى أن أشخاصًا كهؤلاء إما مصابين ببلادة عاطفية تجعلهم عاجزين عن التعبير عن مشاعرهم أو أنهم يحبون التظاهر بعاطفيتهم السمجة التي لا يمتلكون ذرة منها لكنهم لا يستــطيـــعــون مقاومة نزار قباني الذي يعيش في داخلهم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة