الأخبار العاجلة

«الشباب» يخوض «تجريبيتين» والجهاز الفني راض عن معسكر تركيا

بغداد ـ الصباح الجديد:
كشف الجهاز الفني لمنتخب الشباب، أمس الجمعة، عن تأمينه مباراتين تجريبيتين خلال معسكره المقام حاليا في تركيا، معربا عن ارتياحه الشديد للمعسكر وما حققه من فوائد فنية ومهارية، فيما أشار إلى أن المنتخب سيواصل تدريباته بعد عودته إلى بغداد.
وقال المدرب المساعد عباس عبيد في حديث لـ»السومرية نيوز»، إن «المنتخب سيخوض مباراتين تجريبيتين تم تأمينهما مع أندية الدرجة الثانية في تركيا».
وبيّن عبيد، أن «المباراتين ستقامان يومي الـ22 والـ25 من شهر تموز الحالي، خلال المعسكر المقام في تركيا تحضيرا للاستحقاقات المقبلة وأهمها نهائيات آسيا».
وأعرب عبيد عن «ارتياحه الشديد للنتائج التي خرج بها المعسكر حيث حقق الفائدة البدنية والمهارية وأوضح الرؤية للجهاز الفني عن مستويات اللاعبين»، مؤكدا أن «المستوى الحقيقي الذي يمكن الوقوف عليه بشكل نهائي وتقويم اللاعبين قد يكون خلال المباريات التجريبية».
وأوضح عبيد أن «المنتخب سينهي معسكره في الـ28 من تموز الحالي، ويعود بعدها إلى بغداد ليواصل تدريباته تنفيذا لفقرات منهاج اعداده لنهائيات آسيا».
هذا وأفاد مصدر في وفد منتخب شباب العراق لكرة القدم بأن أحد اللاعبين المغتربين سرق اموالاً من لاعبين اثنين في المنتخب، الذي يقيم حالياً معسكراً تدريبياً في تركيا.
وقال المصدر، ان «احد اللاعبين المغتربين، والذي انضم الى معسكر منتخب شباب العراق المقام في تركيا، قام بسرقة ٢٥٠٠ دولار من اللاعبين نمير حميد ومصطفى محمد».
واضاف ان «اللاعب المغترب قام بسرقة محفظة النقود للاعبين المذكورين»، مبينا ان «الاخير هرب من دون علم الكادر الفني والاداري».
واشار المصدر الى ان «اللاعب السارق ترك حقيبته وهرب كي لا يشك احد بانه سوف يغادر الفندق، وترك في حقيبته هوية الاحوال المدنية الخاصة به».
من جهته أعرب الجهاز الفني لمنتخب الشباب، أمس الجمعة، عن عدم قناعته بمستوى اللاعبين المغتربين الذين انضموا للفريق في معسكر تركيا، مؤكدا أن الاختبارات أثبتت ان المغتربين ليسوا أفضل من اللاعبين المحليين، فيما أشار إلى أن الباب مازال مفتوحا أمام اللاعبين المغتربين لدخول الاختبارات.
وقال المتحدث الاعلامي للمنتخب احمد العلوجي إن «الجهاز الفني لمنتخب الشباب أعرب عن عدم قناعته بمستوى اللاعبين المغتربين الذين خضعوا للاختبار في المعسكر التدريبي الحالي للمنتخب المقام في مدينة أنطاليا التركية».
وأضاف العلوجي أن «مدرب المنتخب رحيم حميد أكد أن اللاعبين العراقيين المغتربين أمير حيدر من جورجيا وسيزار أيشو من أميركا وأنمار يوسف من أستراليا ومحمد صالح من الامارات ليسوا أفضل من اللاعبين المحليين الموجودين في منتخب الشباب».
وتابع العلوجي أن «حميد أشار إلى أن اللاعبين المغتربين خضعوا للاختبارات الفنية في وحدات تدريبية عديدة لم يقتنع الجهاز الفني بمستوياتهم»، لافتا إلى أن «باب الاختبار مازال مفتوحا أمام اللاعبين العراقيين المغتربين في مختلف دول العالم لخوض الاختبارات خلال معسكر المنتخب الذي يمتد حتى الـ 28 من تموز الحالي».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة