الأخبار العاجلة

انطلاق عملية عسكرية واسعة لتطهير غربي نينوى من عصابات داعش

تمهّد للبدء بعمليات تحرير قضاء تلعفر
بغداد – أسامة نجاح:
أعلنت قوات الحشد الشعبي أمس الأربعاء ، عن انطلاق عملية عسكرية واسعة لتطهير غربي الموصل من جيوب عصابات داعش الإرهابية ، فيما أكد قائممقام القيارة جنوب الموصل عودة أكثر من 100 أسرة نازحة إلى قرية إمام غربي في المدينة .
وقال مصدر امني في قيادة قوات الحشد الشعبي إن “فرقة الإمام علي القتالية لواء علي الاكبر لواء انصار المرجعية اطلقت عملية عسكرية واسعة غربي الموصل بحثا عن جيوب متسللة تابعة لعصابات داعش الإرهابية”.
وأضاف المصدر في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان “القوات التي شاركت في عمليات البحث والتطهير هي قوات سرايا الجهاد، وفرقة الإمام علي القتالية ولواء علي الاكبر ولواء انصار المرجعية ، مشيرا الى أن” العملية استهدفت تأمين طرق الامداد لقوات الحشد الشعبي ابتداء من مفرق القيارة وصولا الى جميع المناطق المحررة في اقضية القيروان والبعاج والحضر وتلعفر وقد تم بالفعل تطهير سبع عشرة قرية بدءاً من شمال منطقة عداية نزولاً باتجاه شركة عين الجحش جنوب شرق تلعفر غرب الموصل بحثاً عن أوكار أو مضافات او مخازن عتاد تركها العدو”.
من جانبه أكد قائممقام ناحية القيارة صلاح الجبوري ، يوم أمس الأربعاء ،عودة أكثر من 100 أسرة نازح إلى قرية إمام غربي التي هاجمها داعش في تموز الماضي .
وأوضح لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ أن” الوضع في عموم القيارة جيد جدا وممتاز ، مشيرا الى أن” الأمور على أحسن ما يرام والحياة طبيعية جدا”.
من جهتها اعلنت قوات الحشد الشعبي، أمس الأربعاء ، تفتيشها لـ10 قرى جنوب قضاء تلعفر في خطوة تمهيدية لانطلاق عمليات تحرير القضاء من سيطرة تنظيم داعش الارهابي.
وذكر بيان للحشد الشعبي تلقته صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان “تفتيش القرى ومسحها من قبل قوات الحشد الشعبي جنوب تلعفر خطوة تمهيدية لانطلاق تحرير تلعفر”.
وأوضح البيان ان “القرى هي ﺳﻬﻞ ﻋﺒﺎﺱ، وﻗﺮﻳﺔ ﺍﻡ ﺷﻨﻴﻦ،و ﺍﻡ ﺍﺣﻮﻳﻆ، وﺃﺑﻮ ﺟﺮﺍﺩﻱ، وﺍﻟﻬﺮﻡ، وﻋﻴﻦ البيضة، وﺳﻦ ﺍﻟﺬﺑﺎﻥ، وﺍﻟﺪﺑﺎﺟﻪ، وﺍﻟﺤﻮﺵ، وﺯﻭﺑﻴﺮﻩ”.
وأضاف ان “العملية اسفرت عن تفكيك عشرات العبوات من مخلفات داعش، والقاء القبض على عنصرين من داعش تسللا مع العائلات النازحة”.
وفي سياق منفصل أعلنت وزارة الدفاع وصول وزيرها عرفان الحيالي برفقة عدد من القيادات الامنية إلى قاعدة عين الأسد في الانبار للإشراف على الاستعدادات الأخيرة لانطلاق معركة تحرير المناطق الغربية.
وقال الناطق باسم الوزارة العقيد محمد الخضري لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن “وزير الدفاع عرفان الحيالي وبصحبة عدد من القادة الامنيين وصلوا الى مبنى قاعدة عين الاسد غربي الانبار للاطلاع على الاستعدادات العسكرية المتخذة في عملية تحرير اقضية عنه وراوه والقائم غربي الانبار”.
وأضاف ان” الحيالي اجرى فور وصوله الى قيادة قاعدة عين الاسد اجتماعا للقيادات الامنية المشرفة على القطعات العسكرية للاطلاع على الخطط الامنية لتحرير المناطق الغربية بالتزامن مع انكسار معنويات داعش اثر هزيمتهم في الموصل”.
وتابع أن” الاجتماع ناقش الاستعدادات الاخيرة المتخذة في زيادة زخم المعركة ضد ارهابي داعش”، موضحا أن “زيارة الحيالي تأتي في ظل الاستعدادات الاخيرة لاقتحام هذه المناطق بعد الانتهاء من جميع الاستعدادات العسكرية”.
يذكر أن الجهد الهندسي للقوات الأمنية يواصل تفكيك مخلفات “داعش” من العبوات الناسفة والألغام بالمناطق المحررة وخاصة جزيرتي الرمادي والخالدية وشمال مدينة هيت وجنوب الرمادي أيضا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة