الأخبار العاجلة

“داعش” يعدم عائلات عناصره في تلعفر منعاً لتسرّب المعلومات

في حين تستعد القطعات العسكرية لاقتحام مركز القضاء
بغداد – أسامة نجاح:
كشفت قيادة قوات جهاز مكافحة الإرهاب يوم ،أمس الثلاثاء ، عن مشاركة قوات مكافحة الإرهاب إضافة إلى قطعات من الجيش والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي في معركة تحرير قضاء تلعفر من المجاميع الإرهابية ، فيما أكدت مصادر أمنية عن قيام عناصر داعش بتنفيذ حكم الإعدام الجماعي بحق عائلاتهم خوفاً من قيامهم بالإبلاغ عنهم وتسليمهم إلى القوات الأمنية.
وقال القائد في قوات مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن” القوات الأمنية المكلفة بتحرير تلعفر تواصل استعدادها من اجل انطلاق العملية العسكرية, لافتا إلى إن ” القوات الأمنية تقوم الان بتطهير وتفتيش الأحياء المحررة من فلول داعش الإرهابي في الجانب الأيمن لمدينة الموصل.
وبين إن” الأهداف المتبقية لحسم معركة داعش في العراق هي مناطق غرب الانبار كمنطقة (راوة وعانة والقائم) إضافة إلى قضاء الحويجة , مشيرا إلى إن” المعارك المقبلة ستكون أسهل من معركة الموصل .
من جانبه أكد عضو مجلس محافظة نينوى حسن سبعاوي , أمس الثلاثاء , أن الحشد الشعبي ما زال مسيطراً على صحراء جنوب غرب نينوى.
وقال سبعاوي لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن” الاشتباكات التي حصلت بين قوات الحشد الشعبي ومجاميع داعش الإجرامية في صحراء جنوب غرب نينوى أسفرت عن مقتل تسعة عناصر من داعش الإجرامي وحرق عدة عجلات لهم”.
وأضاف أن” الحشد الشعبي ما زال مسيطراً على صحراء جنوب غرب نينوى بالكامل”, داعياً إلى” تكثيف الدعم الجوي لردع تعرضات مجاميع داعش الإجرامية بنحو نهائي”.
من جهته ذكر مصدر امني في قيادة شرطة نينوى ، أمس الثلاثاء ، ان عناصر داعش الإرهابية بدأت بتنفيذ حكم الإعدام الجماعي بحق عائلاتهم استناداً إلى فتوى شرعية أصدرتها الهيئة الشرعية التابعة للتنظيم الإرهابي تزامناً مع انطلاق عملية تحرير قضاء تلعفر .
وقال المصدر لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان” الفتوى جاءت خوفاً من قيام عائلات تلك العصابات الإرهابية بالإبلاغ عنهم وتسليمهم إلى القوات الأمنية .
وأضاف المصدر الذي لم يفصح عن أسمه ان” القوات الأمنية قامت بتهيئة عشرة آلاف مقاتل وبإمكانيات عسكرية تفوق تلك التي استعملت في تحرير المناطق الأخرى لمدينة الموصل لتحقيق انتصار نوعي يكون ختاماً لتحرير محافظة نينوى بالكامل وبسط الأمن فيها .
الى ذلك أكد قائد قوات الرد السريع اللواء ثامر الحسيني في بيان صحفي له ،أمس الثلاثاء ، تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه ، أن قواته تواصل عمليات تطهير وتفتيش أحياء المدينة القديمة في الموصل من بقايا تنظيم داعش، فيما تستعد قيادة العمليات المشتركة لوضع خطط تحرير قضاء تلعفر.
وتقوم القوات العراقية حاليا بحسب بيان الحسيني، بتنظيف ورفع مخلفات المعارك وفتح الطرق الآمنة لتسهيل عودة النازحين.
وتستعد العمليات المشتركة لوضع خطة عسكرية للبدء بعملية تحرير قضاء تلعفر التي رجح الحسيني أن تكون أسهل وأسرع من العمليات العسكرية التي سبقتها.
وعزا ذلك إلى أن” المناطق المتبقية في تلعفر والقرى المجاورة لا تتعدى مساحتها 10 في المائة من مساحة الموصل، كما أن أعداد المدنيين هناك قليلة.
وقتلت القوات الأمنية، أمس الثلاثاء ، 47 عنصراً من تنظيم داعش الإرهابي ودمرت مقرات ومعامل تابعة لهم بضربات جوية في مناطق مختلفة من قضاء تلعفر.
وذكر بيان لخلية الإعلام الحربي، تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘، نسخة منه، انه “وفقاً لمعلومات وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية صقور القوة الجوية وجهت ضربات جوية أسفرت عن استهداف تجمع تابع لعصابات داعش الارهابية وقتل 18 ارهابياً وحرق 5 عجلات في ناحية المحلبية بقضاء تلعفر”.
وأضافت الخلية في بيانها أن “الضربات أسفرت أيضاً عن تدمير معمل للعبوات الناسفة وقتل 7 إرهابيين كانوا بداخله وحرق جميع مواد التفجير في حي القادسية بقضاء تلعفر”، لافتةً إلى “تدمير مقرات رئيسة للاتصالات وتجمعات الإرهابيين من العناصر الأجنبية وقتل مايقارب 8 من قيادات عصابات داعش و 14 آخرين بضربات أخرى في حي القلعة بقضاء تلعفر”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة