الأخبار العاجلة

وفد سياسي أميركي يدعو من كابول الى إرسال مزيد من القوات لدعم السلطة

بهدف تشكيل قوة عمليات خاصة لمواجهة “طالبان”
كابول ـ وكالات:

دعا وفد يضم ممثلين عن حزبي مجلس الشيوخ الأميركي امس الاول الثلاثاء ، إلى إرسال مزيد من القوات، ولإجراء عسكري أميركي قوي في أفغانستان، وإلى ممارسة مزيد من الضغوط على باكستان المجاورة، وذلك نظراً لحاجة الولايات المتحدة إلى “استراتيجية الانتصار” لوضع حد للحرب التي دامت 16 عاماً ولمنع انتشار الإرهاب.
وخلال مؤتمر صحافي في مقر حلف شمال الأطلسي “الناتو” والجيش الأميركي في العاصمة الأفغانية كابول في ختام زيارة للمنطقة استمرت 3 أيام، صرح السيناتور جون ماكين، عضو الحزب الجمهوري عن ولاية أريزونا ورئيس لجنة التسليح في مجلس الشيوخ، قائلاً: “نشترك في شعورنا جميعاً بالقلق من أن الوضع الحالي في أفغانستان لا يسير في طريق النجاح. فنحن نحتاج لأن نغير هذا الوضع وبسرعة”، مضيفاً أن الولايات المتحدة أقوى دولة في العالم، لكنها لا تحقق النصر ومن الواضح أننا في حاجة إلى استراتيجية جديدة لتحقيق الانتصار. وشدد على الشعور بالإحباط من عدم الإفصاح عن هذه السياسة.
وأفاد عضوا الحزب الجمهوري عن جنوب كاليفورنيا بمجلس الشيوخ ماكين وليندسي غراهام، اللذان زارا باكستان وأفغانستان الأسبوع الحالي برفقة السيناتور إليزابيث وارن، عضو الحزب الديمقراطي عن ولاية ماسيتشوسيتس، بالإضافة إلى عضوين آخرين، بأنهم جميعاً ينوون العودة برسالة إلى الرئيس ترمب لإبلاغه بأنه يتحتم عليه إعداد خطة عسكرية للمنطقة، بالإضافة إلى سياسة دبلوماسية قوية وملمة بأوضاع المنطقة.
وأضاف غراهام: إن تعاملنا مع الإسلام الراديكالي وحده، فلن نشعر بالأمان في بلادنا، مضيفاً أنه يعتزم إبلاغ الرئيس بالحاجة إلى سحب جميع قواتنا من هناك، أو إضافة قرابة 300.000 أو 400.000 جندي أميركي لضمان النجاح لحالة الركود العسكري الحالية.
لكن غراهام أضاف أيضاً أن إلقاء مزيد من القنابل وحده لن يكون كافياً، حيث تحتاج إدارة ترمب لبذل مزيد من الجهود لفهم قادة دول المنطقة والتأثير عليهم. ريكس تيلرسون في حاجة للمجيء إلى هنا بسرعة، وفق غراهام، مشيراً إلى وزير الخارجية الأميركي الذي لم يقم بزيارة إلى المنطقة حتى الآن.
وفي سياق متصل، أفاد ماكين بأن مجموعة أعضاء مجلس الشيوخ كانت راضية جزئياً عن نتائج زيارتها إلى باكستان التي شملت جولة عسكرية بمنطقة شمال وزيرستان القبلية المتاخمة للحدود الأفغانية، حيث تمكن الجيش من طرد الميليشيات الإسلامية منها عامي 2014 و2015.
وأشار أعضاء الوفد الأميركي إلى أنهم سألوا مسؤولي الجيش الباكستاني عن استمرار الدعم المزعوم لشبكة “حقاني” المسلحة. وأضاف مكين: أبلغناهم بأن لعناصر شبكة حقاني منطقة آمنة هنا، وهذا أمر غير مقبول. وقالوا إنهم اتخذوا بعض الإجراءات، لكننا أوضحنا أننا توقعنا منهم المساعدة والتعاون في مواجهة جماعة حقاني وغيرها.
وكانت باكستان أنكرت مراراً إيواءها لجماعة حقاني أو أي جماعات مسلحة أخرى، غير أن المسؤولين الأفغان والأميركان يعتقدون أن تلك المجموعات مسؤولة عن عدد من العمليات المميتة التي جرت في أفغانستان. لباكستان والولايات المتحدة تاريخ طويل من التعاون الأمني، لكن باكستان ساعدت قادة “طالبان” هناك، لكنها في النهاية رضخت لضغوط الولايات المتحدة لتجاهلها. وعلى الرغم من النبرة المتعجلة لتعليقات أعضاء مجلس الشيوخ، فقد توقع ماكين أن الصراع في أفغانستان سيستمر على نار هادئة ولفترة طويلة مقبلة.
لكن ماكين أكد أن الجهود الأميركية القوية المساندة لتحركات عسكرية أميركية من شأنها دفع “طالبان” إلى التفاوض، وهذا لن يحدث إلا إذا شعروا بأنهم باتوا يخسرون.
وترمي السياسة التي يدافع عنها المسؤولون العسكريون الأميركيون الذين استضافوا أعضاء مجلس الشيوخ هنا إلى إضافة بضعة آلاف من الجنود الأميركيين، بالإضافة إلى عدد مماثل من دول حلف شمال الأطلسي “ناتو”. وسيركز المسؤولون العسكريون الأميركيون على تشكيل قوة عمليات خاصة أفغانية كبيرة وإلى تعزيز سلاح الجو الأفغاني.
وأوضح غراهام أنه أعجب كثيراً بقرار تشكيل قوة جديدة من المسؤولين العسكريين الأفغان، وأنهم بذلك “نظفوا البيت” وأنهم تحركوا لإنجاز الإصلاحات المطلوبة. ووجهت انتقادات لوزارة الدفاع الأفغانية بسبب الفساد المستشري فيها ولضعف القيادة وارتفاع معدلات التسرب من الخدمة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة