الأخبار العاجلة

إيمانويل ماكرون يواجه معارك كبيرة في عهده أبرزها الاحتجاجات العمالية

بعد الانتخابات البرلمانية الفرنسية التي حقق فيها الأكثرية
باريس ـ وكالات:

تعهدت حكومة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون امس الاثنين بتجديد الخطاب السياسي في فرنسا بعدما أظهرت النتائج النهائية للانتخابات التشريعية فوز حزبه بالأغلبية البرلمانية الحاكمة التي يحتاجها للمضي قدما في تنفيذ إصلاحاته البعيدة المدى والهادفة لتحقيق النمو الاقتصادي.
وحاز حزب (الجمهورية إلى الأمام) بزعامة ماكرون وحليفه وحزب (الحركة الديمقراطية) الذي ينتمي إلى تيار يمين الوسط 350 مقعدا في البرلمان من إجمالي 577 مقعدا، وفق ما أظهرت نتائج الانتخابات التي سجلت نسبة تصويت منخفضة قياسية.
وقال المتحدث باسم الحكومة كريستوف كاستانيه إن النسبة المرتفعة لإحجام الفرنسيين عن التصويت والتي بلغت أكثر من 50 في المئة تعكس فشل الطبقة السياسية وتسلط الضوء على ضرورة تغيير
واكتسح الرئيس الفرنسي الجديد ايمانويل ماكرون المجلس في الانتخابات البرلمانية الفرنسية ، إذا كانت استطلاعات الرأي صحيحة، ولكن المعارك الحقيقية في عهده السياسي الجديد تنتظره في الشوارع. وحتى الأن هناك ضغطٌ شديدٌ، فالمناضلون العماليون في فرنسا يستعدون للقيام باحتجاجات من أجل محاربة إصلاحاته الجذرية في مكان العمل والتي من شأنها أن تقلل من قوة النقابات التفاوضية وتسهل توظيف العمال وأيضا أقالتهم. وقد دفعت الحكومات الفرنسية السابقة إلى تراجع التعبئة الجماهيرية للشوارع.
وقد تبنى مساعدو الرئيس الفرنسي نهجًا صعبًا تجاه الحكومة، مشيرين إلى ماكرون بأنه «كوكب المشتري»، ملك الآلهة الرومانية. وكانت صحيفة «لوموند» اليومية من اليسار الوسط ذكرت الأسبوع الماضي ان ماكرون يحكم في مفرزة اولمبية فوق زمرة لم يسبق لها مثيل من جيل الألفية وقوية في الحفلة الخلفية.
ومن المؤكد أن الناخبين الفرنسيين مستعدون لإعطاء حزبه «الجمهورية الى الأمام» الوسطي أكثر من 400 من أصل 577 مقعدًا في الجولة النهائية من الانتخابات. ومع ذلك، فإنه ليس من المستحيل هزيمة ماكرون. فقد وجد استطلاع للرأي الأسبوع الماضي أن 61٪ من الناخبين لم يرغبوا في أن يحظى حزبه بأغلبية ساحقة. من المحافظين إلى اليسار المتطرفين، يجادل خصومه بأن السلطة الكبيرة في يده ستكون ضارة بالديمقراطية الفرنسية.
وقال بول سوريل، وهو مناضل في جماعة توتسكيت لوت أوفريير، إن نسبة الإقبال الضعيفة – أي أقل من 50٪ من الناخبين الذين صوتوا في الجولة الأولى من الانتخابات – قللت من شرعية ماكرون. فأنا أعيش في منطقة الطبقة العاملة حيث امتنع 65٪ من الشعب عن التصويت في الانتخابات الأخيرة. لا أحد ينخدع. انهم يتوقعون هجومًا على حقوقهم وسوف يردون على ذلك». وأضاف: «منذ وقت ليس ببعيد تمكن بضع مئات من سائقي ناقلات البنزين من شل البلاد كلها. نحن نعرف كيف نفعل ذلك في فرنسا «.
وبعد مذبحة الجولة الأولى من التصويت، سقط مركز الوسط – اليسار في صمت قاتل، وقد استغلت حركة «يونكوب» الفرنسية جان لوك ميلينتشون لتعبئة اليسار ، وتعهدت بمقاومة دفعة الإصلاح المقبلة. وكان لدى الفرنسيين فكرة عما قد يعنيه ذلك عندما قام أطباء الأسنان بالإضراب الأسبوع الماضي ضد التخفيضات في الرسوم التي يحصلون عليها من وزارة الصحة. وقد قاموا، وهم يرتدون العباءات الزرقاء، بتنظيم مظاهرة مسرحية كانت رمزية حتى الآن تشير إلى أن المصالح المكتسبة ستقاوم طموحات ماكرون لإصلاح الدولة وتقليص العجز بها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة