السعودية تشتري سندات أميركية بـ37.4 مليار دولار

596 مليون دولار إيرادات شركات ترامب في 16 شهراً
الصباح الجيدد ـ وكالات:
اشترت السعودية أذونات وسندات خزانة أميركية بقيمة 2.3 مليار دولار خلال شهر نيسان الماضي.
ورفعت السعودية رصيدها بالأذون والسندات الأميركية إلى 126.8 مليار دولار، بنسبة زيادة 1.8% عن مستوياتها في آذار قبله، البالغة 124.5 مليار دولار، حسبما ذكرت صحيفة الاقتصادية.
وجاء رفع الرصيد السعودي في الأذون والسندات الأميركية للشهر السابع على التوالي، حيث كان رصيدها 89.4 مليار دولار بنهاية أيلول 2016، ثم ارتفع إلى 96.7 مليار دولار بنهاية تشرين الأول.
وارتفع رصيد السعودية إلى 100.1 مليار دولار بنهاية تشرين الثاني، ثم ارتفع مؤخراً إلى 102.8 مليار دولار بنهاية كانون الأول، وإلى 112.3 بنهاية كانون الثاني 2017، وأخيراً إلى 113.8 مليار دولار، وإلى 124.5 مليار دولار في آذار، وأخيراً إلى 126.8 مليار دولار في نيسان.
وأظهر التحليل أن رصيد السعودية في نيسان هو الأعلى منذ أن بدأت وزارة الخزانة الأميركية في الإعلان عن البيانات التفصيلية، في آذار 2016. وجاءت القفزة بعد أن اشترت السعودية 37.4 مليار دولار من السندات الأميركية آخر سبعة أشهر.
والاستثمارات السعودية في سندات الخزانة فقط، ولا تشمل استثمارات السعودية الأخرى في أوراق مالية وأصول ونقد بالدولار في الولايات المتحدة. وارتفع رصيد السعودية من سندات وأذون الخزانة الأميركية، على أساس سنوي، بنهاية كانون الثاني الماضي، بنسبة 2.1%، وقيمة 2.4 مليار دولار، مقارنة برصيدها بنهاية آذار 2016، البالغ 116.8 مليار دولار.
يشار إلى أنه بحسب بيانات وزارة الخزانة الأميركية، فإن السعودية تأتي على رأس الدول الخليجية المستثمرة في الأذون والسندات، في حين حلّت الإمارات ثانياً، تلتها الكويت.
في شأن آخر، نشر مكتب الأخلاقيات الحكومية في الولايات المتحدة تقريراً من 98 صفحة يتعلّق بالذمة المالية الخاصة بالرئيس الأميركي دونالد ترمب لعام 2016.
وأظهر التقرير أن الشركات التابعة لترامب حققت إيرادات بـ 596 مليون دولار خلال 16 شهراً وعليها ديون بقيمة 315 مليون دولار على الأقل. وشمل تقرير الذمة المالية الفترة الممتدة بين كانون الثاني 2016، نيسان 2017. وأفاد أن النادي الشخصي لترامب <مارا لوغا> حقق إيرادات بقمية 37.2 مليون دولار.
وفي هذا الإطار ذكرت تقارير أميركية، أن ترامب رفع الإيجار السنوي لمنشآته السياحية في منطقة <بالم بيتش> بولاية فلوريدا، من 100 ألف إلى 200 ألف دولار، بعد توليه منصب رئاسة الولايات المتحدة. ولم يذكر التقرير معلومات قطعية حول إجمالي الأصول التي يملكها ترامب؛ لعدم كشفه عن بيانه الضريبي، ولكنها قالت إنها تبلغ 1.4 مليار دولار على الأقل.
وبحسب مجلة <فوربس> الاقتصادية الأميركية، فإن إجمالي الأصول التي يملكها ترامب يبلغ 4.5 مليار دولار، في حين أن ترامب كان قد ذكر في وقت سابق أن ثروته تبلغ ما بين 8 و10 مليارات دولار.
وكان ترامب قد أوكل مهمة إدراة شركاته لابنيه الكبيرين بعد توليه منصب الرئاسة، في 20 كانون الثاني مطلع العام الحالي.

مقالات ذات صلة

اضف رد