كهرمانة للفنون في مهرجانين دوليين بتركيا وتونس

بمشاركة عراقية وعربية وأجنبية
بغداد – عبد العليم البناء:
تواصل جمعية كهرمانة للفنون سعيها وجهودها الذاتية لتوفير الفرصة لأعضائها من التشكيليين العراقيين، والعرب، والأجانب، للمشاركة والحضور الفاعل في عدد من المهرجانات المعنية بفن التشكيل، في أكثر من دولة عربية واجنبية.
أعلنت ذلك الفنانة التشكيلية ملاك جميل رئيسة الجمعية مضيفة: ” على هذا الصعيد ستشارك الجمعية بوفد تشكيلي عراقي عربي، في مهرجان (زيوغما) للألوان المائية الدولي، ويقام في مدينة غازي عنتاب بتركيا، بالتعاون ما بين الجمعية المائية الدولية (إوس)، وبلدية غازي عنتاب متروبوليتان، والجهات الراعية المرتبطة بها، ويتضمن المهرجان معرضا للرسم بالألوان المائية، وسلسلة من الفعاليات بما في ذلك العروض الحية من الفنانين المشاركين، وجلسات الأسئلة والأجوبة، والاجتماعات الخاصة التي سيتبادل فيها الفنانون من ذوي الخبرة، وجهات النظر مع نظرائهم والمشاركين، ويتضمن أيضا مسابقة على الصعيدين الدولي والوطني، ومنح الجوائز خلال المهرجان”.
وأشارت الى ان ” المهرجان الذي سيقام بين السادس والتاسع من الشهر المقبل، سيشمل أيضا زيارات لمتاحف غازي عنتاب، مثل متحف زيوغما للفسيفساء، الذي ضيف مجموعة الفسيفساء الشهيرة عالميا من مدينة زيوغما القديمة، وأحياء المدينة وورش العمل في الهواء الطلق، وزيارات إلى مدينة بيزن، ومتحف مدينة غازي عنتاب، وحي باي، وطريق أصول التراث الثقافي، ومتحف زيوغما الأثري، وإقامة ورش عمل بلين للطلاء الجوي في الأسواق العامة، وورش العمل اليدوية، وأماكن الماجستير، والأماكن العامة، فضلا عن ورش العمل في حديقة الحيوان، وحدائق المدينة الأخرى، والبازارات التاريخية، وتصوير تظاهرات مشاهير الفنانين بالألوان المائية، والمعارض والألواح” . وأوضحت جميل أن ” المشاركة الثانية ستكون في المهرجان الدولي للفنون التشكيلية، بالمنستير في تونس، والذي يقام من 4 إلى 16 أيلول سبتمبر 2017، بعنوان (الفن رسالة الشعوب)، وتنظمه جمعية الفنون الجميلة، بالتعاون مع المندوبية الجهوية للثقافة بالمنستير، ضمن مساهمة الجمعية في احتفالات الذكرى 130، لتأسيس بلدية المنستير”. وأضافت: ” يتضمن المهرجان فعاليات متنوعة، من بينها زيارة بثلاثة أيام للجنوب التونسي، والصحراء التونسية، وورشات فنية تحت الماء بجزيرة قورية، ورحلات بحرية وبرية لسيدي بوسعيد، وقرطاج، وباردو، وانجاز نصب تذكاري بالمدينة، من طرف جمعية أجنبية متوءمة، ومحاضرة حول موضوع الدورة (الفن رسالة الشعوب)، ومحاضرات أخرى حول فن الفسيفساء لأساتذة اختصاصيين”.
وبينت ملاك جميل أن : “كل مشارك بالمهرجان عليه انجاز عملين فنيين، يكون أحدهما حول مدينة المنستير، يتناول العادات و التقاليد، أو المعالم الأثرية، أو المناظر الطبيعية، وذلك تماشيا، و مساهمة من المهرجان في احتفالات البلدية بالذكرى 130 لتأسيسها، وسعيا من الجمعية لتحقيق الجودة في الإنتاج الفني، وتشجيع المبدعين، وستقدم ميدالية المهرجان لصاحب أفضل عمل فني أنجز خلال الدورة، ويتم انتقاء هذا العمل بصفة سرية، تقوم بها هيئة من الفنانين المشاركين، ممثلة من كل الدول المشاركة، وصاحب هذا العمل الفني المتميز، سيكون ضيف شرف الدورة المقبلة من المهرجان، وستكون مشاركته فيها مجانية “.
مشيرة الى أن: “المشاركين في هذا المهرجان، بلغ عددهم أكثر من سبعين فنانا وفنانة تشكيلية من انحاء العالم، ومن بينهم الفنانين العراقيين: ملاك جميل، وسندس القصاب، وسحر محمد، وغيرهم، مع فنانين من أعالضاء جمعية، رشحتهم الجمعية، وهما العماني علي هلال، واليماني صادق، وذلك لفوزهم بمسابقة كهرمانة عن الهجرة، التي شارك فيها خمسون فنانا عراقيا وعربيا “.
وختمت ملاك جميل رئيسة جمعية كهرمانة للفنون حديثها بأن “هنالك مشاركات أخرى في معارض ومهرجانات تشكيلية في اليونان، وفرنسا، وبريطانيا، وبولندا، والمغرب، والهند، وغيرها، سيعلن عنها لاحقا، وكلها تهدف الى التعريف بالقدرات الإبداعية لفنانينا، وتلاقح خبراتهم مع خبرات فناني العالم “.

مقالات ذات صلة

اضف رد