الأخبار العاجلة

تيريزا ماي تتعهد بأن تكون رئيسة للوزراء لمدة خمسة أعوام أخرى

بعد إقالة منافسيها منهم فيليب هاموند وبوريس جونسون
لندن ـ وكالات:

اعتذرت رئيسة الوزراء البريطانية ، تيريزا ماي ، أخيرًا عن هزيمة أعضاء حزب المحافظين وتعهدت بالبقاء لمدة خمسة أعوام أخرى في رئاسة الوزراء، ولكنها الآن ضعيفة جدًا لإقالة منافسيها بمن فيهم فيليب هاموند وبوريس جونسون.
وتتعلق الأن الحياة السياسية لرئيسة الوزراء بخيط بعد أن وعدت بتقديم «الاستقرار» إلى بريطانيا بصفتها رئيسة للوزراء، على الرغم من معاناة المحافظين من خسائر مشينة عندما تأرجحت مقامرتها الانتخابية ، وستعتمد الآن على الحزب الديمقراطي الاتحادي في إيرلندا الشمالية لدعمها بينما كانت تأمل في تحقيق انتصار ساحق.
وقالت ماي إن المستشار فيليب هاموند ووزير الخارجية بوريس جونسون ووزيرة الداخلية أمبر رود ووزير خارجية بريطانيا ديفيد ديفيس ، ووزير الدفاع مايكل فالون، الخمسة المرشحين ليحل أحدهم محلها كزعيم ، سيحافظون على مناصبهم.
وأضاف مصدر في وزارة الخارجية أن المستشار ووزير الخارجية قد يكونا «متعصبين» إلا أنها أصبحت ضعيفة جدًا عن إقالتهما ، بينما اقترح خبير أخر أنها وقعت في أسر زملائها في مجلس الوزراء.
ووقفت ماي في وقتٍ سابقٍ في مقر رئاسة الوزراء وأعلنت عزمها الاستمرار لمدة خمسة أعوام كاملة ، بعد الحصول على إذن من الملكة لتشكيل الحكومة ، على الرغم من أنها فقدت بشكل كبيرٍ أغلبية مجلس العموم بين ليلة وضحاها.
وبشكل لا يصدق لم تذكر أنها خسرت خسارة فادحة أمام حزب العمال بعد أن دعت إلى انتخابات مبكرة قبل ثلاثة أعوام من موعدها المقرر ، وبعد نحو ساعتين ظهرت على شاشة التلفزيون مرة أخرى واعتذرت لهزيمة النواب في البرلمان بعد اتهامها بافتقارها إلى التواضع.
واعترفت ماي بأنها كانت قد دعت إلى انتخاب ثلاثة أعوام في وقت مبكر املًا في الحصول على أغلبية كبيرة ، مضيفة «هذه ليست النتيجة التي حصلنا عليها ، بينما انظر في النتيجة، سوف أفكر في ما نحن بحاجة إلى القيام به في المستقبل لاتخاذ الحزب إلى الأمام ، وأنا آسفة لهؤلاء المرشحين والعاملين في الحزب الذين لم ينجحوا ولكن أيضًا آسف بشكل خاص لهؤلاء الزملاء الذين كانوا أعضاء في البرلمان أو الوزراء الذين ساهموا كثيرًا لبلدنا والذين فقدوا مقاعدهم ولا يستحقون أن يخسر مقاعدهم».
ورفضت ماي القول عما إذا كانت كارثتها الانتخابية قد قتلت فرص بريطانيا في الحصول على صفقة جيدة لمغادرة الاتحاد الأوروبي ، بينما تابع المستشار السابق جورج أوزبورن «ذهب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى سلة القمامة «.
وفي وقت سابق، عقب اجتماع مع الملكة، أشارت ماي إلى أنها ستسعى إلى قيادة حكومة أقليه يدعمها الاتحاد الديمقراطي ، قائلة «ما تحتاجه البلاد أكثر من أي وقت مضى هو الاستقرار، وبعد أن حصلت على أكبر عدد من الأصوات وأكبر عدد من المقاعد في الانتخابات العامة ، ومن الواضح أن الحزب المحافظ والنقابي فقط لديه الشرعية والقدرة على توفير هذا الاستقرار».
وأردفت ماي «كما نفعل، سنواصل العمل مع أصدقائنا وحلفائنا في الحزب الاتحادي الديمقراطي على وجه الخصوص. يتمتع الحزبان بعلاقة قوية على مدى أعوام عدة، وهذا يعطيني الثقة للاعتقاد بأننا سوف نكون قادرين على العمل معًا لمصلحة المملكة المتحدة كلها».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة