الأخبار العاجلة

إحباط هجوم لـ”داعش” على نقطة لحماية الطرق الخارجية غربي الأنبار

بغداد ـ الصباح الجديد:
افاد مصدر في شرطة محافظة الأنبار، أمس السبت، بأن قوة من حماية الطرق الخارجية أحبطت هجوما لـ”داعش” على نقطة تابعة لها غربي المحافظة.
وقال المصدر في تصريح صحفي، ان “قوة من حماية الطرق الخارجية التابعة لشرطة الانبار أحبطت اليوم، هجوما لداعش على نقطة تابعة لها في منطقة الكيلو 140 غرب الرمادي، على الطريق الدولي السريع”.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “القوة تمكنت من صد الهجوم، واستولت على عجلة مدرعة تابعة لعصابات داعش، فضلا عن مقتل عدد من عناصر التنظيم”.
يذكر أن القوات الأمنية تصد بين الحين والأخر هجمات وتعرضات لـ”داعش” على مقرات ونقاط تابعة لها غربي الأنبار، وغالبا ما توقع خسائر مادية وبشرية بصفوف التنظيم.
وفي سياق متصل أعلنت قيادة عمليات بغداد،امس السبت، إحباط هجوم نفذه أربعة انتحاريين على مقر للحشد العشائري شمال غربي العاصمة.
وقالت القيادة في بيان اطلعت عليه “الصباح الجديد”، إن “قواتنا الأمنية تمكنت من إحباط محاولة إرهابية لأربعة انتحاريين يرتدون أحزمة ناسفة بالتعرض على مقر فوج للحشد العشائري في منطقة الحلابسة شمال غربي بغداد، حيث تم قتل ثلاثة منهم من قبل قواتنا الأمنية في اللواء /59 فيما فجر الرابع نفسه بعد محاصرته”.
من جهة أخرى أعلن رئيس المجلس المحلي لقضاء هيت بمحافظة الانبار محمد المحمدي، عن اعتقال “إرهابي” وسط القضاء بحوزته 50 عبوة ناسفة.
وقال المحمدي في حديث صحفي، إن “قوة من استخبارات اللواء 29 التابع للفرقة السابعة بالجيش تمكنت، مساء اليوم، من إلقاء القبض على احد الإرهابيين وسط هيت (70كم غرب الرمادي)”.
وأضاف المحمدي، أن “الإرهابي تم اعتقاله بعد مداهمة احد المنازل وسط هيت”، لافتا إلى أن “الإرهابي اعترف بوجود 50 عبوة ناسفة بحوزته وتم الوصول إليها وتفكيكها من قبل الجهد الهندسي”.
من جانب آخر أعلن القيادي في الحشد الشعبي جبار المعموري، مقتل ثلاثة عناصر من تنظيم “داعش” باشتباك مع عشائر في أطراف قضاء البعاج غربي نينوى.
وقال المعموري في تريح صحفي، إن “عشائر عربية تسكن قرى أطراف قضاء البعاج غربي نينوى اشتبكت مع مسلحي تنظيم داعش بعد قيام التنظيم بإعدام أحد المدنيين رميا بالرصاص لرفضه الخروج من منزله تنفيذاً لأوامرهم”.
وأضاف المعموري، أن “ثلاثة من مسلحي داعش قُتلوا فيما كانت هناك إصابات في صفوف أبناء العشائر”، مؤكداً أن “الوضع متوتر حالياً والتنظيم يحاصر بعض القرى”.
وأوضح المعموري، أن “داعش قام بتهجير عشرات الأسر من القرى المحيطة بالبعاج ونقلها إلى مركز القضاء في محاولة بائسة لاستخدامهم كدروع بشرية أمام تقدم قوات الحشد الشعبي التي نجحت في تجاوز أغلب خطوطه الدفاعية”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة