الأخبار العاجلة

محاضرة عن التلوث المايكروبي لصالات العمليات الجراحية

أقامها قسم علوم الحياة بكلية العلوم بجامعة البصرة
البصرة – سعدي علي السند:

ألقت الباحثة معاد ناصر شاكرفي قسم علوم الحياة في كلية العلوم بجامعة البصرة محاضرة بعنوان التلوث المايكروبي لصالات العمليات الجراحية على قاعة الدراسات العليا بالقسم المذكور وبحضور أساتذة وطلبة الدراسات العليا.
الباحثة معاد قالت لـ»الصباح الجديد» تضمن البحث التطرق الى أهمية عمليات التعقيم لصالات العمليات الجراحية للتصنيف الدولي للبلدان من ناحية الاكتفاء الذاتي لإجراء العمليات ومن ناحية السياحة الطبية وذكر مصادر التلوث المتنوعة لصالات العمليات مع ذكر الطرق المتعددة لإجراء عمليات التطهير والتعقيم وبالأخص الطرق المستحدثة التي تشمل على إستراتيجيات جديدة منها الأشكال المتعددة لتصميم الصالات والتي اثبتت دورها في تقليل نسب التلوث إضافة الى ذكر أنواع الإحياء المجهريه المسببه للتلوث ودورها في حصول الإصابات في اثناء اجراء العمليات الجراحيه .

عزل البكتريا المنتجة للهستامين
والقت الباحثة هناء خليل في قسم علوم الحياة ايضا محاضرة بعنوان عزل البكتريا المنتجة للهستامين والمرتبطة ببعض المشكلات الصحيةعلى قاعة رقم 4 بالقسم المذكور وبحضور أساتذة وطلبة الدراسات العليا.
وتضمن البحث التطرق الى 131 عينة من عينات بيئية وسريرية واستعمال الوسط Niven agar في الدراسة الحالية للكشف عن البكتريا المنتجة للهستامين في جميع العزلات ( الاسماك والاجبان ) ومن عينات البراز والقشع وكانت نسبة النتيجة الموجبة ( 68% , 40%, 70% , 21,56%) على التوالي ، نتيجة لتغير لون الوسط من اللون الأخضر الى البنفسجي وشملت الدراسة ايضا على تشخيص العزلات البيئية والسريرية المنتجة للهستامين بواسطة استعمال جهاز Vitek -2 compact وذلك اعتماداً على 47 اختبارا من البايوكيميل وتم عزل العديد من الأجناس اضافة الى انه تم دراسة حساسية ومقاومة العزلات اتجاه 16 مضاداً حيوياً .

قابلية الفطريات على التكسير الحيوي للمبيدات
والقت طالبة الدراسات العليا الماجستير شيماء سعيد رحيم في قسم علوم الحياة محاضرة بعنوان قابلية الفطريات على التكسير الحيوي للمبيدات.
وتضمنت المحاضرة التعريف بالمبيدات الكيمائية وطرق تصنيفها حسب التركيب الكيمائي وحسب طبيعة عملها وكذلك التطرق الى مجالات استعمال المبيدات في الإنتاج الزراعي والإنتاج الحيواني وفي مجال الصحة العامة والاشارة الى أهم التأثيرات التي تحدثها المبيدات في النظام البيئي من خلال تراكمها في سلاسل الغذاء ووجود متبقيات لهذه المبيدات في الأغذية وقت التسويق وهذا يعود الى الاستعمال الخاطئ للمبيدات وغياب التقيد بالاسس العلمية المنظمة لهذا الاستعمال ، مشيرة الى اهمية الدور الذي تلعبه الفطريات في التكسير الحيوي للمبيدات في البيئة.

الطحالب الخضر المتحملة للملوحة
وناقشت طالبة الدراسات العليا الماجستير في قسم علوم الحياة علياء عبد الحسين رسالتها الموسومة (استخلاص بعض المركبات الفعالة من بعض الطحالب الخضراء المتحملة للملوحة ودراسة تطبيقاتها الحيوية ) على قاعة الدراسات العليا.
وتضمنت الدراسة عزل الطحلب الاخضر Dunaliella من السبخات المائية المالحة المختلفة في محافظة البصرة وتم عزل بعض المركبات منه وتضمنت الصبغات والدهون والقلويدات وقد اثبتت الدراسة ان الطحالب ثروة مائية وتنمو في المياه الملوثة وشديدة الملوحة ،وبذلك تسهم في التخلص من الملوثات ،بالتالي الاستفادة منها لإنتاج مركبات كيميائية عضوية مثل الزيوت وانتاج الديزل الحيوي كطاقة بديلة او مرافقة للوقود الاحفوري ، او استخلاص الصبغات واستعمالها كمادة مضادة للأكسدة ومكملات غذائية ، وتصبيغ الأنسجة النباتية او الحيوانية كما ان ناتج الاستخلاص (المخلفات الطحلبية ) يمكن استعمالها كأعلاف او سماد.
الدراسة الحالية بينت ان الظروف المثلى لإنتاج صبغات الكاروتين من العزلة المحلية هي التركيز الملحي (1.5) مولار هو الأمثل ، وتعريض الطحلب الى إضاءة مستمرة، ودعم المزرعة بالمغذيات N و P كما ان الظروف المثلى لإنتاج الزيوت من العزلة المحلية هي :التركيز الملحي (3) مولار هو التركيز الأمثل ، والتعرض الى اشعة UV مع الاضاءة الاعتيادية ، وازالة الفوسفات من الوسط الزرعـي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة