الأخبار العاجلة

النقل تنفي توقف رحلات الطيران يوم غد بسبـب إضـراب بعض المراقبين الجويين

أنباء تتحدّث عن تشكيل لجنة تحقيقية بحق المسؤولين عن انقطاع العمل
بغداد – عادل محمد:
نفت وزارة النقل، أمس الاثنين، تعطيل عمل مطار بغداد الدولي بسبب نيّة بعض المراقبين الجويين القيام باضراب يوم غد، وفيما لفتت إلى أن ابرز المطالب جاءت بإنشاء شركة للملاحة الجوية، أكدت أن هذا الامر مطروح منذ مدة داخل مجلس الوزراء وبانتظار استكمال اجراءات استحداثها.
يأتي ذلك في وقت، كشفت مصادر عن معلومات تفيد بتشكيل لجنة تحقيقية بحق المتهمين المسؤولين عن الاضراب، مشيرة في الوقت ذاته إلى امكانية احالتهم الى المحاكم المختصة على وفق قانون العقوبات العراقي.
وقال المتحدث باسم الوزارة سالم فرج في تصريح إلى “الصباح الجديد”، إن “قسماً من المراقبين الجويين ينوون القيام بإضراب داخل المطار غداً الاربعاء ولديهم بعض المطالب”.
وأضاف فرج أن “الاضراب لن يطال جميع المراقبين وبالتالي ستبقى الملاحة الجوية مستمرة والعمل باق وسوف لن يتوقف المطار عن الرحلات”.
وأشار إلى أن “ابرز المطالب جاءت بتشكيل شركة عامة للملاحة الجوية العراقية”، لافتاً إلى أن “هذا الامر سبق أن طرحه الوزير على الحكومة وهو موجود في عهدتها ويحتاج إلى وقت لغرض استكمال اجراءاته”. وأوضح فراج أن “بعض المطالب مالية تتعلق بزيادة الرواتب وهو امر خارج اختصاصنا كونه يخضع إلى اجراءات وزارة المالية وديوان الرقابة المالية”.
ونفى فرج اتخاذ “الوزارة اجراءات بحق الذين ينوون الاضراب، وهي مع اي وسائل تتفق مع الدستور والقوانين ذات العلاقة”.
لكن مصدراً من الوزارة اكد لـ “الصباح الجديد”، أن “ابرز مطالب المحتجين تتعلق بزيادة الرواتب وجعلها أسوة ببقية المراقبين الجويين في دول الجوار”.
وأضاف المصدر مفضلاً عدم ذكر اسمه أن “رواتب المراقبين الجويين في العراق بنحو مليون دينار، فيما يتقاضى اقرانهم في دول الجوار بين 1600 إلى 2000 دولار”.
ولفت إلى أن “معلومات وردت في صفوف المضربين يتخوفون من صحتها وهي اتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم من خلال اجراء تحقيقات ادارية بحق القائمين على ذلك الاضراب تمهيداً لاحالتهم الى المحاكم على وفق المادتين 220 و 221 من قانون العقوبات رقم 111 لسنة 1969 التي تتحدث عن محاسبة الذين يجرون اضرابات عن العمل”.
وكان المضربون قد اصدروا بياناً تلقت “الصباح الجديد”، نسخة منه تضمن فقرات عدة اهمها ” المراقبون سيستمرون بتقديم خدمات الملاحة الجوية للطائرات العسكرية والمتمثلة بطائرات (القوة الجوية وطيران الجيش العراقيين والتحالف الدولي)، وذلك لإدامة زخم الانتصارات في الحرب المصيرية ضد تنظيم داعش الإرهابي”، لافتا الى ان “توقف الحركة الجوية المدنية سيكون في تمام الساعة التاسعة صباحاً بتوقيت بغداد والسادسة ب‍التوقيت العالمي لحين تحقيق مطالبنا”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة