لازم نفهم!

لازم نفهم .. بأن التعاطي الإعلامي الوطني لم يكن بمستوى الأحداث والظروف والمتغيرات الاباستثناءاتٍ قليلةٍ جداً ويمكن وصفها بالمحاولات الخجولة التي يتم رصدها هنا وهناك .. وقد اثبتت تجربة الأعوام الماضية هذا الكلام وبما لايقبل الشك أو التأويل!
لازم نفهم .. بأن التعاطي الإعلامي”الساذج” مع الأحداث التي يتعرض لها بلدنا وشعبنا .. سواءٌعلى صعيد نقل وكتابة وتداول الخبرالصحفي أوالصورة أو المعلومة أوالتصريح والتحليل والتحقيق والكتابة والرأي والعمود الصحفي والتقارير ونشرات الأخبار والبرامج والحوارات وصولاً إلى الأخبار العاجلة هي التي أوصلتنا إلى ماوصلنا إليه.. من ضعفٍ و قلقٍ وخوفٍ وارتباك وحَيرَةٍ وعذاب وترددٍ وتمزقٍ وتشتتٍ وضياعٍ وتهجيرٍ وقتلٍ ونزوح… وكل ذلك بفضلِ سقوط بعض وسائل الإعلام في فخ “الترويج والدعاية” لأهداف الأعداء ومخططاتهم، إضافة إلى المبالغة في النقل ” Copy Paste” والتشويش والتشويه” من حيث يعلمون أو لايعلمون أو جهلاً أوتجاهلاً !
لازم نفهم .. بأن الإعلام.. لم يكن بمستوى الأزمات والهزات الكبيرة التي تعرض ويتعرض لها مجتمعنا.. وخاصةً في وضع الرؤى والمعالجات والتوعية والتنوير والتثقيف والبناء والتعاون والتحذيرمن خطورة وتداعيات ما يتعرض له بلدنا ومجتمعنا.. وأخفق في بناء جسور الثقة بين مكونات المجتمع من جهة وبين الجهات المعنية من جهةٍ أخرى .. بل ذهب أكثرمن ذلك عندما ساهم في مواضع كثيرةٍ في زعزعةِ الاستقرار .. وبثِ الإشاعات والترويجِ للأخبار الملفقة!
لازم نفهم بأن الإعلام الوطني .. أخفقَ في رفعِ الحالةِ المعنويةِ وتعزيزِ حالةِ الانتماءِ والولاءِ للوطن والدفاعِ عنه.
لازم نفهم .. بأن الإعلام “العراقي”..منقسم على نفسهِ وعلى قضايا وطنهِ المَصيرية.. وأصبحَ كل طرفٍ يغني على ليلاه!
لازم نفهم .. بأن غياب الدور الرقابي الوطني المهني التربوي.. ساهم في تفشي ظاهرة الأمية الصحفية.. وتجارة الابتزاز الصحفي والاعلامي.. على حساب المهنية والوطنية، وهذا ماأدى إلى “تكاثر” و”توالد” جوقة المداحون و”الرداحون” والمبتزين وسماسرة الأقلام والافلام .
لازم نفهم .. بأن استفحال وبروز ظاهرة “صحافة الابتزاز والتسول” أدت إلى فقدانِ الثقة بين الجمهور والإعلام بفعل الانحطاط والتردي المهني والأخلاقي!
لازم نفهم .. بأن ظاهرة الإعلام الفضائحي والتسقيطي والتسفيطي… ساهم في التأثير النفسي السلبي على مجتمعنا!
لازم نفهم .. أن الصحافة مَثَلُها كَمَثلِ”الأم”.. تستطيع أن تُربي جيلاً طيب الأعراقِ!.
لازم نفهم .. أن غالبية السياسيين والمسؤولين لايدركون أهمية الإعلام وفي العمل على تأسيس قاعدة إعلامية رصينة قادرة على التعاطي مع الأحداث والقضايا والأزمات على أسس وطنية ومهنية وشفافة ..والمتابع للمشهد السياسي.. يدرك ذلك!
لازم نفهم .. إن الكثير من القنواتِ الفضائية .. ساهمت في “الانحطاط الإعلامي” من خلالِ التأسيس والترويج لثقافةِالبرامِجِ “التسقيطية و “الفضائحية” بحجةِ الانفتاح والديمقراطية والحريات الصحفية والإعلامية!
لازم نفهم .. ونتمعن جيداً في ما كتبه رائد الصحافة العالمية جوزيف بوليتزر المولود في هنكاريا عام 1847وصاحب أكبر جائزة عالمية للصحافة تحمل أسمه.. يقول بوليتزر: “إن جمھوريتنا وصحافتھا سوف تنھض أو تنھار في نفس الوقت. فالصحافة القديرة، النزيھة (المتجردة)، التي تھتم بالصالحالعام، والمتمتعة بعقولٍ ذكیةُمدرّبة لمعرفة ما ھو صائب، والتي تملك الشجاعة لتحقیقه، بإمكانھا المحافظة على تلك الفضائل العامة التيبدونھا تكون الحكومة الشعبیة التمثیلیة صورية، ومدعاة للسخرية. فالصحافة المتھكمة التيتشكّك بالفضائِلِ البشرية، سوف تنتج مع الوقتشعباً خسیساً مثلھا. فسلطة صیاغة مستقبل المجتمع الحر ستكون في أيدي صحفیي الأجیال القادمة!

• ضوء
الصحافة .. تتحدث بلغة وأخلاقيات .. أهلها !
عاصم جهاد

مقالات ذات صلة