الأخبار العاجلة

مجلس الأنبار: داعش دمر منشآت الحدود السورية و300 مليون دينار لشراء كاميرات مراقبة

وعود أميركية بتوفير المعلومات عن تحركات الإرهابيين في الصحراء
بغداد – وعد الشمري:
كشف مجلس محافظة الأنبار، امس الاربعاء، عن تدمير تنظيم داعش الارهابي جميع المعالم الحدودية مع الجانب السوري، مؤكداً تخصيص مبلغ 300 مليون دينار لشراء كاميرات وتأمين تلك المنافذ، مبيناً ان قيادة قوات الحدود ابدت استعدادها لإرسال كامل العدد الكافي من قطعاتها بعد تحرير مناطق عنة وراوة والقائم.
وذكر عضو مجلس المحافظة عن قضاء القائم عيد الكربولي إن “الحدود العراقية السورية الواقعة ضمن محافظة الانبار جميعها بيد تنظيم داعش الارهابي”.
وأضاف الكربولي في تصريح إلى “الصباح الجديد”، أن “القوات الامنية تقف حالياً على مسافة 120 كيلومترا من النقطة الحدودية مع سوريا”، لافتاً إلى ان “تأمين خط التماس مع الجانب السوري يتطلب تحرير مناطق القائم وعنة وراوة”.
وأستطرد أن “قيادة قوات الحدود ابلغت الحكومة المحلية بقدرتها من الناحية العددية على تأمين الحدود، لكن المشكلة تكمن في الجانب اللوجستي كتوفير المعلومات الاستخبارية”.
وبين الكربولي أن “تنظيم داعش الارهابي قام بتدمير المراكز الحدودية اجمعها ما يتطلب اموالاً كبيرة من أجل احيائها مرة اخرى ومن دون تأمينها فأن جميع مناطق الانبار معرضة للخطر مرة اخرى”.
و300 مليون دينار لشراء كاميرات مراقبة
وكشف عضو الحكومة المحلية عن “توفير مبلغ 300 مليون دينار من موازنة تنمية الأقاليم من أجل شراء كاميرات حرارية توضع على الحدود وهو مبلغ قليل مقارنة بحجم الحدود التي تصل مساحتها إلى أكثر من 650 كيلومتراً لكن هذا الذي نستطيع توفيره الآن”.
ومضى الكربولي أن “الجانب الأميركي وعد حكومة الانبار بتوفير الدعم الكامل في معارك تحرير الصحراء الرابطة بالحدود من خلال الطلعات الجوية”.
من جانبه، قال رئيس اللجنة الأمنية في المجلس نعيم الكعود في حديث مع “الصباح الجديد”، إن “العراق وقع على عقد مع شركة امنية ستتولى بموجبه تأمين الطريق الدولي الرابط مع الاردن، لكن تبقى لدينا مشكلة وهي الحدود مع الجانب السوري”.
وأضاف الكعود أن “المشكلة الاولى التي تواجه الحكومة تكمن بعد سيطرة الجانب السوري على حدوده مع العراق بما يجعل العدو على خط تماس مستمر مع قواتنا وعرضة لنيرانه”.
ولفت إلى أن “الجبهة الغربية للعراق تعاني من قلة القوات الامنية وهذا ادى إلى كثرة التعرض اليها ما اسفر عن وقوع عدد من الشهداء”.
وأورد الكعود أن “القوات العسكرية بجميع صنوفها منشغلة حالياً بملف تحرير الموصل والمعارك على الجبهة الشمالية وذلك ولد فراغاً غرب العراق استغله تنظيم داعش وبدأ يجمع بعض قواته”.
ونوّه رئيس اللجنة الامنية في مجلس المحافظة إلى أن “السيطرة على الشريط الحدودي مع سوريا يتطلب المزيد من الجهد الامني”، متوقعاً أن “يحصل ذلك بعد تحرير الموصل وإرسال قوات عسكرية لتحرير مناطق الجزيرة والشامية بضمنها اقضية عنة وراوة والقائم وصولاً إلى المركز الحدودي وتأمينه بالكامل”.
لكنه دعا في الوقت ذاته إلى “تكثيف تنسيق الحكومة العراقية مع الجانب الدولي ممثلاً بالولايات المتحدة الاميركية والدول الصديقة”.
وأكمل الكعود بالقول إن “الدور الدولي يكون من خلال الطلعات الجوية المستمرة على الحدود بما يؤمن المناطق الصحراوية ويؤمن المعلومات الاستخبارية إلى القوات العراقية الماسكة للأرض وبالتالي تستطيع مواجهة العدو حتى بأعدادها الحالية من دون الحاجة إلى المزيد من الدعم”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة