الأخبار العاجلة

جابرييلا مسترال

جابرييلا مسترال هو اسم مستعار للوثيا دى ماريا من بيرتيتو سوكورو جودوى الكاياجا، شاعرة متميزة ودبلوماسية ونسوية وتربوية تشيلية، ولدت في بيكوينا، السابع من نيسان لعام 1889 في نيويورك، تعد واحدة من الشخصيات الرئيسة في الأدب التشيلي والقاري.
تعد اول امرأة لاتينية أميركية والوحيدة الابيرو اميركية حتى هذه اللحظة حائزة على جائزة نوبل في الأدب عام 1945.
حصلت في الثاني عشر من كانون الاول لعام (1914) على أول جائزه في المناظرة الأدبية لمسابقة الألعاب الذهنية في سانتياغو، بمقطوعات الموت.
استعملت من ذلك الحين الإسم الأدبي المستعار جابرييلا ميسترال في جميع أعمالها تقريباً، تكريماً لإثنين من شعرائها المفضلين، الإيطالي غارييل دانونسو والفرنسي فريدريك ميسترال .
نشر جوليو مولينا وخوان أغسطين في عام «1917»، واحدة من أهم المقتطفات الشعرية الغنائية التشيلية، ظهرت لوثيا جودوى في هذا العمل كواحدة من أكبر الشعراء التشيليين، ويعد هذا العمل واحداً من أخر الأعمال التي استعملت فيها اسمها الحقيقي , شغلت منصب مفتش في مدرسة البنات في سيرينا كونها مربية فاضلة قامت بزيارة كل من المكسيك و الولايات المتحدة الاميركية وأوروبا بهدف دراسة المدارس والاساليب التربوية في هذه البلاد .
كما تم دعوتها إلى بعض الجامعات مثل جامعة بيرنا وجامعة ميدليرى وجامعة بورتوريكو .
كانت غبريلا مسترال تعاني من السكر و مشكلات في القلب ووافتها المنية في مستشفى دى هيمستيد بسبب سرطان في البنكرياس وكان ذلك في 10 كانون الثاني عام,1957 عن عمر يناهز 76 عاماً , بينما كانت دوريس دانا على قيد الحياه. وظلت دوريس دانا صاحبه الحق في التصرف لأعمال غابريلا و تعمدت ألا ترسلها إلى تشيلى إلى أن يتم الأعتراف بها بما يتفق و قامتها الشعريه على المستوى العالمي, وبالمثل فإنها عملت على ان تصلها دعوة من الحكومة التي كان يرأسها ريكاردو لاجوس اسكوبار و هي الدعوة التي رفضتها بذوق.
وأشترطت غابريلا مسترال في وصيتها أن يخصص جزء من ثمن بيع كتبها في أميركا الجنوبية للأطفال الفقراء في مونتيجراند حيث قضت فيها أجمل أيام طفولتها ويخصص ثمن بيع الكتب في المناطق الاخرى لدوريس دانا وبالما غيين الذي تخلى عن هذا التراث لصالح الأطفال الفقراء، ولكن لم يتم تنفيذ تلك الوصية بسبب مرسوم رقم 2160 يخصص انتاجها الأدبي لدور النشر والمفكرين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة