الأخبار العاجلة

الولاء..

في ايطاليا يقولون ان بدء الحملة الانتخابية هي بدء موسم الاكاذيب، وتعكف الصحافة الهزلية على ابتداع الرسوم الهجائية لاولئك الذين يحترفون تأجير ولائهم السياسي لزعامات تحتاجهم خلال الحملة ثم تلقي بهم في الشارع مع طوابير العاطلين.
طبعا..لا أعني هنا «الولاء» السياسي الذي تمليه القناعة الحرة، ولا موالاة زعامة معينة عن ايمان ومن دون انتفاع.. اعني الذين يعرضون ولاءاتهم للبيع ويحملونها في أكياس الزبالة.
ففي غضون عقد من السنين، وفي غياب معايير الخدمة والشأن العام واضطراب الضمير السياسي تكونت بطانة من انصاف السياسيين والكتاب والإعلاميين تتاجر بالولاءات بحسب اتجاه الرياح والنفوذ والسلطة، وصارت لدى هؤلاء مجسات لا تخطئ، وتنبؤات لا تخيب عن الاقدار والحظوظ والصفقات، فهم يتسابقون للوصول الى»الوليّ» حتى قبل ان يصعد السلم الى الموقع النافذ.. انهم يستعملون حاسة شم لم يذكرها حتى ابن سينا عندما رصد 10 آلاف رائحة مسجلة لهذه الحاسة الفريدة.
واذا شئنا البحث في خلفيات هذه الظاهرة في مرويات التاريخ القديم سنقرأ ان الشاعر الشامي الاصل ابو عمرو بن كلثوم العتابي كان حائراً في تقرير ولائه بين حكام وولاة لا يعرفون العدالة، ولا يزاولون الحق، وكان في ضيق وفي حاجة، ونقل العلوي في مستطرفه الجديد انه قيل للعتابي:لا نراك تقصد السلطان فتخدمه، فقال “لأني اراه يعطي واحداً لغير حسنة، ولا يد(استحقاق) ويقتل الآخر بلا سيئة ولا ذنب، ولست أدري اي الرجلين انا؟”.
اما ابن طباطبا، محمد بن ابراهيم، فقد مل الولاء الى المأمون، وفيما كان يقلب الامر شاهد وهو يسير في احد طرق الكوفة عجوزاً تتبع احمال رطب (دواب تحمل تمرا) فتلتقط ما يسقط منها فتجمعه في كساء رث، فسألها عما تصنع بهذا الرطب المتسخ في الرداء البالي، فقالت: اني امرأة ارملة ولي بنات صغيرات، فانا اتتبع هذا (الرطب) من الطريق واتقوته انا وعيالي، فبكى ابن طباطبا بكاء شديداً، وقال «انتِ والله واشباهك تخرجوني غدا (أتمرد على الولاء) حتى يسفك دم».
وثمة افضل تلخيص لمأزق الولاءات ما جاء على لسان شاعر «مرتزق» قديم بقوله:
ويوم سمين ويوم هزيــل
ويوم امرّ من الحنظلة
ويوم ابيت جليس الملوك
ويوم انام على مزبلــة.
*************
ميوتن:
صرنا نبني جدراناً اكثر مما نبني الجسور»
عبدالمنعم الأعسم

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة