الأخبار العاجلة

باكيندو يبحث في بغداد سبل التنسيق بين الدول المنتجة للنفط

اللعيبي: فتحنا الباب أمام الاستثمار
بغداد ـ الصباح الجديد:

ناقش رئيس الوزراء حيدر العبادي، في بغداد، مع أمين عام منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) محمد باكيندو والوفد المرافق له سبل الحفاظ على التنسيق بين الدول المنتجة للنفط وحقوق أعضاء المنظمة .
وقال مكتب العبادي في بيان، إن الاخير «استقبل أمين عام منظمة (أوبك) محمد سنوسي باكيندو والوفد المرافق له”.
وأشار الى ان الاجتماع الذي حضره وزير النفط جبار علي اللعيبي شهد مناقشة سبل الحفاظ على التنسيق بين الدول المنتجة للنفط وحقوق أعضاء المنظمة.
وكان رئيس الجمهورية فؤاد معصوم استقبل في بغداد مساء السبت أمين عام منظمة أوبك محمد سنوسي باكيندو ووفد المنظمة المرافق له.
ورحب معصوم في مستهل اللقاء بباكيندو والوفد الضيف، مشيراً إلى أهمية الدور المأمول للمنظمة في الحفاظ على التنسيق بين الدول المنتجة للنفط والمحافظة على حقوق الأعضاء، وإلى حرص العراق على إبعاد تسويق النفط وتصديره عن تأثيرات السياسة، حيث أكد ضرورة تحرير بيع النفط من آثار السياسة وعدم اخضاع العرض والطلب والأسعار إلى الخلافات وتأثيرات السياسة.
ومن جانبه، أثنى باكيندو على الدور المهم للعراق في منظمة أوبك كدولة مؤسسة للمنظمة وعلى حرص العراق من أجل وحدة أوبك وتعزيز جهودها بما يخدم مصالح الجميع. 
وكان وزير النفط أكد التزام العراق بتخفيض سقف الإنتاج على وفق اتفاق منظمة (أوبك) والدول المنتجة خارج المنظمة، والتي بدأ تطبيقها منذ كانون الثاني الماضي، وقال: إن العراق ملتزم بقرار التخفيض برغم تحقيقه لمعدلات قياسية في الصادرات النفطية خلال العام الماضي وتمني تحسن أسعار النفط بعد السيطرة على تخمة المعروض ونمو الطلب العالمي على النفط خلال الفترة المقبلة.
وأعلنت يوم الخميس شركة تسويق النفط (سومو) إن متوسط إنتاج العراق النفطي بلغ 4.464 مليون برميل يوميا منذ بداية آذار بانخفاض تجاوز 300 ألف برميل يوميا مقارنة بمستويات ما قبل تطبيق التخفيضات التي قررتها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) من أول كانون الثاني.
وقال فلاح العامري مدير سومو إن «متوسط صادرات الخام العراقية منذ بداية آذار بلغ 3.756 مليون برميل يوميا انخفاضا من 3.869 مليون برميل يوميا في شباط مضيفا أن مستوى آذار يشمل 515 ألف برميل يوميا يصدرها إقليم كردستان».
وأضاف أن «التزام العراق، ثاني أكبر منتج للنفط داخل أوبك بعد السعودية، بتخفيضات الإنتاج بلغ 90 بالمئة».
وبلغت صادرات العراق مستوى قياسيا تجاوز الأربعة ملايين برميل يوميا في تشرين الثاني قبيل إعلان أوبك عن اتفاق لخفض الإنتاج خلال الستة أشهر الأولى من 2017.
الى ذلك، اكد اللعيبي، أمس الاحد، فتح باب الاستثمار في مجالات قطاع النفط والغاز والتوزيع، مشيرا الى وصول العراق الى مستويات عالية من الانتاج.
وقال اللعيبي في كلمة خلال منتدى الاقتصاد العراقي، ان «العراق ولاول مرة قام بتصدير الغاز السائل وانتج كميات كبيرة والعام المقبل 2018 سيشهد انتجا وتصدير الغاز الجاف”.
واضاف، انه « سيتم التوجه نحو الصناعات النفطية لزيادة الايرادات المالية للدولة”.
وتابع، ان «هناك خططاً لاستثمار وتأهيل المصافي النفطية وكذلك الغاز المصاحب للاستخراج النفطي”.
على صعيد متصل، قالت مصادر تجارية إن شركة روسنفت الحكومية الروسية ستشتري أولى شحناتها النفطية من إقليم كردستان أوائل نيسان لتصبح أول شركة نفط كبرى تحصل على الخام الكردي مباشرة لصالح منظومة التكرير بها.
وستبحر الناقلة مينيرفا صوفيا حاملة الشحنة من ميناء جيهان التركي إلى ميناء ترييستي الإيطالي حيث يمكن نقل الخام من هناك عبر خط أنابيب إلى محطات التكرير التابعة لروسنفت في ألمانيا.
ووقعت روسنفت في شباط اتفاقا مع الإقليم شبه المستقل للتمويل المسبق لصادرات الخام منه.
وقال الإقليم إن الصفقة تمثل أول عملية بيع مباشر لشركة تكرير كبرى وتفتح الباب أمام آخرين للبدء في شراء نفط كردستان مباشرة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة