الأخبار العاجلة

«سلة الناشئين» يواصل معسكره التدريبي تحضيراً لغربي آسيا

الصربي بيتر: أسعى لبناء منتخب مؤهل للمنافسة
بغداد ـ فلاح الناصر:

يواصل لاعبي منتخبنا الوطني لفئة الناشئين بكرة السلة تدريباتهم في المعسكر التدريبي الذي تضيفه قاعة المركز الوطني لرعاية الموهبة الرياضية بكرة السلة في المدينة الشبابية بواقع وحدتين تدريبيتين صباحا ومساءً مع السكن في فندق بيت الرياضة باشراف المدرب المحترف الصربي بيتر ومساعده الدكتور يسار صبيح ومشرف المنتخب سليم ارزوقي.
14 لاعباً ينتظمون في المعسكر التدريبي المتواصل الذي سيعقبه معسكراً خارجياً سيتم فيه تقليص اللاعبين الى 12 من اجل المشاركة في بطولة غربي آسيا في إيران للمدة من 19 ولغاية 25 من شهر نيسان المقبل واللاعبون هم ( محمد المهدي عبد الامير ومحمد عبد الخالق وسجاد نجم ومصطفى ميثم من محافظة بابل، وباقر ميثم وعلي نعمة وأحمد ثائر من بغداد، وحسين عادل وناجي عبد الرزاق من البصرة، والباقر صفاء ومصطفى طالب من الديوانية، وعبد الله أيوب ومحمد موفق من كركوك، وحسين محمد من ديالى).
المدرب المحترف الصربي بيتر، أكد ان هذه التجربة هي الاولى له في العراق، وسبق ان احترف التدريب في فرنسا وجورجيا، مبيناً انه سعيد بالحضور الى العراق والعمل في تدريب الفئة العمرية تحت 16 سنة التي تترقب المشاركة في بطولة غربي آسيا، وهي أول مهمة احترافية له في الوطن العربي.
واضاف انه وجد تعاوناً من الملاك التدريبي المساعد وكذلك عمل اتحاد السلة العراقي على تهيئة مقومات نجاح عمله الذي يمتد لعام واحد قابل للتجديد، مشيراً الى انه لا يملك رؤية عن امكانات لاعبي السلة العراقيين ولا سيما في الفئات العمرية، لكنه اطلع على مستويات المحترفين الذين لعبوا ضمن الدوري الممتاز العراقي واضافوا نكهة للمنافسة.
واشار الى ان العمل سيتوضح بعد فترة، والمشاركة المقبلة في بطولة غربي القارة، ستكون محطة للمنافسة حتماً، لان اللاعبين الناشئين لديهم الاندفاع الكبير، لكن المهمة لن تكون سهلة، ومع هذا فان العمل المنظم سيؤدي بالنتيجة النهائية الى اعداد منتخب عراقي جدير بالتنافس الخارجي.
اما، المدرب المساعد، د. يسار صبيح، فاكد ان المعسكر التدريبي الحالي يستمر 10 ايام، وسبقه معسكر تدريبي قصير اطلع فيه المدرب المحترف على امكانات اللاعبين حيث انتظم 18 لاعباً، تم الابقاء على 14 منهم حاليا، انتظموا في تدريبات صباحية ومسائية تشهد الصباحية منها اساسيات كرة السلة والمهارات والمسائية التكتيك وتطبيق الفلسفة في الهجوم السريع والدفاع رجل لرجل ومهارات التصويب، حيث يعد هذا المعسكر اساسياً في مسيرة المنتخب قبل البطولة، حيث يشهد متابعة رئيس اتحاد اللعبة حسين العميدي وبقية الاعضاء الذين يحرصون على تذليل المشكلات التي تواجه المنتخب والعمل على التنسيق مع الجهات الساندة في ذلك، وبعد انتهاء المعسكر سيتم اقامة مباريات تجريبية لتعزيز درجة انسجام اللاعبين، بعدها سينتظم المنتخب في معسكر تدريبي خارجي قبل البطولة لوضع التشكيل النهائي الذي سيتم الابقاء فيه على 12 لاعباً للبطولة التي تشترك فيها منتخبات البلد المضيف وسوريا والاردن ولبنان.
واضاف: هنالك صعوبات كبيرة تواجه الملاك التدريبي في مسألة تجميع اللاعبين والابقاء عليهم في معسكر تدريبي لايام عدة، وذلك لانهم يرتبطون بالدراسة، وهنالك تنسيقاً جيداً مع وزارة التربية لتفريغهم في التدريب ومن ثم العودة لاكمال الامتحانات والدروس العلمية، حيث يسكن اغلب اللاعبين شتى المحافظات، و3 لاعبين فقط من سكنة بغداد، وبذلك تزداد الصعوبة في التعامل مع لاعبي المحافظات من الطلبة، وهنا نقدم الشكر لوزارة التربية في العمل على منح اللاعبين الاجازات وتفريغهم للتدريبات والاعداد للمحفل القاري.
واوضح ان المركز الوطني بكرة السلة ممثلاً بمديره نصير احمد قدموا تسهيلات عدة للمنتخب الوطني لفئة الناشئين الذي سيدافع عن الوان العراق في منافسات غربي القارة المقبلة، حيث هنالك تعاون كبير من ادارة المركز السلوي، فضلأً على جهود المشرف د. علاء عبد القادر ومدير قسم المركز الوطني بسام رؤوف وادارة فندق بيت الرياضة وجميع العاملين في المشروع الخاص بتطوير الموهوبين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة