الأخبار العاجلة

مسافر بلا عنوان

قاسم عبد الواحد ياسين

وداعا أيتها المدينة
أحزانك هزّت الملكوت والسماء الحزينة
وصراخ اليتامى وعويل الضحايا
وداعا يا مدينة
يا شمس بين الجبال
والسهول، والأهوار الجميلة
هنالك قصور مسكونة من الخوف
لا يقرب بابها المساكين ولا حتى البهيمة
ومنازل الفقراء صارت عظيمة
وذكريات الأزقة والجدران نقشت عليها الوليمة
لم تكتب بخوف ولا سكينة
وداعا يا مدينة
تحطمت قناديل النور والحوش تطعن الصخور
والموت والنحور
واللافتات السود علقت بالقبور
ميادين وشوارع وقصور
كتبت بدماء الحضور
وبساتين النخيل حرقت وانقطع العبور
وداعا يا خالة الأرواح
حولك الزانيات القباح
يرسلون الموت بالرماح
وداعا يا مدينة..

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة