الأخبار العاجلة

التحالف الوطني يعتزم إجراء زيارات محلية وإقليمية جديدة لإنضاج “التسوية”

بغداد ـ مشرق ريسان:
يسعى التحالف الوطني إلى الاستمرار في خوض اللقاءات والمناقشات مع جميع القوى السياسية “لإنضاج” وثيقة التسوية الوطنية التي يتبناها تمهيداً لطرحها على البرلمان والتصويت عليها.
وكشفت مصادر سياسية رفيعة في التحالف الوطني لـ”الصباح الجديد”، عن عزم التحالف إجراء جولة “زيارات جديدة” إلى جميع محافظات البلاد- من بينها نينوى وصلاح الدين والأنبار، فضلاً عن جولات أخرى إقليمية، عقب زيارة وفد التحالف الوطني برئاسة عمار الحكيم إلى إقليم كردستان؛ مؤخراً؛ ولقاء قادة الأحزاب السياسية الرئيسة هناك.
وفي هذا الشأن يقول النائب عن ائتلاف المواطن سليم شوقي إن “زيارة وفد التحالف الوطني برئاسة الحكيم إلى إقليم كردستان تندرج ضمن سلسلة زيارات على المستوى الوطني والإقليمي”، مضيفاً إن “لوفد لاقى ترحيباً كبيراً من قبل القوى السياسية الكردية في أربيل والسليمانية”.
وبحسب تصريح شوقي لـ”الصباح الجديد”، فإن “المكون الكردي مكون أساسي ضمن مكونات الشعب العراقي، ولا بد من استطلاع رأيه في بناء الدولة العراقية، لا سيما إن التحالف الوطني يطرح في الوقت الحاضر مشروع التسوية الوطنية”, مشيراً إلى إن “هذا المشروع يستوجب الإطلاع على آراء جميع الكتل السياسية والمكونات للوصول إلى مشتركات يمكن الانطلاق من خلالها بالوثيقة”.
ويوضح: “في حال تم التوصل إلى تفاهم معين (بشأن الوثيقة)، ففي ذلك الوقت ستُعرض على مجلس النواب، وستُطرح للتصويت ثم الشروع بتنفيذ بنودها”.
ويلفت النائب عن ائتلاف المواطن إلى هدف آخر تضمنته زيارة الوفد، يتعلق بـ”مباركة الانتصارات التي تتحقق على تنظيم داعش الإرهابي، والعلاقة بين القوات الأمنية وقوات البيشمركة الكردية”.
وفي شأن متصل أشار شوقي إلى إن “قضية انفصال إقليم كردستان عن الدولة العراقية لم تكن قضية جوهرية في مباحثات وفد التحالف الوطني، وإنما تم طرحها على الهامش”، مبيناً إن “الدستور العراقي لا يسمح بالانفصال، وفقاً للمادة الأولى من المبادئ الأساسية للدستور، والتي تقول إن جمهورية العراق اتحادية فدرالية، وإن هذا القانون يعد ضامناً لوحدة العراق”.
ويؤكد النائب عن ائتلاف المواطن- وهو عضو اللجنة القانونية البرلمانية- إن “وثيقة التسوية الوطنية من شأنها أن تخلق تفاهمات في قضية انفصال الإقليم”.
وفيما يتعلق بعمق الخلافات بين المركز والإقليم والسبل الكفيلة بحلها، يقول شوقي: “يمكن تشكيل لجان حكومية وسياسية لغرض التفاوض بشأن الأمور المختلف عليها بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان. هذا ما طلبه وفد التحالف الوطني من القوى السياسية الكردستانية”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة