الأخبار العاجلة

وزارة الهجرة تسجل (10122) حالة نزوح من محافظة نينوى

 متابعة ـ الصباح الجديد: 

سجلت وزارة الهجرة و المهجرين (10) آلاف و122 عائلة نازحة من محافظة نينوى إلى المناطق الشمالية . 

وقال القاضي اصغر الموسوي الوكيل الأقدم للوزارة رئيس لجنة طوارئ نازحي الانبار والموصل لدى اجتماعه مع أعضاء لجنة الطوارئ أن الوزارة سجلت ( 10 ) آلاف و122 حالة نزوح من محافظة الموصل إلى بقية المناطق الشمالية .

واوضح رئيس اللجنة ان عدد النازحين في محافظة اربيل بلغ الفي عائلة وفي قضاء تلعفر (750) عائلة وناحية العياضية (30) عائلة وناحية زمار الفي عائلة أما ناحية ربيعة فقد بلغ عدد الأسر النازحة (500) أسرة وقضاء سنجار( 500 ) أسرة نازحة» .

وأضاف أن عدد العائلات الموصلية النازحة والمسجلة في الساحل الأيسر لمحافظة نينوى بلغ (2535) عائلة وفي قضاء خانقين (300) عائلة وقضاء كلار ( 1500 ) عائلة إضافة إلى (7) عائلات في قضاء بختاري. هذا واقترح المجتمعون مفاتحة مجلس الوزراء لغرض تخصيص مبالغ مالية من اجل إغاثة النازحين و صرفها لهم بشكل مباشر من دون المرور بالتعليمات والضوابط فضلاً عن تقديم مساعدات اغاثة لهم و تقديم تقارير مفصلة عنهم بشكل يومي .

وكانت وزارة الهجرة قد أعلنت استمرارها بتوزيع المساعدات العينية والغذائية بين الأسر الموصلية النازحة إلى محافظتي اربيل ودهوك .

وقال الموسوي ان الوزارة مستمرة بتسجيل أسماء العائلات النازحة لشمولهم بالمنح المالية البالغة (300) الف دينار لكل عائلة».

وأضاف أن « فرع الوزارة في اربيل قام بتوزيع (8200) مساعدة عينية و(60) خيمة بين الأسر النازحة أما فرع محافظة دهوك فقد وزع (1300) سلة غذائية و(1600) صندوق ماء و(3780) مساعدات عينية».

وكان الموسوي قد أكد ضرورة وضع آلية للعمل في ظل الأوضاع الحالية التي تشهدها بعض المحافظات الشمالية والغربية في العراق وبأفضل السبل لإغاثة ومساعدة الكم الهائل من نازحي محافظة نينوى أثر سيطرة التنظيمات الإرهابية على مدينة الموصل ، مبيناً في كلمة له خلال اجتماعه مع المنظمات الدولية وممثلي محافظات إقليم كردستان « ضرورة وضع الخطط الكفيلة بمساعدة العائلات الموصلية النازحة والتنسيق بين الوزارة والإقليم والمنظمات الدولية بهدف تحقيق تكامل في العمل وتجنب الإرباك والتقاطع وبذل كل الجهود لتقديم أفضل الخدمات والمساعدات للعائلات الموصلية النازحة فضلاً عن مناقشته الوضع الإنساني للنازحين وسبل دعمهم والتنسيق المشترك لتقديم الإغاثة والمساعدات لهم «. 

وأوضح الموسوي أن مسؤولية الحكومة المركزية عن النزوح الداخلي يكون على وفق المعايير الدولية سيما المبادئ التوجيهية لمعالجة النزوح الداخلي . 

إلى ذلك عبر منسق المنظمات الدولية ارتياح حكومة الإقليم متمثلة برئيسها ووزير داخليتها لما قدمته الوزارة من خطط كفيلة ومدروسة وآلية عمل في معالجة النزوح وتقديم الخدمات الضرورية للعائلات الموصلية النازحة . 

كما دعا الموسوي المنظمات الدولية وحكومة إقليم كردستان إلى التعاون والتنسيق المشترك والإسراع في تقديم المساعدات والخدمات و تهيئة الأرضية المناسبة لإقامة المخيمات التي ستأوي تلك العائلات .

جاء ذلك خلال زيارته مخيمين للنازحين الخازر و باعذرا الواقعين على حدود الإقليم ، مبيناً أن « مخيم الخازر الواقع بين جسر الخازر وقضاء الكلك والذي يضم (100) خيمة ومخيم باعذرا الواقع في قضاء الشيخان والذي يضم (50) خيمة كلاهما لا يصلحان لأسباب أمنية وبعده عن اتجاه النزوح «.

و أضاف ان الوزارة تعهدت بتقديم المساعدات للمخيمات وتجهيزها بالمواد الغذائية وخزانات المياه ومبردات وبطانيات فضلاً عن تجهيزها بالخدمات الصحية « .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة