الأخبار العاجلة

تطهير «العبد ويس والفاضلية» شمال بابل والسيطرة على الطريق الصحراوي بين جرف الصخر والفلوجة

بابل ـ نورس محمد:

أفادت مصادر أمنية ومسؤولون محليون في محافظة بابل ان قوات مشتركة من الجيش والحشد الشعبي تمكنت من تطهير ناحيتي « العبد ويس والفاضلية « في منطقة جرف الصخر شمال المحافظة، وفيما اكدت ان القوات الأمنية سيطرت على الطريق الرابط بين جرف الصخر وعامرية الفلوجة، اشارت الى تدمير نفق بطول كيلومترين استعمله تنظيم داعش مخزناً للأعتدة والاسلحة.
وقال مصدر عسكري رفيع في محافظة بابل فضل عدم الاشارة الى اسمه الى « الصباح الجديد» ان « الفرقة الثامنة متمثلة باللواء 31 وقيادة عمليات بابل وبمساندة من سرايا الدفاع الشعبي، وبعد التحشيدات الكبيرة من الدروع والاسلحة الثقيلة وبغطاء جوي من طيران الجيش تمكنت من التوغل في عمق مدينة جرف الصخر وتطهير منطقتي العبد ويس والفاضلية التي كانتا الوكر الرئيس للدواعش في شمال بابل، خاصة وان منطقة الفاضلية تعد ممراً رئيساً للارهابين بتنقلاتهم من والى مناطق غرب الانبار».
واضاف المصدر الذي يحمل رتبة مقدم وشارك بعملية التطهير ان «الهجوم على هذه المناطق كان من 6 محاور وبدأ بضربات استباقية لطيران الجيش على منطقة الفاضلية ومن ثم انطلق الهجوم من باقي المحاور في منطقة البهبهان والطريق الصحراوي وصنيديج».
من جانبه قال رئيس اللجنة الامنية العليا في بابل ومحافظها صادق مدلول السلطاني ان « قواتنا الامنية تمكنت من التوغل الى اعماق ناحية جرف الصخر شمال المحافظة بعد نجاحها في تطهير مناطق العبد ويس والفاضلية».
وتابع ان « قواتنا قتلت عشرات الارهابيين واستولت على آليات وعجلات مختلفة لتلك العصابات، وان العمليات والخطط العسكرية لتطويق هذه الناحية نجحت في منع الامدادات الحربية والمسلحين من الدخول اليها بعد ان فرضت القوات العسكرية طوقا امنيا محكما على الناحية وخاصة من منطقة الفاضلية المحاذية لعامرية الفلوجة «.
الى ذلك قال «رئيس لجنة امن شمال بابل ثامر الحمداني ان « القوات المشتركة من عمليات بغداد وبابل وقوات النخبة مازالت تخوض معارك عنيفة في ناحية جرف الصخر شمال الحلة وتمكنت من قتل 15 ارهابيا واصابة خمسة اخرين بجروح مختلفة جراء الاشتباكات، فضلا عن حرق عجلتين تابعتين للارهابيين تحملان اسلحة احادية «.
واوضح الحمداني ان « قوات عسكرية كبيرة تشارك في المعارك التي تدور في اغلب مناطق الجرف مثل قوات مكافحة الإرهاب وعمليات بغداد وبابل والانبار والشرطة الاتحادية وقوة النخبة في شرطة بابل وطيران الجيش والقوة الجوية وكبدت الارهابيين خسائر كبيرة في الارواح والاسلحة «.
واضاف الحمداني ان « القوة المشتركة من الشرطة الاتحادية والنخبة وعمليات بغداد تمكنت من فرض سيطرتها التامة على الطريق الصحراوي الرابط بين منطقة الفاضلية وعامرية الفلوجة الذي يبلغ طوله 25 كم، وفككت 35 عبوة ناسفة زرعت على طول الطريق، وتدمير نفق يربط الفاضلية بالعامرية بطول 2 كم بالكامل، حيث ان النفق كان مخبئاً للأسلحة والمواد المتفجرة «.
في السياق ذاته قال احد أفراد سرايا الدفاع الشعبي ويدعى عدنان علي ان « معنويات المتطوعين بكافة الفصائل شهدت ارتفاعا بعد النجاحات المتكررة في تطهير مناطق جرف الصخر، فالبرغم من وعرة الارض لهذه الناحية وكثافة البساتين المحيطة بها الا ان اغلبية المقاتلين وقادتهم لن يرجعوا الا بيوتهم الا بتطهير هذه المنطقة «.
واضاف ان « العملية الاخيرة وبعد الخطة المحكمة التي وضعتها قيادة عمليات المحافظة تعتبر ناجحة لانها ساهمت بتحقيق انجازات على ارض الميدان وتكبيد العدو خسائر جسيمة ومنها قتل الوالي الشرعي لداعش في الجرف الصخر المدعو أبو زيد أثناء العمليات العسكرية في منطقة الفاضلية وكذلك تم قتل أربع قيادات بارزة في التنظيم « .
وتابع ان « العملية لم تقتصر على قتل ابو زيد والقيادات الاربعة فحسب بل شملت تدمير معسكر يسمى ( الأكراد ) المتواجد في المنطقة ومقتل العديد من عناصر داعش المتمركزين داخل المعسكر والعثور على مصنع متطور لصناعة العبوات الناسفة «.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة