الأخبار العاجلة

الاتحاد والديمقراطي يزيلان العقبة الأبرز أمام الاسراع بتشكيل حكومة الاقليم

بعد توصلهما الى اتفاق حول منصب محافظ كركوك

السليمانية – عباس كاريزي:

بهدف حسم ملف منصب محافظ كركوك وتسليم اسماء مرشحيه لرئيس حكومة الاقليم المكلف، عقد الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني اجتماعا مهما في اربيل امس الاربعاء.
وبينما يسابق رئيس الوزراء المكلف مسرور بارزاني الزمن لتقديم اسماء مرشحي كابينته، قبيل بدء العطلة التشريعية لبرلمان الاقليم، قدم الاتحاد الوطني ثلاثة اسماء جديدة للحزب الديمقراطي لاختيار احداها لشغل منصب محافظ كركوك.
وعلمت الصباح الجديد، ان الاسماء التي قدمها الاتحاد تتمثل ب « اللواء جمال طاهر المدير السابق لشرطة محافظة كركوك، والدكتور عمر اينجة مساعد رئيس جامعة كركوك، وخالد شواني».
وقال الاتحاد الوطني انه بانتظار ان يوافق الديمقراطي على احد تلك الاسماء لشغل منصب المحافظ حتى واذا تم تأجيل عملية حصوله على منصب المحافظ لحين الانتهاء من تشكيل حكومة الاقليم.
ويعقد الاتحاد الوطني اليوم الخميس اجتماعا لمكتبه السياسي يليه اجتماع للمجلس القيادي لطرح تفاصيل الاتفاق مع الديمقراطي، حول الية تنفيذ الجزء الثاني من اتفاقه مع الديمقراطي، بعد ان حسم الحزبان مسألة وزير العدل في حكومة الاتحادية.
وذكرت مصادر سياسية ان الزيارة الاخيرة لرئيس الاقليم نيجيرفان بارزاني الى بغداد ولقائه برئيس الجمهورية برهم صالح الذي يشغل منصب النائب الثاني للامين العام للاتحاد الوطني، اسهمت في حلحلة العقد ودفع عجلة الحوارات بينهما الى الامام، ما من شأنه ان يسهم في ازالة نقاط الخلاف والاسراع في تشكيل حكومة الاقليم.
وكان وفد الحزب الديمقراطي قد سلم رسالة من رئيسه مسعود بارزاني لوفد الاتحاد الوطني، تضمنت رؤيته لالية الاتفاق بشأن مسألة محافظ كركوك.
ووفقا لبعص المصادر، فان الوفد التفاوضي للحزب الديمقراطي سلم رسالة مسعود بارزاني لوفد الاتحاد الوطني، مضيفة ان الرسالة تتضمن رؤية رئيس الحزب الديمقراطي، وهي ان بارزاني يرى ان شخصين يستحقان، ان يكون احدهما محافظا لكركوك وهما (عبد الرحمن مصطفى المحافظ الاسبق لكركوك، وفريدون عبد القادر القيادي السابق في الاتحاد الوطني).
وتابع اما الاتحاد الوطني فانه يرى انه من الجيد اختيار شخص من ثلاثة اسماء وهم كل من «رزكار علي، وخالد شواني، والدكتور عمر اينجه نائب رئيس جامعة كركوك».
من جانبه اعرب عماد احمد عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني في تصريح لموقع دواروژ، عن تفاؤله بحوارات الجانبين، مضيفا، ان «جميع المؤشرات تدل على انه سيتم التوصل الى اتفاق مع الديمقراطي حول اختيار احدى تلك الشخصيات لمنصب محافظ كركوك، وتابع ان حزبه سيسلم اسماء والسير الذاتية لمرشحيه للمناصب الحكومية لرئيس الحكومة المكلف مسرور بارزاني.
كما تحدث مصدر مسؤول اخر عن ان «الديمقراطي والاتحاد الوطني لهما رأي موحد بشأن اختيار الدكتور عمر اينجه لمنصب محافظ كركوك».
وكان لطيف شيخ عمر المتحدث باسم الاتحاد الوطني قد اعلن في تصريح امس الاربعاء، عن بدء المرحلة الثانية والنهائية لتنفيذ الاتفاقية السياسية بين حزبه والحزب الديمقراطي.
واضاف، ان الاجتماع الذي عقد بعيدا عن وسائل الاعلام تناول القسم النهائي من عملية تنفيذ الاتفاقات السياسية بين الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني، والذي يتضمن تسمية محافظ جديد لمدينة كركوك وتسليم اسماء مرشحي الاتحاد لرئيس حكومة الاقليم المكلف.
من جابها اعلنت حركة التغيير عن اجتماع يعقده المجلس الوطني اليوم الخميس لحسم اسماء مرشحي الحركة للمناصب الوزارية في حكومة الاقليم المقبلة.
وقال عضو المجلس الوطني في الحركة جلال المهندس في تصريح لموقع باس نيوز تابعته الصباح الجديد، ان اللجنة العليا التي شكلها المجلس الوطني لدراسة وتدقيق السير الذاتية للمرشحين، انهت عملها وسيجتمع المجلس الوطني اليوم للتصويت على اسماء المرشحين.
واضاف، ان عددا كبيرا من السير الذاتية قدمت للجنة التقييمية، مؤكدا ان التصويت على اختيار اسماء المرشحين سيتم وفقا لمعايير محددة اعتمدتها الحركة، لافتا الى انه في تساوي اصوات المرشحين لمنصب ما بين رجال وامرأة فان المنصب سيذهب الى المرأة من دون الحاجة لحصولها على اكثرية الاصوات.
وستحصل حركة التغيير التي حصدت 12 مقعدا في برلمان كردستان وفقا للاتفاق وقعته مع الحزب الديمقراطي على اربع وزارات ونائب رئيس الاقليم في الحكومة الجديدة، بينما يحصل الاتحاد الوطني الذي حصل على 21 مقعدا في الانتخابات الاخيرة، على خمس وزارات ونائب رئيس حكومة الاقليم ومنصب رئيس البرلمان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة