الأخبار العاجلة

قلق أوروبي أزاء العقوبات الاميركية على ايران

إيران تحشد جميع مواردها لبيع النفط في «السوق الرمادية»

الصباح الجديد ـ وكالات:
أعربت ألمانيا وفرنسا وبريطانيا ومفوضة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، عن “أسفها” و”قلقها” من قرار الولايات المتحدة وقف سريان الإعفاءات عن العقوبات على شراء النفط الإيراني.
وجاء في بيان صادر عن الأطراف الأربعة، نشرته وزارة الخارجية الألمانية: “نحن الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية، وكذلك وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة، نأخذ بعلمنا، مع الأسف والقلق، قرار واشنطن عدم تمديد الإعفاءات بشأن الصفقات النفطية مع إيران”.
ويوم 22 نيسان الماضي، قرر الرئيس دونالد ترامب، عدم تمديد الإعفاءات عن العقوبات الأميركية على شراء النفط الإيراني، التي استأنفتها واشنطن في تشرين الثاني 2018، مع أنها سمحت لأكبر 8 مستوردين للخام الإيراني (الصين، اليونان، الهند، إيطاليا، اليابان، كوريا الجنوبية، تايوان، تركيا) بمواصلة الشراء من إيران خلال ستة أشهر.
على صعيد متصل، نقلت وسائل إعلام إيرانية حكومية عن أمير حسين زماني نيا نائب وزير النفط قوله أمس الأحد إن إيران حشدت جميع مواردها لبيع النفط في ”السوق الرمادية“، متجاوزة عقوبات أميركية تراها طهران غير شرعية.
وانسحبت الولايات المتحدة العام الماضي من الاتفاق النووي الذي ابرمته إيران في عام 2015 مع قوى عالمية، وطلبت من المشترين للنفط الإيراني وقف مشترياتهم من الأول من أيار، وإلا سيواجهون عقوبات.
وتقول إيران إنها ستواصل تصدير النفط في تحد للعقوبات الأميركية، وهي جزء من حملة تشنها واشنطن لوقف برنامج طهران للصواريخ الباليستية، وكبح نفوذها الإقليمي.
ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن زماني نيا قوله ”حشدنا جميع موارد الدولة، ونبيع النفط في ’السوق الرمادية‘“.
ولم يذكر زماني نيا مزيدا من التفاصيل بشأن ”السوق الرمادية“، لكن أنباء ترددت على نطاق واسع أفادت بأن إيران باعت النفط بخصومات كبيرة، وغالبا من خلال شركات خاصة في فترة العقوبات السابقة في أوائل هذا العقد.
وتابع زماني نيا ”بالتأكيد لن نبيع 2.5 مليون برميل يوميا كما تنص الاتفاقية النووية“، ولكنه لم يذكر أرقاما للمبيعات الحالية.
وقال ”علينا أن نتخذ قرارات مهمة بشأن الإدارة المالية والاقتصادية، والحكومة تعمل على ذلك.
”هذا ليس تهريبا. هذا في مواجهة عقوبات لا نراها عادلة أو مشروعة“.
من جانبه، قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إنه يجب على إيران تعزيز الصادرات غير النفطية ومواصلة مبيعات النفط لمواجهة العقوبات الأميركية.
وأضاف في تصريحات له: “أميركا تحاول خفض الاحتياطي الأجنبي، ومن ثم علينا زيادة دخلنا من العملة الصعبة وخفض إنفاقنا من العملة. يجب أن نرفع الإنتاج ونزيد من صادراتنا غير النفطية، وأن نقاوم المخططات الأميركية ضد بيع نفطنا”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة