الأخبار العاجلة

بارتوميو يسعى إلى الثلاثية التاريخية.. وفيدال يحصد الألقاب

برشلونة يحتفل بالتتويج الـ 26 في الليجا

مدريد ـ وكالات:

أعرب جوسيب ماريا بارتوميو رئيس نادي برشلونة، عن سعادته بحصد لقب الليجا الـ 26 في تاريخ النادي الكتالوني، عقب الانتصار بهدف من دون رد على نظيره ليفانتي.
توج نادي برشلونة بلقب الدوري الإسباني رسميًا، اول أمس، بعد فوزه 1-0 على ضيفه ليفانتي، في إطار منافسات الجولة الـ 35 من عمر الليجا.. وسجل هدف المباراة الوحيد، الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد نادي برشلونة في الدقيقة 62.
ورفع ليونيل ميسي كأس البطولة في معقل البارسا «كامب نو»، لأول مرة له كقائد، واللقب العاشر في مسيرته مع البلوجرانا.. ونال اللاعبون والجهاز الفني تصفيقًا حارًا من الجماهير الحاضرة، في أجواء احتفالية رائعة، باللقب الـ26 في تاريخ النادي الكتالوني.. وشارك اللاعبون زوجاتهم وأطفالهم على أرض الملعب، وارتدوا قميصًا مدون عليه «8 ألقاب في آخر 11 موسم».
وبهذا الانتصار رفع برشلونة رصيده إلى 83 نقطة في صدارة ترتيب الليجا، في حين تجمد رصيد ليفانتي عند 37 نقطة في المركز السادس عشر.
وقال بارتوميو، خلال تصريحات نقلتها صحيفة سبورت «هذا اللقب جاء نتيجة لعمل اللاعبين والجهاز الفني ودعم الجماهير».وأضاف «ليفانتي لعب بشكل جيد للغاية، حققنا انتصارًا عظيمًا، عانينا حتى الثواني الأخيرة لأن ليفانتي سعى للتعادل حتى الدقيقة الأخيرة».
وتابع «حصد 8 ألقاب في الليجا في آخر 11 موسمًا يعكس أن الأمور تسير بشكل جيد في النادي، فهو رقم قياسي، هدفنا كل موسم هو تحقيق لقب الليجا، سنحتفل بهدوء شديد لأننا سنخوض مواجهة مهمة الأربعاء المقبل ضد ليفربول بدوري الأبطال».وأردف «هدفنا الآن الثلاثية التاريخية، ففي دوري الأبطال لدينا خصما قويًا، وفي نهائي الكأس أيضًا سنلعب ضد خصم يريد الكثير».
وأشاد بارتوميو بتصرف الاتحاد الإسباني، بإحضار كأس الليجا عقب المباراة مباشرة للاحتفال باللقب، وعدم الانتظار حتى نهاية الموسم.. واختتم: «ميسي؟ هو الأفضل في العالم، ومشاركته غيرت من الأجواء داخل الملعب، وأحضر معه السحر، وسجل هدفا آخر».
من جانبه، حقق لاعب برشلونة التشيلي ارتورو فيدال إنجازا مميزاً بتتويجه باللقب الثامن توالياً مع مختلف الفرق التي لعب لها.. وتوج فيدال السبت مع برشلونة بالدوري الإسباني الذي لعب خلاله في 30 من 35 مباراة خاضها فريقه لحينه في المسابقة التي انتقل إليها الموسم الحالي.. حيث نجح في تسجل هدفين وصنع 6 أخرى.
كما شارك في 9 مباريات لدوري الأبطال، و7 في كأس إسبانيا، ومباراة واحدة في كأس الملك، لكن مساهماته في الأهداف جميعها جاء في الليجا.
وجاء تتويج فيدال ليضيفه إلى أربعة تتويجات بالدوري الإيطالي وثلاثة في الدوري الألماني.. على الشكل التالي: يوفنتوس مواسم (2011-2012 و2012-2013 و2013-2014 و2014-2015).. ومع بايرن ميونيخ (2015-2016 و2016-2017 و2017-2018).. وفي برشلونة (2018-2019).
وأكد المهاجم الأوروجوياني لويس سواريز، أن فوز فريقه برشلونة بلقب الدوري الإسباني لكرة القدم لم يكن وليد الصدفة أو ضربة حظ.. وقال سواريز: «إنها إشارة أخرى على مدى صعوبة الفوز بلقب الدوري، لقد تحلينا بالشجاعة وخضنا الكثير من المباريات، وأدينا بشكل ثابت طوال العام، والتتويج جاء على حساب فريق يعاني من خطر الهبوط وهو ما زاد من صعوبة اللقاء».
وأضاف: «لقد عانينا كثيرا قبل تسجيل هدف الفوز حيث لاحت للخصم عدة فرص محققة، بشكل عام ظهرنا بشكل جيد في الشوط الأول ونجحنا في حسم الفوز في الشوط الثاني».وأثنى سواريز على زميله ميسي قائلا «إنه أفضل لاعب في العالم، الأفضل على مر العصور، نستمتع به في كل لحظة يكون معنا».
في حين أعرب سيرجيو بوسكيتس لاعب برشلونة، عن سعادته بحصد لقب الليجا الـ26 في تاريخ النادي الكتالوني، وقال بوسكيتس، خلال تصريحات نقلتها صحيفة «سبورت» الإسبانية: «سيكون من الصعب للغاية أن يُكرر برشلونة تحقيق 8 ألقاب ليجا في 11 موسمًا، لأن الدوري صعب جدًا، وبه أفضل الفرق ومن يُقاتلون من أجل المراكز الأوروبية، وما فعلناه يعتبر إنجازًا تاريخيًا».
وأضاف: «برشلونة فريق كبير، لكننا قدمنا أقصى ما لدينا، وصحيح أننا نمتلك الأفضل في العالم ميسي، وسهل الأمور علينا ولكن اللقب جاء بجهد الجميع».واختتم: «حسم اللقب دائمًا ما يُكلفنا، وعانينا ضد ليفانتي، ولكن كان هذا الوقت المطلوب لحسم اللقب لكي نركز على دوري الأبطال، فإذا لم ننجح اليوم، كان من الممكن أن نعيش أسبوعًا صعبًا».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة