الأخبار العاجلة

جائزة الأوسكار.. أهم الأفلام التي رشحت وفازت على مر التاريخ

الصباح الجديد – وكالات:

(جائزة الأكاديمية (بالإنجليزية: Academy Award) تعرف كذلك بالاسم الشائع جائزة أوسكار تقدمها سنويا أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة، وهي من أرفع الجوائز السينمائية في الولايات المتحدة ويعدها البعض أهم جائزة سينمائية في العالم.
تقدمها سنويا أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة، وهي من أرفع الجوائز السينمائية في الولايات المتحدة ويعدها البعض أهم جائزة سينمائية في العالم.

لمحة تاريخية
الجهة المانحة للجائزة هي أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة التي تعد أكاديمية فخرية وليست تعليمية تأسست في 11 مايو 1927 في كاليفورنيا، وتضم هذه الأكاديمية أكثر من 6000 عضو مختص بالفنون السينمائية منهم لجنة تصويت ضخمة تتكون من 5,816 ممثل وممثلة ومختصين في السينما منهم 1311 ممثل وممثلة. وتنظم الأكاديمية إضافة إلى تنظيم مسابقات جوائز الأوسكار السنوية مسابقات سنوية للطلاب غير المتخرجين بعد من الجامعات المختصة بالفنون السينمائية. ويقام الحفل في 28 من فبراير كل عام.

التسمية
لم يتفق المؤرخون على أصل كلمة «أوسكار» غير أنه يشاع أن أمينة مكتبة الأكاديمية مارغريت هاريك قالت عندما شاهدت التمثال لأول مره عام 1928: «انه يشبه عمي اوسكار.» البعض يقول أن الممثلة الراحلة بيت ديفيس اطلقت الاسم نسبة إلى زوجها الأول.

تمثال الأوسكار
يبلغ طول الجائزة 34 سم ووزنه 3.85 كغم وهو على شكل فارس يحمل سيفا وواقف على شريط فلمي وهو مصنوع من مادة البريتانيوم الذي هو خليط من القصدير والنحاس ويطلى في المرحلة الأخيرة من التصنيع بطبقة من الذهب.

الترشيحات
لكي يرشح الفيلم في هذا الحفل يجب أن يكون الفيلم قد تم عرضه في صالات السينما في كاليفورنيا في السنة السابقة ابتداء من الأول من كانون الثاني/ يناير حتى 31 من شهر كانون الأول /ديسمبر ويجب أن يكون طول الفلم لا يقل عن 40 دقيقة لكي يتنافس على جائزة الأفلام الطويلة، والا فسوف يصنف كفيلم قصير، ويجب كذلك ان يكون حجم الفلم الذي صور عليه العمل السينمائي اما 35 ملمترا أو 70 مليمترا. تصدر الترشيحات عادة أوائل شهر فبراير من كل عام، وهذه الترشيحات تصدر لجوائز السنة.

حفل الجوائز
ينظم عادة حفل توزيع الأوسكار سنويا في شهر مارس أو فبراير في صالة مسرح كوداك في مدينة لوس انجلوس، كالفورنيا. ويعد هذا الحدث من الأحداث التي تحظى بتغطية إعلامية واسعة ومشاركة الكثير من الشركات الكبرى التي تحاول استخدام ليلة الحفل لترويج منتوجاتها من الملابس والزينة، وفي بعض الأحيان يستخدم الحفل للتعبير عن آراء سياسية مثيرة للجدل من قبل الحائزين على الأوسكار. مثل رفض الممثل الشهير مارلون براندو الحصول على جائزة أفضل ممثل بسبب موقف حكومة الولايات المتحدة من الهنود الحمر. وأيضا في أثناء حفل توزيع الجوائز عام 2003 حينما ندد العديد من الفائزين بالحرب على العراق سيما المخرج مايكل مور الذي حاز على جائزة أفضل فيلم وثائقي.
أشهر الأفلام التي رشحت وفازت بالجائزة
«بن حور» حصل على 11 جائزة أوسكار من أصل 12 ترشيحاً في عام 1959. من ضمنها جوائز أفضل فيلم وأفضل ممثل رئيسي (تشارلتون هيستن) وأفضل ممثل ثانوي، وأفضل إخراج، وأفضل تصميم أزياء، وأفضل موسيقى تصويرية.
«تايتانيك» حصل على 11 جائزة أوسكار من أصل 14 ترشيحاً في عام 1997. من ضمنها جوائز أفضل فيلم، وأفضل تصميم أزياء، وأفضل إخراج، وأفضل موسيقى تصويرية.
«سيد الخواتم» عودة الملك، حاز على 11 جائزة أوسكار من أصل 11 ترشيحاً في عام 2003. من ضمنها جوائز أفضل فيلم، وأفضل إخراج، وأفضل موسيقى تصويرية، وأفضل تصميم أزياء، وأفضل تقطيع، وأفضل مكياج.
«قصة الحي الغربي» حاز على عشرة جوائز أوسكار من أصل 11 ترشيحاً عام 1961. من ضمنها جوائز أفضل فيلم وأفضل ممثل ثانوي وأفضل ممثلة ثانوية وأفضل تصميم أزياء وأفضل موسيقى تصويرية.
«جيجي» حاز على تسع جوائز اوسكار من أصل تسعة ترشيحات عام 1958. من ضمنها جوائز أفضل فيلم، وأفضل إخراج، وأفضل ديكور، وأفضل تصميم أزياء، وأفضل تقطيع.
الإمبراطور الأخير حاز على تسع جوائز اوسكار من أصل تسعة ترشيحات عام 1987. ومن ضمنها جوائز أفضل فيلم، وأفضل تصميم أزياء، وأفضل ديكور، وأفضل إخراج، وأفضل تقطيع، وأفضل موسيقى تصويرية.
«المريض الإنجليزي» حاز على تسع جوائز اوسكار من أصل 12 ترشيحا عام 1996. ومن ضمنها جوائز أفضل فيلم، وأفضل ممثلة ثانوية (جولييت بينوش)، وأفضل إخراج وأفضل تقطيع وأفضل موسيقى تصويرية وأفضل تصميم ازياء.
«ذهب مع الريح» حاز على ثماني جوائز أوسكار من أصل 13 ترشيحاً عام 1939. من ضمنها جوائز أفضل فيلم وأفضل ممثلة (فيفيان لي)، وأفضل ممثلة ثانوية هاتي ماكدانيال، التي تعد أول ممثلة أميركية من أصول إفريقية تحصل على الأوسكار، وأيضا حصل الفيلم عل جوائز الأوسكار في الإخراج والتقطيع.
«مليونير متشرد» حاز على ثماني جوائز أوسكار من أصل عشرة ترشيحات عام 2008. من ضمنها جوائز أفضل فيلم، وأفضل إخراج، وأفضل تصوير، وأفضل موسيقى تصويرية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة