الأخبار العاجلة

كردستان يشهد غداً تظاهرات لحل الحكومة وتسليمها لجيل جديد

السليمانية – عباس كاريزي:
تستعد دوائر ومؤسسات الاقليم لمقاطعة الدوام الرسمي غدا الاثنين والخروج في تظاهرات عارمة تطالب بحل حكومة الاقليم ومحاربة الفساد والتوزيع العادل لثروات الاقليم، والعودة الى الحوار مع بغداد ضماناً لمستحقات ومرتبات الموظفين، كما دعا رئيس برلمان كردستان يوسف محمد المواطنين والأطراف السياسية إلى الاستعداد لانطلاق تظاهرات شعبية وإضرابات عامة بهدف حل الحكومة الحالية لإقليم كردستان.
وقال محمد في تصريح تابعته الصباح الجديد إن حكومة إقليم كردستان حكومة فاسدة وعاجزة عن تحسين الظروف المعيشية للمواطنين، لذا فان الأوضاع الراهنة تتطلب استعداد المواطنين لانطلاق تظاهرات عارمة بمشاركة الأطراف السياسية، بهدف حل الحكومة الحالية، مضيفا أن المواطنين يعيشون ظروفا معيشية صعبة متفاقمة بسبب الفساد وانعدام الشفافية في المؤسسات الحكومية.
كما شدد رئيس برلمان كردستان، على ضرورة قيام القوات الأمنية بحفظ سلامة المواطنين وحمايتهم خلال التظاهرات.
وأوضح محمد، الذي يمارس مهامه التشريعية بمدينة السليمانية منذ أن مُنع من دخول أربيل في عام 2015، أن “حركة التغيير كانت قد تقدمت بمشروع لتشكيل حكومة إنتقالية لإدارة المرحلة الراهنة لكن أحزاب السلطة تحاول بقاء الحكومة الحالية على حالها”.
بدورها طالبت حركة “الجيل الجديد” التي يقودها رجل الاعمال شاسوار عبد الواحد الى حل حكومة الاقليم واجراء الانتخابات البرلمانية وتسليم السلطة الى جيل جديد من السياسيين.
وذكرت الحركة في بيان تسلمت الصباح الجديد نسخة منه ، انه “على الرغم من ان الحركة قد اعلنت دعمها لاحتجاجات المعلمين والموظفين خلال الايام الماضية، لكنها ترى ان الاحتجاجات يجب ان تنظم بإتجاه المطالبة بحل حكومة الاقليم وتنظيم السلطات، وعدم ربط مصير مواطني الاقليم بالاحزاب السياسية التقليدية “.
وعلى صعيد ذي صلة بتردي الوضع الاقتصادي في كردستان والذي دفع الأحزاب الكردية الى تنظيم التظاهرات، أعلن المدير العام لتسجيل الشركات في وزارة التجارة بحكومة الاقليم، دلزار اسماعيل، أمس السبت، عن افلاس 165 شركة في الاقليم خلال العام 2017.
وقال اسماعيل في تصريح صحفي، إن “165 شركة طلبت تصفية اعمالها القانونية من المديرية العامة لتسجيل الشركات في وزارة التجارة بسبب الظروف الاقتصادية الراهنة”.
مبيناً “ان هذه الشركات محلية وأجنبية أيضاً”.
واضاف أن “ظاهرة تصفية الشركات لأعمالها ازدادت بنسبة كبيرة جداً خلال هذا العام بسبب اشتداد الازمة الاقتصادية”، مؤكداً انه “اذا استمرت الظروف الحالية الى فترة أطول فهناك مخاوف من افلاس عدد أكبر من الشركات”.
وأوضح اسماعيل “في اقليم كردستان توجد حوالي 22 الف شركة منها 19 الف شركة محلية والبقية اجنبية تعمل في جميع المجالات”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة