الأخبار العاجلة

«النقل البحري» تسعى الى استعادة مكانتها عالميا

تعد المتخصص الوحيد بنقل الحمولات التجارية
متابعة الصباح الجديد:

اعلن مدير الشركة العامة للنقل البحري المهندس عبد الكريم الجابري» أن الشركة سعت ومنذ السنوات الثلاث الأخيرة الى جعل الشركة، الناقل الوطني كونها الشركة الوطنية الوحيدة المتخصصة بنقل الحمولات التجارية بجميع أنواعها.
وقال المدير العام خلال المؤتمر الصحفي الذي تم فيه التوقيع على عقد مع الشركة العراقية الفيتنامية لنقل الرز ضمن مفردات البطاقة التموينية لصالح وزارة التجارة. بحضور المدير الإقليمي لهيئة التصنيف الفرنسية الدولية في الشرق الأوسط باسكال بواليو:» نعلن استعدادنا لتحمل المسؤولية من اجل دعم الدولة وإعادة النقل البحري العراقي إلى المحفل الدولي لتكون الشركة منافسة عالمياً « ، مشيرا الى حضور المدير الإقليمي لهيئة التصنيف الفرنسية التي تشرف على عمل الشركة وبواخرها والذي اكد أن الشركة تسير بالاتجاه الصحيح وأنها شركة عالمية تحظي باهتمام الهيئات الدولية ونوادي الحماية العالمية .
واضاف المدير العام أن الشركة أنهت جميع الإجراءات القانونية وأبرمت العقود الخاصة بالتعاون مع الشركة الفيتنامية – العراقية إحدى تشكيلات وزارة التجارة لنقل الرز حيث توفر هذه الشركة نسبة 55% من وارداتها لدعم خزينة الدولة .
ولفت المدير العام الى أن النقل البحري الى ان الشركة ستعمل على إنهاء شراء باخرتين كبيرتين من منشأ ياباني خلال الايام القليلة المقبلة لنقل الرز بالكميات المطلوبة وحسب العقد مع وزارة التجارة ، لافتا الى ان الشركة الفيتنامية تبحث عن هيئة التصنيف ومن هنا تم منح الثقة الكاملة للشركة لانها تعمل مع هيئة التصنيف الفرنسية ونادي ويست اوف انجلاند ( نادي الحماية غرب انجلترا) مما ساعد الشركة على توقيع العقد.
وتابع الجابري:» في حال نجاح العقد بين الشركة ووزارة التجارة الذي هو بأسلوب التشغيل المشترك وحسب الجدوى الاقتصادية التي ستقدم خلال الستة أشهر الأولى من العمل سنعمل على تشكيل غرفة عمليات مشتركة بين وزارة التجارة وشركتنا في فيتنام مما سيسهم في توسع عمل الشركة العراقية الفيتنامية وشركة النقل البحري وبالتالي هذا سيوفر عملة صعبة لخزينة الدولة « .
وناشد مدير عام الشركة وزارتي التخطيط والمالية أن تدعما الشركة بالكفالة البنكية ( الكرنتي) لشراء البواخر بالآجل لتسدد اثمانها من خلال عقود عملها مع الوزارات ، موضحا سعي الشركة لشراء باخرتين دون أن تكلف الدولة دينارا واحدا «.
وأشاد الجابري بمواقف وزير النقل والوكيل الفني ووزير التجارة واللجنة الاقتصادية في مجلس النواب الداعمة للشركة الامر الذي ساعد على كسب الشركة الثقة بالتعاقد مع الجهات ذات العلاقة ودعم لشراء البواخر من اجل جعل الشركة الناقل ألحصري لجميع الوزارات وبالتالي أعادة الأسطول البحري العراقي الذي سيسهم كثيراً في دعم الاقتصاد المحلي .
ومن جانبه ذكر المدير الإقليمي لهيئة التصنيف الفرنسية PV باسكال بواليو أن الشركة العامة للنقل البحري شركة عالمية يجب أن تأخذ مكانها الطبيعي بين الشركات وبارك لها هذا التقدم في تطوير الشركة ، مضيفا :» سنعمل معهم على تذليل الصعاب فيما يخص عملنا كهيئة تصنيف دولية نعمل في جميع أنحاء العالم «, مبينا ان الهيئة تشرف على عمل الشركة وتتابع تقيدها بالمعايير الدولية للسفن والسلامة البحرية بما يجعلها مطابقة للشروط المطلوبة عالمياً .
يذكر أن الشركة العامة للنقل البحري أعلنت في وقت سابق عن نيتها شراء بواخر متعددة الإغراض لتكون مؤهلة لسد حاجة الوزارات فيما يخص نقل البضائع التجارية لتسهم مساهمة فاعلة في تشغيل الأيادي البحرية المُعطلة عن العمل حاليا وفتح آفاق جديدة تدعم الاقتصاد الوطني.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة