الأخبار العاجلة

1.2 مليار متر مكعب صادرات الغاز الإيراني إلى العراق

مزيج برنت العالمي عند 62.72 دولاراً للبرميل
بغداد ـ الصباح الجديد:

أعلن المدير التنفيذي لشركة نقل الغاز الإيرانية سعيد توكلي، أمس السبت، عن تصدير 1.2 مليار متر مكعب من الغاز إلى العراق منذ شهر حزيران 2017.
وبين توكلي في تصريح نقلته وكالة أنباء «فارس» الإيرانية، أن «المتوسط التصديري المحدد للعراق يترواح بين 7 الى 25 مليون مترمكعب يومياً»، مشيراً إلى أن «حجم 1.2 مليار متر مكعب تم تصديره عبر محطة نفت شهر إلى العاصمة بغداد».
وفي سياق متصل، أعلن توكلي «استعداد الشركة لبدء عملية تمرير الغاز الإيراني إلى محافظة البصرة»، موضحا أنه «قد تم تجهيز محطة شلمجة لهذا الشأن».
وتابع، أن «أنبوب تمرير الغاز اهواز – شلمجة قد مُلئ بالغاز فعليا وأن العملية التصديرية للبصرة ستنطلق بمجرد اعلان الجانب العراقي استعداده»، مؤكداً أن «تصديرالغاز الإيراني للبصرة سيبلغ حتى مستوى 25 مليون متر مكعب يوميا على غرار بغداد».
على صعيد آخر، اعلن معاون مدير عام المعمل منصورعبد الحميد، أمس السبت «اعادة تشغيل معمل انتاج الغاز(الحدباء) في ايمن الموصل».
واضاف عبدالحميد، أن «معمل انتاج الغاز(الحدباء)، اعيد تشغيله لانتاج اكثرمن 3000 اسطوانة غاز يوميا، وباشر المعمل في الجانب الايمن من الموصل بعد اعادة التأهيل، لأنتاج مايقرب الـ 3000 اسطوانة غاز»
وبين ان «اعادة العمل في المعمل يهدف لدعم عودة الاستقرار في الجانب الايمن وفي عموم الموصل».
ولفت عبدالحميد الى ان «وزارة النفط تدعم قطاع الغاز والمحروقات في الموصل بشكل كبير منذ تحريرها من سيطرة تنظيم «داعش» الارهابي».
ويذكران وزارة النفط اشارت الى انها تخطط لزيارات حجم الإستثمارات في الغاز المصاحب للنفط الخام، من أجل رفع الإنتاج إلى 1.3 مليار قدم مكعب قياسية يومياً، بحلول نهاية العام الجاري، من نصف مليار قدم مكعب قياسية في الوقت الحالي.
في شأن أسعار النفط عالمياً، تعافت هذه بأكثر من اثنين بالمئة بعد خسائر استمرت خمس جلسات وذلك بفعل توقعات بتمديد اتفاق أوبك لخفض الإنتاج وإغلاق خط أنابيب أميركي رئيس لنقل الخام.
بيد أن الأسعار سجلت أول خسارة أسبوعية في ستة أسابيع مع وجود إشارات على زيادة الإمدادات الأميركية إلى جانب شكوك في أن روسيا ستدعم تمديد اتفاق خفض إنتاج الخام المبرم مع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).
وارتفعت الأسعار بعدما لمح وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يوم الخميس إلى رغبة بلاده في تمديد قيود الإنتاج عندما تعقد المنظمة اجتماعها في الثلاثين من تشرين الثاني.
وارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت 1.36 دولار، أو ما يعادل 2.2 بالمئة، إلى 62.72 دولار للبرميل بينما أغلق خام غرب تكساس الوسيط الأميركي على زيادة قدرها 1.41 دولار تعادل 2.6 بالمئة إلى 56.55 دولار للبرميل.
وعلى أساس أسبوعي، انخفض برنت 1.3 بالمئة بينما نزل خام غرب تكساس الوسيط 0.3 بالمئة.
وظل خط أنابيب كيستون البالغة طاقته 590 ألف برميل يوميا مغلقا بعد تسرب في ساوث داكوتا يوم الخميس.
وهبطت الأسعار هذا الأسبوع مع استمرار المخاوف بشأن تخمة المعروض حيث أظهرت بيانات حكومية أميركية أن إنتاج الخام لامس مستوى قياسيا بلغ 9.65 مليون برميل يوميا الأسبوع الماضي.
كما قالت وكالة الطاقة الدولية يوم الخميس إن الولايات المتحدة ستكون مسؤولة عن نحو 80 بالمئة من الزيادة العالمية في إنتاج الخام على مدار السنوات العشر القادمة.
وقالت بيكر هيوز لخدمات الطاقة يوم الجمعة إن شركات الطاقة الأميركية أبقت عدد منصات الحفر النفطية دون تغيير هذا الأسبوع. ويتوقع بعض المحللين انخفاضا تدريجيا خلال الربع الأخير من العام.
وكان من شأن الإشارات على زيادة الإنتاج في الولايات المتحدة إضعاف أثر اتفاق تقليص الإنتاج الذي أبرمته أوبك مع روسيا ومنتجين آخرين.
وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قالت روسنفت الروسية إن الخروج من اتفاق خفض الإمدادات يمثل تحديا جديا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة